جانب من محاضرة شيخ الطريقة الكركرية، محمد فوزي الكركري بجامعة شيكاغو، المصدر: صفحة الطريقة على فيسبوك
جانب من محاضرة شيخ الطريقة الكركرية، محمد فوزي الكركري بجامعة شيكاغو، المصدر: صفحة الطريقة على فيسبوك

ألقى شيخ الطريقة الكركرية المغربي محمد فوزي الكركري، أمس الأربعاء، محاضرة بجامعة شيكاغو الأميركية، بحضور عدد من الطلبة الأميركيين وثلة من أتباع الطريقة بالولايات المتحدة الأميركية.

وبث حساب الطريقة على فيسبوك، محاضرة الشيخ الكركري، بعنوان "التصوف الحي والذكاء الاصطناعي ألقاها باللغة العربية، بينما تكلف أحد المترجمين بنقلها إلى اللغة الإنجليزية.

وقسم الشيخ المغربي المثير للجدل، محاضرته التي امتدت لأزيد من ساعتين إلى ثلاثة أجزاء، تناول في محورها الأول جانبا من تاريخ الطرق الصوفية وعرج في المحور الثاني على الصوفية والأنثروبولوجيا وخصص المحور الأخير من محاضرته لمناقشة العلاقة بين الصوفية وبين الذكاء الاصطناعي.

وفي تحليله لمصطلح الذكاء الاصطناعي وللتطور الحاصل في هذا المجال، أوضح الشيخ أن الذكاء الاصطناعي "يبقى صنعا بشريا" وهو "نسخة لإنسان وليس نتاجا لحكمة إلهية".

وأثار حضور الشيخ المغربي فضول طلاب الجامعة الأميركية، الذين بادروا إلى طرح أسئلتهم حول الطريقة الكركرية وحول نظرة الشيخ للتطور الحاصل في المجال التكنولوجي، بينما ركزت أسئلة أخرى على ناقش العلاقة بين التصوف كسلوك روحي وبين إعمال العقل.

وتثير طقوس الطريقة الكركرية الجدل من حين لآخر بالمغرب والجزائر وتونس، لتميز هذه الطريقة الصوفية عن باقي الطرق الصوفية الأخرى بلباس أتباعها وبطقوسهم التي تجمع بين التعبد وبين الرقص والدوران.

حديثة التأسيس

وتعرّف الكركرية نفسها على موقعها الإلكتروني بأنها "طريقة تربوية تهدف إلى تحقيق مقام الإحسان حتى يتمكنوا من الجمع بين العبادة والشهود (أن تعبد الله كأنك تراه)" وبأنها طريقة "تجمع جميع مدارس التصوف ومشاربه، فتجد فيها تصوف الفقيه، وتصوف العابد، وتصوف المنطقي والحكيم والطبيعي، كل واحد يجد فيها مشربه الذي يلائمه".

وتؤكد الطريقة الكركرية أنها تعمد السنة النبوية منهاجا "في الأقوال والأفعال والأحوال"، بغية بلوغ "الله تعالى والتحقق من معرفته المعرفة القلبية على بساط الشهود والمشاهدة، كما تهدف إلى نشر المحبة والسلام بين الخلق".

والطريقة الكركرية من الطرق الصوفية الحديثة المنشأ، إذ يعود تأسيسها إلى عام 2007، عندما بايع أتابع الطريقة الشيخ محمد فوزي الكركري قائدا للطريقة بالناظور، شمالي المغرب.

سنوات بعد ذلك، ظهر أتباع للطريقة بكل من تونس والجزائر وفي بعض دول الشرق الأوسط وأفريقيا جنوب الصحراء، على وقع جدل واسع ومستمر على شبكات التواصل الاجتماعي في كل مرة يجتمع فيه أتباع الطريقة في بعض الأعياد والمناسبات الدينية.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

الاستطلاع أظهر أن الأميركيين أصبحوا أكثر تعاطفا مع الجانب الفلسطيني مع مضي الوقت
الاستطلاع أظهر أن الأميركيين أصبحوا أكثر تعاطفا مع الجانب الفلسطيني مع مضي الوقت

خلال الأشهر السبعة منذ هجوم حركة حماس في السابع من أكتوبر والرد الإسرائيلي العسكري في غزة، شهدت الآراء الأميركية اختلافا متساو في حدّته، وفق ما ذكرته صحيفة "واشنطن بوست".

وضربت الصحيفة مثالا على ذلك باستطلاع أجرته شركة "YouGov" للأبحاث لصالح "Yahoo News" والذي يعكس آراء الأميركيين بشأن أطراف النزاع واستجابة الإدارة الأميركية له.

وأشار الاستطلاع إلى أن الأميركيين يتساوون تقريبا بقولهم إن استجابة بايدن للصراع كانت جيدة، أو أنها لم تكن داعمة لإسرائيل بما يكفي أو أنها كانت داعمة لإسرائيل بشكل مبالغ فيه بالإضافة إلى أن بعضهم، وبنفس المقدار، قالوا إنهم غير متأكدين بما يشعرون به. 

