أميركا

بسبب اتهامات مالية.. استقالة رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي

15 مايو 2020

أعلن السيناتور الجمهوري في مجلس الشيوخ الأميركي ريتشارد بير أنه سيتنحى مؤقتا عن رئاسة لجنة الاستخبارات على خلفية تحقيقات تجريها وزارة العدل بشأن اتهامات له باستغلال معلومات استخباراتية لبيع أسهم مالية خاصة به بقيمة مليون و700 ألف دولار، بحسب مراسلة الحرة.

وقال السيناتور عن ولاية نورث كارولاينا للصحفيين إنه استقال من منصبه لتجنب " تشتيت العمل الشاق للجنة والأعضاء وأعتقد أن أمن البلاد مهم للغاية بحيث لا يوجد أي عوامل تشتيت".

وقال زعيم الأغلبية الجمهورية في المجلس السناتور ميتش ماكونيل إن القرار "يصب في مصلحة عمل اللجنة وسيكون ساري المفعول نهاية الجمعة".

واعتبر زعيم الأقلية الديمقراطية تشاك شومر أن الحديث عن استقالة عضو المجلس سابق لأوانه.

وكان عملاء في مكتب التحقيق الفيدرالي احتجزوا الأربعاء الهاتف الخاص بالسيناتور في إطار التحقيقات الجارية، بناء على أمر تفتيش صدر من "أعلى المستويات" في المكتب، بحسب وسائل إعلام أميركية.

والجدير بالذكر أن بير قاد جهود اللجنة في التحقيق المستمر منذ ثلاث سنوات في التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016.

مواضيع ذات صلة

أميركا

سفارة أميركا بالجزائر: نبل شخصية الأمير أكسبه إعجاب العالم

27 مايو 2020

بماسبة الذكرى الـ137 لوفاة الأمير عبد القادر، دونت سفارة الولايات المتحدة الأميركية في الجزائر على حسابها في فيسبوك محتفية به.

وذكّرت تدوينة السفارة بوصول تأثير الأمير إلى "قلب أميركا"، وتحدثت عن إشادة الرئيس الأميركي أبراهام لنكولن بصنيع الأمير في سوريا عندما حال دون تعرض المسيحيين إلى كجزرة على يد مسلمين.

في مثل هذا اليوم من عام 1883، توفي الأمير عبد القادر في المنفى. وقد أصبح زعيم مقاومة الاحتلال الفرنسي للجزائر موضع...

Posted by U.S. Embassy Algiers on Tuesday, May 26, 2020

وجاء في التدوينة "في مثل هذا اليوم من عام 1883، توفي الأمير عبد القادر في المنفى. وقد أصبح زعيمُ مقاومة الاحتلال الفرنسي للجزائر موضع إعجاب واسع النطاق ليس في بلده الأصلي فحسب، بل في جميع أنحاء العالم أيضا".

واسترسلت "وصلت سمعة عبد القادر إلى قلب أمريكا، حيث سُمّيت مدينة القادر في عام 1845، بولاية أيوا على اسمه. وحتى بعد إرساله إلى المنفى، ظل عبد القادر زعيماً شجاعاً."

وأضافت التدوينة "كتب الرئيس أبراهام لنكولن إلى عبد القادر شخصياً لشكره على تدخله لإنقاذ حياة الآلاف من المسيحيين خلال أعمال الشغب التي وقعت في دمشق عام 1860. اليوم نكرم ذكرى الأمير عبد القادر وإرثه المستمر. وكما كتبت صحيفة نيويورك تايمز في نعيه، فإن "نبل شخصيته أكسبه إعجاب العالم".

  • المصدر: أصوات مغاربية