زنزانة داخل سجن غوانتانامو
زنزانة داخل سجن غوانتانامو

تمت الموافقة على نقل رجل صومالي "ذي قيمة عالية" محتجز في قاعدة غوانتانامو مع ضمانات أمنية، وفقا لوثيقة حصلت عليها صحيفة "نيويورك تايمز".

وقد تلقى جولد حسن دوران، 47 عاما، القرار بالتزامن مع الذكرى العشرين لإقامة مركز الاحتجاز فى القاعدة البحرية الأميركية فى كوبا، وبالتالي وأصبح الرابع عشر أو الخامس عشر من بين 39 معتقلا لا يزالون في غوانتانامو، مع الموافقة على نقلهم بمجرد أن يجد الدبلوماسيون الأميركيون دولا تقبلهم بضمانات أمنية ترضي وزير الدفاع لويد أوستن.

وقد ألقي القبض  على دوران في جيبوتي عام 2004، وهو محتجز في مرافق احتجاز سرية في خليج غوانتانامو دون توجيه تهمة إليه منذ سبتمبر 2006. ولا يمكنه العودة إلى وطنه بموجب حظر من الكونغرس على نقل معتقلي غوانتنامو إلى الصومال وليبيا وسوريا واليمن.

وقالت شايانا كاديدال، محامية دوران، إن موكلها أبلغ بالموافقة بعد إخطار موكله بقرار المجلس صباح أمس الاثنين، مشيرة إلى أن وثيقة القرار المؤرخة في 10 نوفمبر  قد تعهدت "ببذل جهود حثيثة لتحديد موقع نقل مناسب خارج الولايات المتحدة بضمانات أمنية ومعاملة إنسانية مناسبة".

ولفنت إلى أن دوران عاش في السويد كلاجئ خلال فترة مراهقته، وأن لديه أقارب في كندا، وبالتالي  لديه "خيارات جيدة" في بلدان عدة لإعادة التوطين المحتملة، واصفة موكلها بأنه "ذكي وحنون ولديه خبرة في العيش في عدة بلدان مختلفة".

ورفض  المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، التعليق على القضية أو على أي موافقات قدمها مجلس المراجعة الدورية المشترك بين الوكالات الأميركية ذات الاختصاص، موضحا إن "الإدارة الأميركية لا تزال ملتزمة بإغلاق مركز الاحتجاز في خليج غوانتانامو وأنه لم يحدث أي تغيير حيال ذلك".

وأضاف في تصريحات للصحافيين "نحن بصدد دراسة سُبل المضيّ قدماً".

من جانب آخر، دعا خبراء مستقلّون منتدبون من الأمم المتّحدة  ولكن لا يتحدثون باسمها إلى إغلاق غوانتانامو.

ودعا الخبراء في بيان مشترك إلى إعادة المعتقلين الذي ما زالوا في غوانتانامو إلى أوطانهم أو إرسالهم إلى بلدان آمنة. 

وخلال السنوات العشرين الماضية، احتُجز ما مجموعه 780 شخصاً في غوانتانامو. وغالبية هؤلاء أفرج عنهم بعدما اعتقلوا لأكثر من 10 سنوات من دون أن توجّه إليهم أيّ تهمة قضائية.

وحالياً لم يتبقّ في غوانتانامو سوى 39 معتقلاً، بينهم 13 صدرت قرارات بالإفراج عنهم لكنّ ترحيلهم ينتظر موافقة بلدانهم الأصلية أو دول ثالثة على استضافتهم، و14 معتقلاً آخر ينتظرون الاستفادة من قرارات إطلاق سراح مماثلة.

أما البقية، وعددهم 12، فهناك اثنان فقط صدرت بحقّهما أحكام بالسجن بينما لا يزال 10 باقين في انتظار محاكمتهم.

 

المصدر: موقع الحرة

مواضيع ذات صلة

جانب من الاحتجاجات التي تشهدها جامعات أميركية
جانب من الاحتجاجات التي تشهدها جامعات أميركية

نظم أكاديميون إضرابا داخل حرم جامعة كاليفورنيا بولاية لوس أنجلوس الأميركية، احتجاجا على رد الجامعة على أعمال العنف والاعتداءات التي وقعت الشهر الماضي على طلاب مؤيدين للفلسطينيين، كانوا يقيمون مخيما احتجاجيا في الجامعة.

وقال المنظمون إن الباحثين الأكاديميين النقابيين ومساعدي التدريس الخريجين وعلماء ما بعد الدكتوراة في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس، أضربوا عن أعمالهم بسبب ما يعتبرونه "ممارسات متحيزة" في تعامل الجامعة مع مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وانضم إليهم زملاؤهم من الأكاديميين في حرمين جامعيين آخرين بجامعة كاليفورنيا، هما حرم جامعة كاليفورنيا في ديفيس بالقرب من ساكرامنتو، وحرم جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز، حيث بدأ الإضراب الاحتجاجي في 20 ماي.

ويطالب المشاركون في الإضراب بالعفو عن طلاب الدراسات العليا وغيرهم من الأكاديميين الذين اعتقلوا أو أخضعوا لإجراءات تأديبية لمشاركتهم في الاحتجاجات، التي يقول قادة النقابات إنها كانت سلمية، فيما عدا الوقت الذي سُمح فيه لمتظاهرين معارضين للحركة ومحرضين بالعمل على إثارة الاضطرابات، وفق رويترز.

وطلب مجلس العلاقات العامة للموظفين في الولاية، من إدارة جامعة كاليفورنيا والمضربين، المشاركة في محادثات تحت إشراف وسيط. وقال ممثل عن المضربين إن الطرفين التقيا مرة واحدة مطلع الأسبوع.

وقال ممثل نقابي إن الآلاف توقفوا عن أداء مهام عملهم بدءا من الإثنين. وشارك عدة مئات في مسيرة وفي فعالية في حرم جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس، الثلاثاء.

وتمثل موجة الإضرابات المتزايدة أول احتجاج مدعوم من النقابات تضامنا مع سلسلة مظاهرات يقودها الطلاب في عشرات الجامعات الأميركية، احتجاجا على الحرب في قطاع غزة.

وقال قادة النقابات إن الدافع الرئيسي للإضراب هو "اعتقال 210 أشخاص"، من بينهم طلاب خريجون يعملون في الحرم الجامعي، من اعتصام احتجاجي للتضامن مع الفلسطينيين في جامعة كاليفورنيا كانت الشرطة قد فضته في الثاني من ماي.

  • المصدر: رويترز