تصويت في 16 ولاية وإقليم في "الثلاثاء الكبير"
تصويت في 16 ولاية وإقليم في "الثلاثاء الكبير"

يخوض الرئيس الديمقراطي، جو بايدن، والرئيس الجمهوري السابق، دونالد ترامب، انتخابات تمهيدية هامة، الثلاثاء، من المتوقع أن تدفع بقوة فرص لقائهما مجددا في انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر المقبل.

ويسعى الرئيسان، الحالي والسابق، إلى الفوز بأصوات الناخبين في "يوم الثلاثاء الكبير" عندما تصوت 15 ولاية وإقليم ساموا، ليقتربا بقوة من عودة تاريخية محتملة في انتخابات الرئاسة لعام 2024.

وسيتم في هذا اليوم جمع نحو ثلث أصوات المندوبين، وهي أكبر حصيلة لأي من المتنافسن في يوم واحد، لكن لن يتمكن أي منهما من حسم ترشيح حزبهما رسميا، الثلاثاء، ومن المتوقع أن يكون أقرب وقت لذلك هو 12 مارس لترامب، و19 مارس لبايدن، وفق أسوشيد برس.

وتجرى انتخابات "الثلاثاء الكبير" في ألاباما وألاسكا وأركنسا وكاليفورنيا وكولورادو وماين وماساتشوستس ومينيسوتا ونورث كارولاينا وأوكلاهوما وتينيسي وتكساس ويوتا وفيرمونت وفيرجينيا. وسيصوت أيضا إقليم واحد، هو ساموا الأميركية.

وفي أجواء تخالف منافسات "يوم الثلاثاء الكبير" السابقة، يبدو أن كلا من بايدن وترامب نجحا في التصدي لمنافسيهما بسهولة.

وبدلا من التجول في الولايات المختلفة التي ستصوت، عقد بايدن وترامب فعاليات على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، حيث يسعى كل منهما إلى نيل دعم الناخبين وسط الجدل الدائر بشأن الهجرة في البلاد.

ويركز ترامب على منافسه المحتمل في انتخابات نوفمبر بدلا من منافسته في الانتخابات التمهيدية، نيكي هايلي، التي حقق عليها انتصارات سهلة، آخرها في ولاية نورث داكوتا.

ورغم أن سفيرة ترامب السابقة لدى الأمم المتحدة حققت أول انتصار لها في الانتخابات التمهيدية، الأحد، في واشنطن العاصمة، يبدو أنها لا تتمتع بحظوظ في نيل ترشيح الحزب بعد فوز ترامب في أول 8 مواجهات.

واعتبر ترامب بعد أن صوتت أعلى محكمة في البلاد لصالحه في قضية كولورادو، أن بايدن يستخدم المحاكم سلاحا بمواجهته، وقال "لا تستخدم المدعين العامين والقضاة لملاحقة خصمك"، في إشارة إلى القضايا الجنائية المرفوعة عليه على خلفية  اتهامات بمحاولة تغيير نتائج الرئاسة لعام 2020.

وسيلقي بايدن خطاب "حالة الاتحاد"، الخميس، ثم سيقوم بحملة في ولايتي بنسلفانيا وجورجيا المتأرجحتين.

وقال بن لابولت، مدير الاتصالات بالبيت الأبيض، في بيان، إن الرئيس سيدافع عن سياساته التي أدت إلى "خلق فرص عمل، وحققت أقوى اقتصاد في العالم، وزادت الأجور وثروات الأسر، وخفضت تكاليف الأدوية والطاقة".

وتابع لابولت أن هذا يتناقض مع حركة ترامب "لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى"، التي تتمحور حول "مكافأة المليارديرات والشركات بإعفاءات ضريبية، وسلب الحقوق والحريات، وتقويض ديمقراطيتنا".

وركزت حملة بايدن على تصريحات ترامب المثيرة للجدل خلال الحملة الانتخابية، مثلما حدث عندما استحضر أدولف هتلر من أجل الإشارة إلى أن المهاجرين "يسممون دماء" الولايات المتحدة..

