الطائرة تحطمت في منطقة غابات كثيفة في فيرجينيا
الطائرة تحطمت في منطقة غابات كثيفة في فيرجينيا

يشتبه خبراء طيران، تحدثوا لشبكة CNN أن يكون نقص الأوكسجين هو المتسبب بحادثة تحطم طائرة من طراز "سيسنا" مدنية، أدى جنوحها فوق العاصمة الأميركية واشنطن إلى إطلاق استجابة جوية عسكرية تسببت بخرق جدار الصوت وترويع كثير من السكان.

ونقلت الشبكة عن مصدر لم تكشف هويته قوله إن طيار الطائرة المدنية شوهد وهو "يسقط في مقعده" ولا يستجيب لنداءات الطيار العسكري الذي كلف باعتراضه أو نداءات أبراج المراقبة.

وكان الطيار برفقة 3 ركاب هم أم مع طفلها والمربية، وتحطمت طائرتهم في منطقة غابات كثيفة بالقرب من وينسبورو بولاية فرجينيا، حسبما ذكرت إدارة الطيران الفيدرالية الاثنين.

ونقلت الشبكة عن مصدر آخر قوله إن محققي التحطم مهتمون بافتراض نقص الأكسجين في الدم كسبب لعدم استجابة الطيار والركاب لمحاولات مراقبي الحركة الجوية وحتى الطائرات المدنية الأخرى للاتصال بالطائرة المنكوبة.

ويقول خبراء الطيران، وفقا للشبكة، إن نقص الأكسجين هو خطر يحدث عند الطيران على ارتفاعات عالية ويمكن أن يكون ناتجا عن تخفيف الضغط عن المقصورة المضغوطة لطائرة سيسنا سايتيشن.

وكانت الطائرة تنتقل من شرق تينيسي إلى لونغ آيلاند، نيويورك، على ارتفاع 34000 قدم، وهو ارتفاع يكون أمام الطيارين خلاله من 30 إلى 60 ثانية لارتداء أقنعة الأكسجين عندما ينخفض الضغط أو يخاطرون بفقدان الوعي، وفقا للشبكة.

"مشهد مروع"

ووصف أربعة من أوائل المسعفين، الذين تحدثوا للشبكة شريطة عدم الكشف عن هويتهم، مشهدا مروعا في موقع التحطم.

وقالوا إنه ربما كانت هناك أربع قطع فقط من حطام الطائرة قابلة التعرف عليها، والتي يعتقدون أنها اصطدمت بالأرض بزاوية شديدة الانحدار مما ترك قطعا "أصغر من حجم الذراع"، وفقا لأحدهم.

وقال المسعفون إنهم وجدوا علامات على "رفات بشرية".

وتقول الشبكة إن الطائرة من هذا النوع لا تحتوي بالضرورة على "صندوق أسود" وهو الجهاز الذي يسجل معلومات الطيران ومحادثات قمرة القيادة، لكن المحققين "يأملون بأن تكون الطائرة تحتوي واحدا".

ونقلت عن رئيس فريق التحقيق قوله إن "كل شيء مطروح على الطاولة" في هذه المرحلة المبكرة من التحقيق، حينما يتعلق الموضوع بتحديد سبب الحادث.

هوية الضحايا

ووفقا للشبكة فإن الطائرة الخاصة مسجلة لشركة Encore Motors of Melbourne، Inc، وهي شركة مقرها في فلوريدا، وفقا لسجلات إدارة الطيران الفيدرالية.

وقال جون رومبل، الذي أدرجت زوجته باربرا كرئيسة للشركة، لنيويورك تايمز إن ابنته، وحفيدته بعمر العامين، ومربية الطفلة كانوا على متن الطائرة. ونشر مدونون على تويتر صورة للعائلة.

وقال للصحيفة إن العائلة كانت عائدة إلى منزلها في إيست هامبتون، نيويورك، بعد رحلة استمرت أربعة أيام إلى منزله في ولاية نورث كارولاينا.

وتم إطلاع الرئيس على الحادث، وفقا لمسؤول في البيت الأبيض تحدث لشبكة سي أن أن.

وقالت الشبكة إن الرئيس جو بايدن كان يلعب الغولف في ملعب في قاعدة أندروز الجوية بالقرب من قاعدة أندروز المشتركة في ماريلاند عندما دوى دوي الانفجار الصوتي في واشنطن.

المصدر: الحرة

مواضيع ذات صلة

President Joe Biden looks as former President Barack Obama gestures during a campaign event moderated by Jimmy Kimmel, left, at…
حملة بايدن حصدت 28 مليون دولار في حفل لوس أنجلوس

تمكّن حفل أقيم بمدينة لوس أنجلوس الأميركية، لجمع تبرعات لدعم الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي جو بايدن، من تحقيق مبلغ 28 مليون دولار،  ليسجل رقماً قياسياً جديداً لحدث واحد لجمع التبرعات للحزب الديمقراطي، حسب صحيفة "تلغراف" البريطانية.

وشارك في ذلك الحفل، الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، ونخبة من نجوم  هوليوود مثل جورج كلوني وجوليا روبرتس والكوميدي جيمي كيميل.

وكان الرقم القياسي السابق هو 26 مليون دولار، جمعته حملة بايدن خلال تجمع انتخابي في نيويورك خلال مارس الماضي.

وفي الأسابيع الأخيرة، هناك دلائل على أن حملة ترامب تمكنت من جمع التبرعات بشكل أكبر من حملة بايدن، بعد أن كانت متأخرة في السابق، وفق تلغراف.

لكن الرئيس الجمهوري السابق لم يجذب المشاهير ونجوم هوليوود بشكل كبير لدعم حملته.

 

المصدر: موقع الحرة