أميركا

السفير الأميركي في الجزائر يكشف ما جرى في محادثته مع مدير سوناطراك

01 مايو 2020

قال السفير الأميركي في الجزائر، جون ديروشر، إنه أجرى محادثة هاتفية مع مدير شركة "سوناطرك"، عملاق النفط في الجزائر.

وخلال المكالمة تحادث الطرفان حول الشراكات الثنائية المتنامية بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية في مجال الطاقة.

ونشر السفير ديروشر تغريدة على حسابه في تويتر، قال فيها "تحادثت هاتفيا مع الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك توفيق حكار، حول الشراكات الأمريكية الجزائرية المتنامية في مجال الطاقة.”

وأضاف جون ديروشر "وعلى الرغم من الأزمة الحالية، اتفقنا على أن مستقبل تعاوننا مشرق وفي صالح البلدين.".

وخلال الأيام القليلة الماضية، تحادث ديروشر، أيضا، مع ثلاثة وزراء هم؛ وزير الأشغال العمومية والنقل، ووزير الصناعة والمناجم، ووزير الصحة.

  • المصدر: أصوات مغاربية 

مواضيع ذات صلة

أميركا

سفارة أميركا بالجزائر: نبل شخصية الأمير أكسبه إعجاب العالم

27 مايو 2020

بماسبة الذكرى الـ137 لوفاة الأمير عبد القادر، دونت سفارة الولايات المتحدة الأميركية في الجزائر على حسابها في فيسبوك محتفية به.

وذكّرت تدوينة السفارة بوصول تأثير الأمير إلى "قلب أميركا"، وتحدثت عن إشادة الرئيس الأميركي أبراهام لنكولن بصنيع الأمير في سوريا عندما حال دون تعرض المسيحيين إلى كجزرة على يد مسلمين.

في مثل هذا اليوم من عام 1883، توفي الأمير عبد القادر في المنفى. وقد أصبح زعيم مقاومة الاحتلال الفرنسي للجزائر موضع...

Posted by U.S. Embassy Algiers on Tuesday, May 26, 2020

وجاء في التدوينة "في مثل هذا اليوم من عام 1883، توفي الأمير عبد القادر في المنفى. وقد أصبح زعيمُ مقاومة الاحتلال الفرنسي للجزائر موضع إعجاب واسع النطاق ليس في بلده الأصلي فحسب، بل في جميع أنحاء العالم أيضا".

واسترسلت "وصلت سمعة عبد القادر إلى قلب أمريكا، حيث سُمّيت مدينة القادر في عام 1845، بولاية أيوا على اسمه. وحتى بعد إرساله إلى المنفى، ظل عبد القادر زعيماً شجاعاً."

وأضافت التدوينة "كتب الرئيس أبراهام لنكولن إلى عبد القادر شخصياً لشكره على تدخله لإنقاذ حياة الآلاف من المسيحيين خلال أعمال الشغب التي وقعت في دمشق عام 1860. اليوم نكرم ذكرى الأمير عبد القادر وإرثه المستمر. وكما كتبت صحيفة نيويورك تايمز في نعيه، فإن "نبل شخصيته أكسبه إعجاب العالم".

  • المصدر: أصوات مغاربية