وقال ترامب، مؤخرا، في حفل للمحافظين السود إنه يعتقد أن الأميركيين السود يتعاطفون مع المحاكمات الجنائية ضده، مما قوبل بتوبيخ كبير  من حملة بايدن لمقارنته الصراعات القانونية الشخصية بالمظالم التاريخية التي واجهها السود.

ومع ذلك، فقد هزم ترامب بالفعل أكثر من 12 منافسا جمهوريا، ولم يتبق الآن سوى هايلي.

وتنقلت هايلي في جميع أنحاء البلاد، حيث زارت ولاية واحدة على الأقل من ولايات "الثلاثاء الكبير" يوميا تقريبا لأكثر من أسبوع، وقالت إن قاعدة دعمها، رغم أنها أصغر بكثير من قاعدة ترامب، تشير إلى أن الرئيس السابق سيخسر أمام بايدن.

وقالت هايلي خلال تجمع حاشد، الاثنين، في ضواحي هيوستن: "يمكننا أن نفعل ما هو أفضل من مرشحين يبلغان من العمر 80 عامًا للرئاسة".

وجمعت هايلي تبرعات كبيرة، وحققت أول فوز لها في الانتخابات التمهيدية في واشنطن العاصمة، وهي مدينة يديرها الديمقراطيون، يوجد بها عدد قليل من الجمهوريين المسجلين، وحاول ترامب تحويل هذا النصر إلى خسارة للحملة بأكملها، ساخرا من أنها "توجت ملكة المستنقع".

وعلى الرغم من أن ترامب هيمن على الانتخابات التمهيدية لحزبه، أظهرت انتصاراته نقاط ضعف في بعض الكتل الانتخابية المؤثرة، خاصة في المدن الجامعية مثل هانوفر، ونيو هامشير، موطن كلية دارتموث، وآن أربور، حيث تقع جامعة ميشيغان، وكذلك في بعض المناطق التي يتركز فيها المستقلون.

ومع ذلك، فإن فوز هايلي بأي من منافسات "الثلاثاء الكبير" سيشكل مفاجأة، أما اكتساح ترامب للسباق، فسيؤدي إلى تكثيف الضغوط عليها لترك السباق.

مخاوف الناخبين من منافسة محتملة
وعلى الرغم من أن التركيز بات منصبا على بايدن وترامب، تشير استطلاعات الرأي أن الناخبين لا يريدون أن تجمع الانتخابات الرئاسية هذا العام الرجلين مثلما كان الحال في 2020.

ووجد استطلاع جديد أجراه مركز AP-NORC لأبحاث الشؤون العامة أن غالبية الأميركيين لا يعتقدون أن بايدن أو ترامب يتمتعان بالصحة العقلية اللازمة لهذا المنصب.

وقال بريان هادلي (66 عاما) خلال تجمع بولاية نورث كارولاينا: "كلاهما فشل، في رأيي، في توحيد هذا البلد".

ويواجه بايدن مشاكله الخاصة، مثل انخفاض معدلات التأييد.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن العديد من الأميركيين، حتى أغلبية الديمقراطيين، لا يريدون رؤية الرجل البالغ من العمر 81 عاما يترشح مرة أخرى.

واستطاعت حركة "غير ملتزم" إفساد الفوز السهل الذي حققه الرئيس الحالي في الانتخابات التمهيدية في ميشيغان الأسبوع الماضي.  ويدفع أعضاء الحركة، التي يقودها نشطاء غير راضين عن طريقة تعامل الرئيس مع الحرب في غزة، بأصوات احتجاجية مماثلة في أماكن أخرى ستصوت الثلاثاء، مثل مينيسوتا التي تضم عددا كبيرا من المسلمين، وأفراد الجالية الصومالية، والليبراليين الساخطين على بايدن.

