علما الجزائر وأميركا

وجّهت السفيرة الأميركية الجديدة لدى الجزائر إليزابيث أوبين رسالة للجزائريين من العاصمة واشنطن، قبل توجّهها إلى هناك رفقة زوجها.

وبعدما عرّفت السفيرة إليزابيث أوبين الجزائريين بنفسها وبزوجها، في فيديو نشرته السفارة الأميركية على حسابيها في فيسبوك وتويتر، قالت أوبين إنها كانت تعرف الجزائر عندما كانت الرقم الثاني في سفارة بلادها خلال الفترة ما بين 2011 و2014.

وقالت أوبين عن الجزائر "هذا البلد يعني لنا الكثير، نحن لم ننس لطف وكرم الضيافة الجزائرية"، وذكرت بأنها اكتشفت جمال الجزائر خلال وجودها هناك قبل سنوات، كما أشاد زوجها بالتنوع الثقافي في الجزائر وبالموسيقى وقال إن مشروبه المفضل هو "حمّود"، وهو مشروب غازي معروف في الجزائر.

ووعدت أوبين بالعمل على "تعزيز العلاقة القوية" بين الولايات المتحدة والجزائر بعد مباشرتها مهامها بصفة رسمية.

وذكرت السفيرة الأميركية الجديدة بأن تعزيز هذه العلاقات سيكون عبر الشركات الأميركية التي ترغب في الاستثمار في الجزائر لتنويع اقتصاد البلاد، كما وعدت بتوفير المزيد من فرص تعليم اللغة الإنجليزية للشباب الجزائري، وعبّرت عن رغبتها في زيارة كل الولايات الجزائرية.

وصادق الكونغرس الأميركي في ديسمبر 2021 على تعيين إليزابيث مور أوبين سفيرة للولايات المتحدة لدى الجزائر، التي سبق لها أن شغلت منصب نائب رئيس البعثة فيها من 2011 إلى 2014.

ومن المقرر أن تصل أوبين إلى الجزائر مطلع شهر فبراير المقبل، وفق ما أعلنته السفارة الأميركية بالجزائر في منشور لها على صفحتها الرسمية في فيسبوك.

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

الرئيس الأميركي جو بايدن- أرشيف
الرئيس الأميركي جو بايدن- أرشيف

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، الخميس، إن الولايات المتحدة لا تعترف باختصاص المحكمة الجنائية الدولية وإنه لا يمكن المقارنة بين إسرائيل وحركة حماس (التي تصنفها الولايات المتحدة إرهابية).

وكان وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، قال، الثلاثاء، إن الإدارة الأميركية مستعدة للعمل مع الكونغرس على فرض عقوبات على مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية بسبب طلب المدعي العام إصدار أوامر اعتقال بحق قادة إسرائيليين بشأن حرب غزة.

وطلب السناتور الجمهوري، ليندزي غراهام، من بلينكن في جلسة للجنة الفرعية للمخصصات التابعة لمجلس الشيوخ الأميركي إعادة فرض العقوبات الأميركية على المحكمة ردا على الخطوة التي اتخذها مدعي المحكمة كريم خان، الاثنين الماضي.

وأضاف غراهام "أريد أفعالا، وليس كلمات فحسب... هل ستؤيد جهود الحزبين لفرض عقوبات على المحكمة الجنائية الدولية، ليس فقط للوقوف بجانب إسرائيل ولكن لحماية مصالحنا في المستقبل؟".

ورد بلينكن قائلا "أرحب بالعمل معك في هذا الشأن".

وقال خان إن لديه أسبابا معقولة للاعتقاد بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، ووزير الدفاع، يوآف غالانت، وثلاثة من قادة حركة حماس "يتحملون المسؤولية الجنائية" عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وانتقد بايدن وخصومه السياسيون على السواء إعلان خان بشدة قائلين إن المحكمة ليست مختصة بالنظر في مسألة الصراع بغزة وأثاروا مخاوف تتعلق بالإجراءات.

والولايات المتحدة ليست عضوا في المحكمة، لكنها أيدت محاكمات سابقة بما في ذلك قرار المحكمة العام الماضي بإصدار مذكرة اعتقال بحق الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بسبب الحرب في أوكرانيا.

وفي جلسة استماع سابقة، الثلاثاء، قال بلينكن إنه سيعمل مع الكونغرس للتوصل إلى رد مناسب، ووصف خطوة المحكمة بأنها "خاطئة للغاية" من شأنها أن تعقد احتمالات التوصل إلى اتفاق لتحرير الرهائن ووقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس.

  • المصدر: رويترز