وأوضحت الصحيفة أن هذا الاستطلاع لا يعني أن آراء الأميركيين لم تتغير، وأنه في بداية النزاع رأى الأميركيون بصورة عامة أن استجابة بايدن كانت صائبة أو أنهم لم يكونوا متأكدين. 

ونوهت إلى أنه بمرور الوقت اختلفت الآراء، مشيرة إلى أن الأميركيين اليافعين والديمقراطيين (وهي مجموعات يسود فيها التقاطع بين الفئتين) أصبحوا يرون الآن أن استجابة الرئيس الأميركي كانت داعمة بشكل فائق لإسرائيل. 

في المقابل، كان من المرجح أن يقول الأميركيون الكبار في السن والجمهوريون، وهما أيضا فئتان تتقاطعان بشكل كبير، إن استجابة بايدن كانت غير كافية لإسرائيل. 

ومنذ أكتوبر، زادت فرص أن يقول الديمقراطيون "دعم فائق لإسرائيل" بمقدار 20 نقطة، بينما فرصة أن يرى الجمهوريون أن استجابة الرئيس الأميركي لم تكن مؤيدة بشكل كاف لإسرائيل ارتفعت 13 نقطة. 

وذكرت "واشنطن بوست" أن معظم التغيرات في آراء الجمهوريين والأميركيين اليافعين حصلت بين استطلاعين لـ "Yahoo" بين أبريل ومايو، وهي الفترة التي تخللتها الاحتجاجات الطلابية في الجامعات عبر أرجاء الولايات المتحدة بشأن غزة. 

ونوهت الصحيفة الأميركية إلى نمط آخر ميّز استطلاع "Yahoo" الحديث، مشيرة إلى أن الأميركيين أصبحوا أكثر تعاطفا مع الجانب الفلسطيني مع مضي الوقت. 

ففي أكتوبر، كان سبعة من أصل 10 أميركيين استجابوا لاستطلاع أجرته حينها "واشنطن بوست" قالوا إنهم شعروا بالتعاطف بشكل أكبر مع إسرائيل أو تعاطفوا مع كلا الجانبين بشكل متساو. وأشار حينها ثلثٌ فقط من المستجوَبين شعروا بالتعاطف بشكل أكبر مع الفلسطينيين أو تعاطفوا مع كلا الجانبين بشكل متساو، وذكرت الصحيفة أنها أضافت في استطلاعها فئة "التعاطف مع الجانبين بشكل متساو" لدى كلا الجانبين للتوصل إلى فهم أعمق لدرجات التعاطف الكلي. 

وفي الاستطلاع الأخير، كان حوالي ستة من بين عشرة "مع إسرائيل/متعاطف بشكل متساو"، بينما كان أقل من النصف بقليل "مع الفلسطينيين/متعاطف بشكل متساو". 

وتنوه "واشنطن بوست" إلى أن ذلك يرجع جزئيا إلى التحول الحاد بين المشاركين الأصغر سنا، مشيرة إلى أن أولئك الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما تحوّلوا من التعاطف المنقسم في أبريل إلى تقديم مزيد من التعاطف مع الفلسطينيين بفارق كبير في مايو. 

وشهد الديمقراطيون عموما انعكاسا في تعاطفهم منذ أكتوبر. وفي ذلك الوقت، كان الديمقراطيون أكثر ميلا إلى القول إنهم يتعاطفون مع إسرائيل بفارق 4 إلى 1، أما الآن هم أكثر ترجيحا أن يقولوا إنهم يتعاطفون مع الفلسطينيين بهامش 2 إلى 1.

وذكرت "واشنطن بوست" أن هذا يعكس "بلا شك موقفا سياسيا محفوفا بالمخاطر يجد فيه بايدن نفسه مع اقتراب إعادة انتخابه". 

وأشارت إلى أن "قاعدة بايدن الديمقراطية تنقسم بين الاعتقاد بأنه يتعامل مع الوضع بشكل مناسب وبين النظر إليه (في الغالب) على أنه مؤيد أكثر من اللازم أو غير مؤيد بما فيه الكفاية لإسرائيل. ويعتقد الناخبون المستقلون وكبار السن (والذين من المرجح أن يصوتوا) على نطاق واسع أن بايدن بعيد جدا في اتجاه أو آخر".

واندلعت الحرب إثر هذا الهجوم الذي أسفر عن مقتل أكثر من 1170 شخصا غالبيتهم من المدنيين، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية إسرائيلية. 

وخُطف خلال الهجوم 252 شخصا، لا يزال 124 منهم محتجزين في قطاع غزة بينهم 37 توفوا، وفق الجيش الإسرائيلي.

وتردّ إسرائيل التي تعهدت القضاء على حماس، بقصف مدمّر أتبع بعمليات برية في قطاع غزة، تسبّب بمقتل 35709 أشخاص معظمهم مدنيون، بينهم 62 في الساعات الـ24 الماضية، وفق ما أعلنت وزارة الصحة التابعة لحماس، الأربعاء.