مبنى مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي
مبنى مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي - أرشيف

بلغت قيمة القروض التي منحها الاحتياطي الفيدرالي للبنوك الأميركية، الخميس، بموجب برنامج جديد كُشف النقاب عنه، الأحد، نحو 12 مليار دولار، مع تحرك السلطات في واشنطن لتخفيف الضغوط عن النظام المالي في أعقاب انهيار "بنك سيليكون فالي".

وأعلن الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي)، في بيان الخميس، أن المبالغ المستحقة في إطار "برنامج التمويل المؤقت للبنوك" وصلت إلى 11,9 مليار دولار بحلول الأربعاء. 

وكان الاحتياطي الفيدرالي بالتعاون مع وزارة الخزانة والمؤسسة الفدرالية للتأمين على الودائع قد كشف، ليل الأحد، عن برنامج القروض لتجنيب بنوك أخرى مشكلات السيولة التي دفعت "بنك سيليكون فالي" للانهيار. 

ويوفر البرنامج تمويلا إضافيا "للمساعدة في ضمان قدرة البنوك على تلبية احتياجات جميع المودعين"، كما جاء في بيان الفيدرالي. 

وأبلغت وزيرة الخزانة، جانيت يلين، أعضاء مجلس الشيوخ، الخميس، بأن السلطات تحركت بسرعة لحماية المودعين في بنكي "سيليكون فالي" و"سيغنتشر" الذي انهار أيضا بعد أن رأت "خطرا جديا بحصول عدوى" في القطاع المصرفي. 

وبعد أيام على انهيار "بنك سيليكون فالي"، تراجعت أسهم عدد من البنوك الإقليمية على رأسها "فيرست ريبابليك" بسبب مخاوف متعلقة بوضعها المالي على المدى الطويل. 

لكن الأسواق استجابت بشكل إيجابي بعد أن أعلنت مجموعة تضم 11 من أكبر البنوك الأميركية، بينها "بنك أوف أميركا" و"سيتي غروب" و"جي بي مورغان" "غولدمان ساكس" الخميس، إيداعها 30 مليار دولار في "فيرست ريبابليك". 

وقالت المجموعة في بيان إن أفعالها تعكس "الثقة في النظام المصرفي للبلاد".

  • المصدر: أ ف ب

مواضيع ذات صلة

مقر المحكمة العليا بالعاصمة الأميركية واشنطن
مقر المحكمة العليا بالعاصمة الأميركية واشنطن- أرشيف

كرست المحكمة العليا الأميركية، الخميس، حق النساء في الحصول على عقار ميفيبريستون بإلغائها حُكما أصدرته محكمة استئناف وفرضت بموجبه سلسلة قيود على هذا الدواء المستخدم في غالبية حالات الإجهاض في الولايات المتحدة.

وفي قرار صدر بإجماع أعضائها التسعة وغالبيتهم من المحافظين، قضت المحكمة العليا بانتفاء صفة المدّعين، وهم أطباء ومنظمات مناهضة للإجهاض، معتبرة أن هؤلاء لا مصلحة لهم في هذه الدعوى وبالتالي لا حق لهم بالتقاضي.

وألغت المحكمة العليا تاليا الحكم الصادر عن محكمة استئناف والذي سبق لها وأن علقت تنفيذه.

وفي عام 2023، أصدرت محكمة استئناف قضاتها من المحافظين المتشددين قرارا أعادت فيه فرض العديد من القيود أمام حصول النساء على عقار ميفيبريستون بعد أن كانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية "إف دي إيه" قد ألغت هذه القيود في عام 2016.

وفي قرارهم قال قضاة المحكمة العليا إن "المدعين لم يبرهنوا أن تخفيف قواعد إدارة الغذاء والدواء يمكن أن يضر بهم".

وأضاف القرار الذي كتبه نيابة عن زملائه القاضي، بريت كافانو، أنه "لهذا السبب فإن المحاكم الفيدرالية ليست الطريق المناسب للرد على مخاوف المدعين بشأن إجراءات إدارة الغذاء والدواء".

وأوضح القرار أن بإمكان المدعين مراجعة السلطتين التنفيذية أو التشريعية للاعتراض على إجراءات الوكالة الفيدرالية المولجة تنظيم قطاع الدواء والغذاء في البلاد.

وسارع الرئيس الأميركي، جو بايدن، إلى الترحيب بالقرار، معتبرا في الوقت ذاته أنه لا يغير واقع أن "النضال" من أجل الحق في الإجهاض "مستمر".

وقال الرئيس الديمقراطي في بيان إن "هذا لا يغير واقع أن حق المرأة في الحصول على العلاج الذي تحتاجه مُهدَّد، إن لم يكن مستحيلا، في العديد من الولايات".

والحقوق الإنجابية هي إحدى القضايا الرئيسية في انتخابات نوفمبر المقبل الرئاسية في الولايات المتحدة.

وفي قرار تاريخي أصدرته، في عام 2022، ألغت المحكمة الأميركية العليا الحق الفيدرالي في الإجهاض.

والقرار الذي تخلى عن حكم "رو ضد ويد" التاريخي، ترك لكل ولاية تحديد حقوق الإجهاض لديها. وعلى الإثر فرضت بعض الولايات المحافظة التي يحكمها الجمهوريون حظرا كاملا تقريبا على الإجهاض.

  • المصدر: أ ف ب