المقاتلة فقدت خلال طلعة تدريبية - صورة تعبيرية
المقاتلة فقدت خلال طلعة تدريبية - صورة تعبيرية

فقدت مقاتلة متقدمة من طراز F-35B تابعة لمشاة البحرية الأميركية، الأحد، بعد أن أجبر "حادث مؤسف" الطيار على القفز من الطائرة بالقرب من تشارلستون بولاية ساوث كارولينا، وفقا لصحيفة "وول ستريت جورنال".

وقالت متحدثة باسم قاعدة تشارلستون المشتركة إن الطيار خرج بسلام ويتلقى العلاج في مركز طبي محلي، لكن لم يتم العثور على الطائرة حتى مساء الأحد.

وتم تخصيص الطائرة لتدريب مشاة البحرية من جناح الطائرات البحرية الثاني ومقره في ولاية نورث كارولينا.

وطلبت القاعدة المشتركة في منشور على أكس من الجمهور الاتصال بها إذا عثروا على الطائرة.

وجاء في المنشور: "إذا كانت لديك أي معلومات قد تساعد فرق الاسترداد لدينا في تحديد موقع الطائرة F-35، فيرجى الاتصال بمركز عمليات الدفاع الأساسي".

ويعمل المسؤولون في القاعدة مع إدارة الطيران الفيدرالية لتحديد موقع الطائرة المفقودة.

ورفضت إدارة الطيران الفيدرالية التعليق، وأحالت الأمر إلى الجيش.

وأنتجت شركة لوكهيد مارتن أكثر من 1000 طائرة من طراز F-35، وقد تعرضت حوالي 12 طائرة للتدمير في حوادث متفرقة بالولايات المتحدة وخارجها، منذ دخولها في الخدمة عام 2015، وفقا لبيانات القوات الجوية الأميركية.

مواضيع ذات صلة

 انتقادات طالت أداء الرئيس بايدن خلال المناظرة الرئاسية
انتقادات طالت أداء الرئيس بايدن خلال المناظرة الرئاسية

يدعو عدد متزايد من الأعضاء الديمقراطيين في الكونغرس الرئيس الأميركي، جو بايدن، لإنهاء مسعاه لإعادة انتخابه بعد الأداء السيئ في المناظرة التي جرت بين الرئيس البالغ من العمر 81 عاما ومنافسه الجمهوري دونالد ترامب.

وعبر العديد من المشرعين عن عدم ارتياحهم لاستمرار ترشيح بايدن بينما أبدى آخرون تأييدهم لخطط الرئيس الحالي. وفيما يلي تصريحات من بعض المشرعين الذين دعوا علنا وبشكل مباشر إلى عدم ترشح بايدن مرة أخرى.

السيناتور بيتر ويلش

كتب عضو مجلس الشيوخ من فيرمونت في مقال رأي بصحيفة واشنطن بوست "من أجل مصلحة البلاد، أدعو الرئيس بايدن إلى الانسحاب من السباق". 

وكان ويلش أول سيناتور ديمقراطي أميركي يدعو بايدن إلى التراجع عن مسعى إعادة انتخابه في انتخابات الرئاسة.

النائب براد شنايدر

قال شنايدر من إلينوي في بيان: "لقد حان الوقت، مع ذلك، لكي يسلم الرئيس بايدن الشعلة بشجاعة إلى جيل جديد من القادة ليقودونا إلى المستقبل الذي أعطانا القدرة على السعي للوصول إليه".

النائبة هيلاري شولتن

وقالت شولتن من ميشيغان على وسائل التواصل الاجتماعي: "من أجل مصلحة ديمقراطيتنا، أعتقد أنه حان الوقت لكي يتنحى عن السباق الرئاسي ويسمح لزعيم جديد بالصعود".

وأضافت "من الضروري أن يكون لدينا أقوى مرشح ممكن على رأس القائمة، ليس ليفوز فحسب، ولكن ليحكم أيضا".

