أميركا

الانتخابات التمهيدية.. ترامب وبايدن يفوزان بأغلب ولايات "الثلاثاء الكبير"

06 مارس 2024

حقق الرئيس الأميركي، جو بايدن، والرئيس السابق دونالد ترامب، انتصارات كبيرة في جميع الولايات تقريبا التي تجري بها الانتخابات التمهيدية للترشيح ضمن يوم "الثلاثاء الكبير" والتي تشمل 16 ولاية، وفقا لتوقعات شبكات تلفزيونية أميركية.    

وفاز الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، بـ 14 من ضمن الـ15 ولاية، حسب التوقعات والنتائج الأولية.

وفي خطاب أعقب الإفصاح عن تلك النتائج (الأولية)  أشاد ترامب بما وصفه بـ"ليلة مذهلة".

ومن المتوقع أن يتمكن ترامب الذي يسعى للعودة إلى البيت الأبيض بعد أن أطاح به الرئيس الأميركي الحالي، جو بايدن، عام 2020، من الفوز ببطاقة ترشيح الحزب الجمهوري.

وعبر منصته "تروث سوشال" أعرب ترامب عن شكره للولايات التي فاز بها، بينما كانت عمليات فرز الأصوات لا تزال جارية في ولايات أخرى.

ولم تتمكن منافسة ترامب، السفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، من عرقلة تقدمه القوي لنيل الترشيح، لكنها حتى الآن ترفض الانسحاب من السباق.

وحققت هالي فوزا واحدا الليلة بانتصارها في ولاية فيرمونت، وهو فوزها الثاني فقط في الموسم التمهيدي.

وعلى الجانب الديمقراطي، حصد بايدن الفوز في أغلب ولايات "الثلاثاء الكبير، وفق ما أعلنته عدة شبكات إخبارية أميركية.

وتُظهر استطلاعات مؤسسة "ريل كلير بوليتيكس" الإعلامية أن ترامب البالغ 77 عاما يتقدم بفارق 65 نقطة على منافسيه في الانتخابات التمهيدية، لكنه يتأخر بفارق نقطة واحدة عن الرئيس بايدن في الانتخابات العامة نوفمبر المقبل حتى يوم 5 مارس.

 

المصدر: موقع  الحرة 

مواضيع ذات صلة

تراجع استخدام العملات المعدنية بسبب الاعتماد على الدفع الإلكتروني- أرشيفية
تراجع استخدام العملات المعدنية بسبب الاعتماد على الدفع الإلكتروني- أرشيفية

تسعى شركات للاستفادة من النفايات بإعادة استغلال ما يمكن تدويره من المعادن والبلاستيك والمواد الأخرى، ولكن تجد بعضها كنزا يقدر بالملايين حيث يعثرون على عملات معدنية ملقاة في النفايات في الولايات المتحدة.

ووفق شركة "ري ورلد" المتخصصة في معالجة النفايات يرمي الأميركيون ما يصل إلى 68 مليون دولار من العملات المعدنية سنويا، مشيرة إلى أن الشركة جمعت ما لا يقل عن 10 ملايين دولار من العملات المعدنية خلال سبعة أعوام.

وتقوم الشركة بمعالجة 550 ألف طن من المعادن سنويا، بما في ذلك عبوات المشروبات الغازية والمفاتيح، إذ بدأت في ملاحظة المزيد من العملات المعدنية في النفايات.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال، تعتبر العملات المعدنية مثل "الخردة" بالنسبة للعديد من الأميركيين، الذين أصبحوا يستخدمون البطاقات الائتمانية والدفع الإلكتروني في جميع مجالات الحياة حتى في الحافلات ومغاسل السيارات وعدادات المواقف في الشارع.

وكانت عملة الربع دولار المعدنية تتمتع بقوة شرائية تعادل الدولار في عام 1980.

أستاذ الاقتصاد في جماعة ويك فوريست، روبرت وابلز قال للصحيفة "إذا فقدت 100 دولار ستبحث عنها، وإذا فقدت 20 دولارا ستبحث عنها.. إذا فقدت سنتا واحدا لن تبحث عنه".

ويحث وابلز الحكومة الأميركية على وقف التعامل بعملات "السنت" والتي تبلغ تكلفة سكها ثلاثة أضعاف قيمتها، إذ أنفقت دار سك العملة الأميركية 707 ملايين دولار لصنع عملات معدنية في 2023.

وتشير تقديرات الاحتياطي الفيدرالي إلى أن نصف العملات المعدنية في الولايات المتحدة موجودة في منازل الناس، وذلك نظرا لصعوبة إنفاقها فهي تنتشر ببطء في حركة الاقتصاد، أو لا يتم تداولها على الإطلاق.

مدير الشؤون المالية في شركة "ري ورلد" يقول إن العملات المعدنية غالبا ما تقع في بين وسائد المقاعد أو في السيارات، والتي تمتصها المكانس الكهربائية، حيث تنتهي في مدافن النفايات.

وغالبا ما تترك العملات المعدنية عند نقاط التفتيش في المطارات، وهو ما يوفر لإدارة أمن المطارات مئات الآلاف من الدولارات كل عام بحسب الصحيفة.