استطلاع لوكالة أسوشيتدبرس يظهر أن 6 من كل 10 أميركيين يشككون بقدرات الرئيس جو بايدن العقلية.
استطلاع لوكالة أسوشيتدبرس يظهر أن 6 من كل 10 أميركيين يشككون بقدرات الرئيس جو بايدن العقلية.

بينما يستعد الرئيس الأميركي جو بايدن لإلقاء خطاب للأمة، يشكك أكثر من 6 من بين كل 10 بالغين أميركيين في قدراته العقلية.

أظهر استطلاع للرأي أن نسبة متزايدة من البالغين الأميركيين يشكون في أن الرئيس، البالغ من العمر 81 عاما، يتمتع بالذاكرة والفطنة اللازمتين لهذا المنصب، ما يحول خطابه المقبل عن (حال الاتحاد) إلى ما يشبه اختبارا حقيقيا لولايته الثانية المحتملة.

يقول نحو 6 من كل 10 أميركيين إنهم ليسوا واثقين للغاية أو غير واثقين على الإطلاق في قدرة بايدن العقلية على العمل بفعالية كرئيس، بحسب استطلاع جديد أجرته الأسوشيتد برس ومركز (نورك) لأبحاث الشؤون العامة.

هذه النسبة تشكل زيادة طفيفة مقارنة بنتائج الاستطلاع الذي أجرته الأسوشيتدبرس في يناير 2022، عندما أعرب نحو نصف من شملهم الاستطلاع عن مخاوف مماثلة.

كما يقول ما يقرب من 6 من كل 10 إنهم يفتقرون إلى الثقة في القدرة العقلية للرئيس السابق دونالد ترامب، المرشح الأوفر حظا لنيل ترشيح الحزب الجمهوري، والبالغ من العمر 77 عاما.

يعتقد العديد من الناخبين أن انتخابات هذا العام ستكون مواجهة بين رجلين تجاوزا سن التقاعد بكثير لنيل أصعب وظيفة في العالم.

ربما يحتاج الرئيس القادم إلى إدارة صراعات عالمية، وإصلاح حالات طوارئ محلية، والعمل مع الكونغرس المضطرب.

ومن المرجح أن يتناول بايدن هذه التحديات خلال خطاب يوم الخميس المقبل، حيث يحاول إقناع الأميركيين بأنه يستحق ولاية أخرى. 

المصدر: أسوشيتد برس

مواضيع ذات صلة

تراجع استخدام العملات المعدنية بسبب الاعتماد على الدفع الإلكتروني- أرشيفية
تراجع استخدام العملات المعدنية بسبب الاعتماد على الدفع الإلكتروني- أرشيفية

تسعى شركات للاستفادة من النفايات بإعادة استغلال ما يمكن تدويره من المعادن والبلاستيك والمواد الأخرى، ولكن تجد بعضها كنزا يقدر بالملايين حيث يعثرون على عملات معدنية ملقاة في النفايات في الولايات المتحدة.

ووفق شركة "ري ورلد" المتخصصة في معالجة النفايات يرمي الأميركيون ما يصل إلى 68 مليون دولار من العملات المعدنية سنويا، مشيرة إلى أن الشركة جمعت ما لا يقل عن 10 ملايين دولار من العملات المعدنية خلال سبعة أعوام.

وتقوم الشركة بمعالجة 550 ألف طن من المعادن سنويا، بما في ذلك عبوات المشروبات الغازية والمفاتيح، إذ بدأت في ملاحظة المزيد من العملات المعدنية في النفايات.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال، تعتبر العملات المعدنية مثل "الخردة" بالنسبة للعديد من الأميركيين، الذين أصبحوا يستخدمون البطاقات الائتمانية والدفع الإلكتروني في جميع مجالات الحياة حتى في الحافلات ومغاسل السيارات وعدادات المواقف في الشارع.

وكانت عملة الربع دولار المعدنية تتمتع بقوة شرائية تعادل الدولار في عام 1980.

أستاذ الاقتصاد في جماعة ويك فوريست، روبرت وابلز قال للصحيفة "إذا فقدت 100 دولار ستبحث عنها، وإذا فقدت 20 دولارا ستبحث عنها.. إذا فقدت سنتا واحدا لن تبحث عنه".

ويحث وابلز الحكومة الأميركية على وقف التعامل بعملات "السنت" والتي تبلغ تكلفة سكها ثلاثة أضعاف قيمتها، إذ أنفقت دار سك العملة الأميركية 707 ملايين دولار لصنع عملات معدنية في 2023.

وتشير تقديرات الاحتياطي الفيدرالي إلى أن نصف العملات المعدنية في الولايات المتحدة موجودة في منازل الناس، وذلك نظرا لصعوبة إنفاقها فهي تنتشر ببطء في حركة الاقتصاد، أو لا يتم تداولها على الإطلاق.

مدير الشؤون المالية في شركة "ري ورلد" يقول إن العملات المعدنية غالبا ما تقع في بين وسائد المقاعد أو في السيارات، والتي تمتصها المكانس الكهربائية، حيث تنتهي في مدافن النفايات.

وغالبا ما تترك العملات المعدنية عند نقاط التفتيش في المطارات، وهو ما يوفر لإدارة أمن المطارات مئات الآلاف من الدولارات كل عام بحسب الصحيفة.