لقطة من فيديو نشره البنتاغون يظهر أجسام طائرة غريبة

كشف تقرير جديد تفاصيل المواجهات بين طائرات البحرية الأميركية والأجسام الطائرة المجهولة بعد أسبوعين من نشر البنتاغون فيديو لأجسام طائرة غامضة ورفع السرية عنها.

ووصف التقرير الذي يحمل اسم "تقرير المخاطر" أحد الأجسام الطائرة  المجهولة بأنه صغير الحجم كحقيبة السفر وفضي اللون، بحسب شبكة سي إن إن الأميركية.

وخلال حادثة وقعت في 26 مارس 2014، مرت مقاتلات تابعة للبحرية الأميركية من طراز F-18، بالقرب من جسم طائر مجهول دون أن تعرف هويته.

وقد حاول طيار المقاتلة الأميركية "استعادة الاتصال البصري بالطائرة، إلا أنه لم يستطع"، على حد قول التقرير.

وتتشارك التقارير الأخيرة حول هذه الحوادث والصادرة عن البنتاغون، نفس تعريف هذه الأجسام المجهولة، بوصفها "UAS" أو أنظمة جوية بدون طيار.

وفي حادثة أخرى وقعت في نوفمبر 2013، استطاع قائد طائرة F-18 أميركية رؤية طائرة صغيرة بيضاء كان طول جناحيها نحو خمسة أقدام تقريبا، مع عدم وجود ملامح أخرى مميزة.

وقال التقرير "نظرا لصغر حجمها، فإنه تم تحديد الطائرة بأنها  UAS".

كما أشار التقرير إلى واقعة أخرى بتاريخ 27 يونيو 2013، حيث تم رصد طائرة كانت تقريبا في حجم وشكل الصاروخ أو الطائرة بدون طيار، وكانت بيضاء اللون.

لكن، عاد التقرير ليقول إنه بالرغم من تعريف هذه الأجسام المجهولة بأنها طائرات بدون طيار، فإن الجيش الأميركي لم يستطع تعريف الجهة المشغلة لها، ما يمثل تحديا كبيرا لسلامة وأمن الطيارين الأميركيين خلال التدريب العسكري قبالة الساحل الشرقي لولاية فرجينيا.

وقال التقرير إنه بعد الرحلة، نفى المشغلون المحليون لأنظمة الطائرات بدون طيار لوكالة المراقبة، معرفتهم بهوية الطائرة المجهولة.

يذكر أن البنتاغون قد نشر في نهاية أبريل المنصرم، ثلاثة مقاطع فيديو قصيرة التقطها طيارون تابعون للقوات البحرية وتم تداولها لسنوات، تظهر مواجهات مع"أجسام جوية غير محددة".

وتظهر في الفيديوهات ما يبدو أنها أجسام طائرة مجهولة تتحرك بسرعة صورتها كاميرات تستخدم الأشعة تحت الحمراء. ويرصد أحدها حادثة تعود إلى عام 2004، فيما صور الآخران في يناير 2015، بحسب ما أفادت به سو غوغ، وهي متحدثة باسم البنتاغون.

وانتشرت الفيديوهات بعد تسريبها من دون تصريح، في 2007 و2017، وأكدت البحرية في سبتمبر الماضي صحتها. ويسمع في اثنين منها رد فعل مجندين مذهولين من سرعة الأجسام الطائرة، فيما تكهن صوت واحد بأن الجسم قد يكون طائرة مسيرة.  

وقالت غوغ إن البنتاغون قرر نشر المقاطع، "من أجل توضيح أي مفاهيم خاطئة لدى الجمهور حول ما إذا كانت اللقطات التي جرى تداولها حقيقية أم لا، أو إذا كان هناك المزيد من الفيديوهات أم لا".

  • الحرة / ترجمات - واشنطن

مواضيع ذات صلة

أميركا

السفارة الأميركية في ليبيا: هذه الشائعة غير صحيحة!

26 مايو 2020

نفت السفارة الأميركية في ليبيا خبرا كانت نقلته وسائل إعلام، الاثنين، يفيد بتوجه وفد أميركي إلى مدينة بنغازي لملاقاة المشير الليبي خليفة حفتر.

وكانت قناة "الحدث" قد نقلت عن مصادر لم تسمها تأكيدها "وصول وفد أميركي إلى مدينة بنغازي (مقر حفتر) لبحث مساعي الحل".

لكن السفارة الأميركية ردت بتغريدة على تويتر، قائلة "لا يوجد وفد أميركي متوجه إلى بنغازي. هذه الشائعة غير صحيحة".

وجاء هذا الرد بعد أربعة أيام فقط على اتصال هاتفي بين رئيس حكومة الوفاق الليبية، فائز السراج، ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، تناول الأوضاع في ليبيا.

وحض وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الجمعة، حكومة الوفاق المدعومة من تركيا على وقف إطلاق النار، منتقدا تدفق الأسلحة إلى هذا البلد، في وقت تتصدى طرابلس لهجوم قوات المشير خليفة حفتر المستمر منذ نحو عام.

وحققت حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة سلسلة نجاحات في الأسابيع الأخيرة في صدها لهجمات حفتر، بما في ذلك الاستيلاء على مطار استراتيجي بالقرب من طرابلس الاثنين.

وشن حفتر الرجل القوي في شرق ليبيا والمدعوم من مصر والإمارات والسعودية، وهي دول حليفة للولايات المتحدة، هجوما في أبريل عام 2019 للاستيلاء على طرابلس أسفر عن مقتل المئات.

 

  • المصدر: أصوات مغاربية