Passengers wear face masks to fend off coronavirus as they wait in line to check in for their flights, Tuesday, March 24, 2020,…
مسافرون في مطار جون كينيدي في نيويورك

قررت الولايات المتحدة الأميركية فتح أجوائها وحدودها البرية أمام المسافرين الأجانب الذين تلقوا جرعتين من اللقاح  المضاد لفيروس كورونا  وذلك بعد نحو 20 شهرا من إغلاقها جراء تفشي الجائحة.

ودخل القرار حيز التنفيذ في الثامن من الشهر الجاري، واشترط على القادمين إلى الولايات المتحدة، ضرورة التوفر على ما يثبت حصولهم على إحدى اللقاحات المعترف بها من طرف منظمة الصحة العالمية وشهادة اختبار سلبي لفيروس كورونا قبل ثلاثة أيام من موعد رحلتهم.

وتشمل هذه الإجراءات الجديدة المواطنين الأميركيين والمقيمين الدائمين وزوار الولايات المتحدة من السياح الأجانب.

ويستثنى من قواعد السفر الجديدة، الدبلوماسيون والمشاركون في التجارب السريرية لبعض اللقاحات والأشخاص المعفون طبيا من تلقي اللقاح، والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما.

وبالإضافة إلى لقاح فايز وموديرنا وجونسون أند جونسون، وافقت المصالح الصحية الأميركية على كل اللقاحات المعتمدة من لدن منظمة الصحة العالمية وتشمل القائمة سينوفارم وسينوفاك وكوفاكسين وكوفيشيلد، وفق بيان نشره موقع مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (سي دي سي).

وأغلقت الولايات المتحدة الأميركية حدودها في مارس من عام 2020 أمام الملايين من المسافرين الأجانب القادمين من دول الاتحاد الأوروبي ومن بعض الدول الآسيوية التي كانت تشهد انتشارا واسعا للوباء.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

ميموريال داي هو يوم استذكار لتضحيات الجنود الأميركيين
ميموريال داي هو يوم استذكار لتضحيات الجنود الأميركيين

تحتفل الولايات المتحدة، بيوم الذكرى "ميموريال داي"  في آخر يوم إثنين من شهر ماي من كل سنة لتكريم الجنود الذين قتلوا في ساحات المعارك. 

وبالنسبة لكثير من الأميركيين، مثل مانويل كاستانيدا جونيور، فإن هذا اليوم شخصي للغاية. 

وفقد كاستانيدا جونيور، والده، الذي كان جنديا من مشاة البحرية الأميركية خدم في فيتنام، في حادث وقع عام 1966 في كاليفورنيا بينما كان يدرب مشاة البحرية الآخرين.

وقال كاستانيدا لوكالة أسوشيتد برس "إنها ليست مجرد عروض خاصة، هذه ليست مجرد حفلة شواء" في إشارة إلى الخصومات على المبيعات التي تصادف عادة هذا اليوم.

وخدم كاستانيدا أيضا في مشاة البحرية والحرس الوطني، حيث عرف رجالًا ماتوا أثناء القتال. 

لماذا يتم الاحتفال بيوم الذكرى؟

يعد "ميموريال داي" يوما للتأمل وإحياء ذكرى أولئك الذين لقوا حتفهم أثناء خدمتهم في الجيش الأميركي.. 

ويميز الاحتفال الذكرى، لحظة وقوف الأميركيين عند الساعة الثالثة مساء، دقيقة صمت.

والسبب وراء الاحتفال بالعطلة في يوم الاثنين الأخير من شهر ماي، هو لأن الطقس في هذه الفترة من العام يصبح دافئا وتكون معظم المدارس والجامعات في حالة استعداد لفصل الصيف، ما يجعل عطلة نهاية الأسبوع في يوم الذكرى هي البداية غير الرسمية للصيف.

والعديد من الأميركيين يزورون المقابر أيضاً في هذا اليوم، حيث غالباً ما يضع المتطوعون الأعلام الأميركية على القبور. 

متى بدأ الاحتفال به؟

تنبع الذكرى من الحرب الأهلية الأميركية، التي أودت بحياة أكثر من 600 ألف من أفراد الخدمة - سواء من الاتحاد أو الكونفدرالية - بين عامي 1861 و1865.

وبعد ثلاث سنوات من انتهاء الحرب الأهلية، في 5 ماي 1868، أنشأ رئيس منظمة قدامى المحاربين في الاتحاد - الجيش الكبير للجمهورية (GAR) – "يوم الديكور" لتزيين قبور قتلى الحرب بالورود. 

وأعلن اللواء جون لوغان أن اليوم يجب أن يكون 30 ماي. ويُعتقد أنه تم اختيار التاريخ لأن الزهورستكون متفتحة في جميع أنحاء البلاد، وفق وثيقة لوزارة شؤون المحاربين القدامى الأميركية.

في عام 1873، كانت نيويورك أول ولاية تحدد يوم الذكرى باعتباره عطلة قانونية. وبحلول أواخر القرن التاسع عشر، احتفلت العديد من المدن والمجتمعات بيوم الذكرى، وأعلنت عدة ولايات أنه عطلة قانونية.

وبعد الحرب العالمية الأولى، أصبح هذا اليوم مناسبة لتكريم أولئك الذين لقوا حتفهم في جميع حروب أميركا، ثم تم ترسيخه على نطاق واسع باعتباره عطلة وطنية في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

يتم الاحتفال بيوم الذكرى في مقبرة أرلينغتون الوطنية كل عام باحتفال يتم فيه وضع علم أميركي صغير على كل قبر. 
تقليديا، يقوم الرئيس أو نائب الرئيس بوضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول.

كيف تغيّر يوم الاحتفال؟

تضاءلت فعالية يوم الذكرى إلى حد ما مع إضافة يوم الهدنة له، والذي شهد نهاية الحرب العالمية الأولى في 11 نوفمبر 1918، وفق تقرير لأسوشيتد برس 

وأصبح يوم الهدنة عطلة وطنية بحلول عام 1938 وتمت إعادة تسميته بيوم المحاربين القدامى في عام 1954.

بعد ذلك، غير قانون أصدره الكونغرس، الاحتفال بـ"يوم الذكرى" من كل يوم 30 ماي إلى يوم الاثنين الأخير من شهر ماي عام 1971. 

لماذا يرتبط يوم الذكرى بالمبيعات والسفر؟

في منتصف القرن العشرين، بدأ عدد صغير من الشركات في فتح أبوابها في العطلة.

وبمجرد انتقال العطلة إلى الاثنين، "بدأت الحواجز التقليدية التي تحول دون ممارسة الأعمال التجارية في الانهيار"، كما كتب المؤلفان ريتشارد هارموند وتوماس كوران.

لذلك، أصبحت المبيعات والسفر في يوم الذكرى محفورة بعمق في ذاكرة الأمة.

وفي عطلة نهاية الأسبوع التي تستمر ثلاثة أيام (باحتساب الإثنين) ، يسافر الكثير من الناس لزيارة الأصدقاء والعائلة. يحضرون أحداثًا تتراوح من التجمعات إلى المسابقات الرياضية الكبيرة.

على سبيل المثال، يجذب سباق إنديانابوليس ("إندي") 500 للسيارات ما يقدر بنحو 300 ألف شخص السبت الذي يسبق يوم الذكرى.