In this photo made available Saturday, July 15, 2017 UN Special Envoy for Syria Staffan de Mistura speaks at a press conference…
ستافان دي ميستورا- أرشيف

رحبت الخارجية الأميركية  بزيارة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية ستافان دي ميستورا إلى المنطقة، في أول خطوة له بعد تعيينه في منصبه في أكتوبر الماضي.

وأشار مكتب شؤون الشرق الأدنى التابع للخارجية في تغريدة عبر تويتر ، إلى دعمه "جهود دي ميستورا في استئناف عملية سياسية ذات مصداقية تؤدي إلى حل سياسي دائم ومقبول من الطرفين لنزاع الصحراء الغربية".

ودشن المبعوث الأممي جولته الإقليمية من المغرب، حيث عبرت الرباط،  الخميس الماضي، عن التزامها باستئناف العملية السياسية الخاصة بملف الصحراء الغربية تحت رعاية أممية، وذلك عقب لقاء جمع مسؤولين مغاربة بالمبعوث الأممي.

وتشمل جولة المبعوث الأممي إلى المنطقة المخيمات الصحراوية في تيندوف بالجزائر، بالإضافة إلى الجزائر وموريتانيا.

ويشار إلى أنه قبل تلك الجولة، أجرى دي ميستورا عدة مشاورات بشأن ملف الصحراء الغربية، خصوصا مع ممثلين عن الدول الأعضاء في مجلس الأمن، من أجل بحث آفاق استئناف العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

جانب من الاحتجاجات التي تشهدها جامعات أميركية
جانب من الاحتجاجات التي تشهدها جامعات أميركية

نظم أكاديميون إضرابا داخل حرم جامعة كاليفورنيا بولاية لوس أنجلوس الأميركية، احتجاجا على رد الجامعة على أعمال العنف والاعتداءات التي وقعت الشهر الماضي على طلاب مؤيدين للفلسطينيين، كانوا يقيمون مخيما احتجاجيا في الجامعة.

وقال المنظمون إن الباحثين الأكاديميين النقابيين ومساعدي التدريس الخريجين وعلماء ما بعد الدكتوراة في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس، أضربوا عن أعمالهم بسبب ما يعتبرونه "ممارسات متحيزة" في تعامل الجامعة مع مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وانضم إليهم زملاؤهم من الأكاديميين في حرمين جامعيين آخرين بجامعة كاليفورنيا، هما حرم جامعة كاليفورنيا في ديفيس بالقرب من ساكرامنتو، وحرم جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز، حيث بدأ الإضراب الاحتجاجي في 20 ماي.

ويطالب المشاركون في الإضراب بالعفو عن طلاب الدراسات العليا وغيرهم من الأكاديميين الذين اعتقلوا أو أخضعوا لإجراءات تأديبية لمشاركتهم في الاحتجاجات، التي يقول قادة النقابات إنها كانت سلمية، فيما عدا الوقت الذي سُمح فيه لمتظاهرين معارضين للحركة ومحرضين بالعمل على إثارة الاضطرابات، وفق رويترز.

وطلب مجلس العلاقات العامة للموظفين في الولاية، من إدارة جامعة كاليفورنيا والمضربين، المشاركة في محادثات تحت إشراف وسيط. وقال ممثل عن المضربين إن الطرفين التقيا مرة واحدة مطلع الأسبوع.

وقال ممثل نقابي إن الآلاف توقفوا عن أداء مهام عملهم بدءا من الإثنين. وشارك عدة مئات في مسيرة وفي فعالية في حرم جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس، الثلاثاء.

وتمثل موجة الإضرابات المتزايدة أول احتجاج مدعوم من النقابات تضامنا مع سلسلة مظاهرات يقودها الطلاب في عشرات الجامعات الأميركية، احتجاجا على الحرب في قطاع غزة.

وقال قادة النقابات إن الدافع الرئيسي للإضراب هو "اعتقال 210 أشخاص"، من بينهم طلاب خريجون يعملون في الحرم الجامعي، من اعتصام احتجاجي للتضامن مع الفلسطينيين في جامعة كاليفورنيا كانت الشرطة قد فضته في الثاني من ماي.

  • المصدر: رويترز