النائب بات رايان

قال رايان، الذي قلب نتيجة دائرة نيويورك التي كان يسيطر عليها الجمهوريون، في عام 2019، في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي: "جو بايدن وطني لكنه لم يعد المرشح الأفضل لهزيمة ترامب... من أجل مصلحة بلدنا، أطلب من جو بايدن التنحي للوفاء بوعده بأن يكون جسرا لجيل جديد من القادة".

النائبة ميكي شيريل

قالت شيريل من نيوجيرزي في بيان "لأنني أعلم أن الرئيس بايدن يهتم بشدة بمستقبل بلدنا، فأنا أطلب منه أن يعلن عدم ترشحه لإعادة انتخابه وأنه سيساعد في قيادتنا خلال عملية انتقال إلى مرشح جديد".

النائب آدم سميث

قال سميث في بيان "يجب على الرئيس بايدن إنهاء ترشحه لولاية ثانية وإطلاق الحرية لمندوبيه لدى المؤتمر الوطني الديمقراطي لتمكين الحزب من ترشيح مرشح جديد للرئاسة".

وأضاف "كان أداء الرئيس في المناظرة مثيرا للقلق، وقد أوضح الشعب الأميركي أنه لم يعد يراه مرشحا موثوقا به ليخدم أربع سنوات أخرى كرئيس. منذ المناظرة، لم يعالج الرئيس هذه المخاوف بجدية. هذا غير مقبول. المخاطر كبيرة جدا".

النائب لويد دوغيت

كان دوغيت أول نائب ديمقراطي في الكونغرس يدعو بايدن إلى الانسحاب. وهو عضو في مجلس النواب عن دائرة مضمونة للديمقراطيين في ولاية تكساس.

وذكر في بيان "يواصل الرئيس بايدن التأخر إلى حد كبير... وفي أغلب استطلاعات الرأي يحل ثانيا بعد دونالد ترامب". 

وأضاف "كنت آمل أن تقدم المناظرة بعض الزخم لتغيير ذلك، إلا أنها لم تفعل".

النائب راؤول غريغالفا

قال غريغالفا لصحيفة نيويورك تايمز إن الأوان قد حان لينهي بايدن حملته، قائلا "إذا كان هو المرشح، فسأدعمه، لكنني أعتقد أن هذه فرصة للنظر إلى مكان آخر". ولم يرد ممثلوه على طلبات للتعليق.

غريغالفا ليبرالي يمثل دائرة في جنوب ولاية أريزونا متاخمة للمكسيك.

النائب سيث مولتون

أشاد مولتون، وهو ديمقراطي من ولاية ماساتشوستس، بخدمة بايدن للبلاد، لكنه قال لبرنامج تبثه إذاعة محلية إن الرئيس يجب أن يحذو "حذو جورج واشنطن وينسحب ليفسح المجال لظهور قادة جدد والترشح أمام ترامب".

النائب مايك كويغلي

قال كويغلي، وهو نائب معتدل من ولاية إيلينوي، إن بايدن لا بد أن ينسحب و"يترك شخصا آخر يفعل هذا" أو يخاطر "بكارثة كبيرة".

النائبة آنجي كريغ

كانت كريغ أول نائبة من دائرة تشتد المنافسة عليها تدعو بايدن إلى الانسحاب. ويعد الفوز من جديد بدائرة كريغ أولوية قصوى للجمهورين في نوفمبر.

وقالت كريغ "نظرا لما رأيت وسمعت من الرئيس خلال المناظرة، بالإضافة إلى عدم صدور رد قوي عن الرئيس نفسه عقب تلك المناظرة، لا أعتقد أن الرئيس يمكنه في الواقع الترشح والفوز أمام دونالد ترامب".

النائب إيرل بلومينور

قال بلومينور "السؤال المطروح أمام البلاد هو ما إذا كان الرئيس يجب أن يواصل ترشحه لإعادة انتخابه. لا يتعلق هذا بتمديد رئاسته فحسب، إنما بحماية الديمقراطية".

وأضاف "ومع كون هذا القرار قرار الرئيس والسيدة الأولى، آمل أن يتوصلا إلى الاستنتاج الذي توصلت إليه أنا وآخرون، وهو أن الرئيس بايدن يجب ألا يكون المرشح الرئاسي عن الحزب الديمقراطي".

  • المصدر: رويترز