وقال حاكم الولاية، تيم فالز، حليف بايدن، لوكالة أسوشيتد برس، الأسبوع الماضي، إنه يتوقع بعض الأصوات لصالح "غير الملتزمين" يوم الثلاثاء.

في حين أن بايدن هو أكبر رئيس في تاريخ الولايات المتحدة، فإن حملة إعادة انتخابه ترى أن المتشككين سيدعمونه بمجرد أن يتأكدون أن منافسه سيكون ترامب.

ويبلغ ترامب من العمر 77 عاما ويواجه تساؤلات أيضا تتعلق بعمره، ظهرت أيضا عندما قال بالخطأ أنه يترشح بمواجهة باراك أوباما.

لكن ذلك لم يهز ثقة أنصار ترامب المتحمسين. وقال كين بالوس، ضابط الشرطة المتقاعد الذي حضر تجمعا حاشدا لترامب في فيرجينيا عن المنافسة المحتملة بين ترامب وبايدن في نوفمبر: "سيسحقه ترامب".

المصدر: أسوشيتد برس

مواضيع ذات صلة

تراجع استخدام العملات المعدنية بسبب الاعتماد على الدفع الإلكتروني- أرشيفية
تراجع استخدام العملات المعدنية بسبب الاعتماد على الدفع الإلكتروني- أرشيفية

تسعى شركات للاستفادة من النفايات بإعادة استغلال ما يمكن تدويره من المعادن والبلاستيك والمواد الأخرى، ولكن تجد بعضها كنزا يقدر بالملايين حيث يعثرون على عملات معدنية ملقاة في النفايات في الولايات المتحدة.

ووفق شركة "ري ورلد" المتخصصة في معالجة النفايات يرمي الأميركيون ما يصل إلى 68 مليون دولار من العملات المعدنية سنويا، مشيرة إلى أن الشركة جمعت ما لا يقل عن 10 ملايين دولار من العملات المعدنية خلال سبعة أعوام.

وتقوم الشركة بمعالجة 550 ألف طن من المعادن سنويا، بما في ذلك عبوات المشروبات الغازية والمفاتيح، إذ بدأت في ملاحظة المزيد من العملات المعدنية في النفايات.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال، تعتبر العملات المعدنية مثل "الخردة" بالنسبة للعديد من الأميركيين، الذين أصبحوا يستخدمون البطاقات الائتمانية والدفع الإلكتروني في جميع مجالات الحياة حتى في الحافلات ومغاسل السيارات وعدادات المواقف في الشارع.

وكانت عملة الربع دولار المعدنية تتمتع بقوة شرائية تعادل الدولار في عام 1980.

أستاذ الاقتصاد في جماعة ويك فوريست، روبرت وابلز قال للصحيفة "إذا فقدت 100 دولار ستبحث عنها، وإذا فقدت 20 دولارا ستبحث عنها.. إذا فقدت سنتا واحدا لن تبحث عنه".

ويحث وابلز الحكومة الأميركية على وقف التعامل بعملات "السنت" والتي تبلغ تكلفة سكها ثلاثة أضعاف قيمتها، إذ أنفقت دار سك العملة الأميركية 707 ملايين دولار لصنع عملات معدنية في 2023.

وتشير تقديرات الاحتياطي الفيدرالي إلى أن نصف العملات المعدنية في الولايات المتحدة موجودة في منازل الناس، وذلك نظرا لصعوبة إنفاقها فهي تنتشر ببطء في حركة الاقتصاد، أو لا يتم تداولها على الإطلاق.

مدير الشؤون المالية في شركة "ري ورلد" يقول إن العملات المعدنية غالبا ما تقع في بين وسائد المقاعد أو في السيارات، والتي تمتصها المكانس الكهربائية، حيث تنتهي في مدافن النفايات.

وغالبا ما تترك العملات المعدنية عند نقاط التفتيش في المطارات، وهو ما يوفر لإدارة أمن المطارات مئات الآلاف من الدولارات كل عام بحسب الصحيفة.