أميركا

"حمام الدم" يشعل حرب بيانات بين حملتي بايدن وترامب

18 مارس 2024

اتهمت حملة الرئيس الأميركي، جو بايدن، منافسه الرئيس السابق، دونالد ترامب بأنه يريد "6 يناير آخر" بعد أن حذر ترامب من أنه سيكون هناك "حمام دم" إذا خسر الانتخابات.

وفي ردها، قالت حملة ترامب إنها ترفض ربط عبارة "حمام الدم" التي قالها المرشح المتوقع للحزب الجمهوري، خلال حديثه عن صناعة السيارات والتعريفات الجمركية، بالعنف. 

وفي حديثه في أوهايو، السبت، لدعم مرشح الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ بيرني مورينو، قال ترامب للحشود "الآن، إذا لم يتم انتخابي.. فسيكون ذلك حمام دم للبلاد".

وقال فريق بايدن في بيان تعليقا على ذلك "هذا هو دونالد ترامب: الخاسر الذي هُزم بأكثر من 7 ملايين صوت، ثم بدلا من جذب جمهور أوسع، يضاعف تهديداته بالعنف السياسي".

وفي السادس من يناير 2021، اقتحم أنصار الرئيس ترامب مبنى الكونغرس الأميركي، بزعم حصول عمليات تزوير في الانتخابات الرئاسية التي خسرها ترامب لصالح منافسه بايدن، وسعيا لعدم تثبيت نتائج هذه الانتخابات رسميا.

وتمّ توجيه الاتهام إلى أكثر من 1350 شخصا بالضلوع في الاعتداءات على الكابيتول، وفق آخر الأرقام الصادرة عن وزارة العدل الأسبوع الماضي.

وصدرت أحكام بالسجن بحق نحو 500 منهم.

وكان بايدن، قال في منشور على منصة "أكس" ، إن ترامب "يريد 6 يناير آخر".

ثم استدرك "سيمنحه الشعب الأميركي هزيمة انتخابية أخرى في نوفمبر المقبل".

وجاءت تصريحات ترامب في الوقت الذي وعد فيه بفرض "تعريفة بنسبة 100%" على السيارات المصنوعة خارج الولايات المتحدة.

وقال ترامب في فانداليا بولاية أوهايو: "سنفرض تعريفة بنسبة 100% على كل سيارة تأتي عبر خط الإنتاج، (...) إذا لم يتم انتخابي.. فسيكون ذلك بمثابة حمام دم للبلاد".

ونفى المتحدث باسم حملة ترامب، ستيفن تشيونغ، أن يكون تعليق "حمام الدم" مرتبطًا بالعنف، موضحًا لصحيفة "واشنطن بوست" أن المرشح الأوفر حظًا للحزب الجمهوري لعام 2024 كان يشير إلى السيارات المصنوعة خارج الولايات المتحدة. 

وقال تشيونغ للصحيفة: "إذا شاهدت واستمعت بالفعل إلى مقال، فستجد أنه كان يتحدث عن صناعة السيارات والتعريفات الجمركية" مؤكدا أن ترامب قال إن سياسات بايدن ستخلق حمام دم اقتصادي لصناعة السيارات والعاملين في صناعة السيارات".

مواضيع ذات صلة

تراجع استخدام العملات المعدنية بسبب الاعتماد على الدفع الإلكتروني- أرشيفية
تراجع استخدام العملات المعدنية بسبب الاعتماد على الدفع الإلكتروني- أرشيفية

تسعى شركات للاستفادة من النفايات بإعادة استغلال ما يمكن تدويره من المعادن والبلاستيك والمواد الأخرى، ولكن تجد بعضها كنزا يقدر بالملايين حيث يعثرون على عملات معدنية ملقاة في النفايات في الولايات المتحدة.

ووفق شركة "ري ورلد" المتخصصة في معالجة النفايات يرمي الأميركيون ما يصل إلى 68 مليون دولار من العملات المعدنية سنويا، مشيرة إلى أن الشركة جمعت ما لا يقل عن 10 ملايين دولار من العملات المعدنية خلال سبعة أعوام.

وتقوم الشركة بمعالجة 550 ألف طن من المعادن سنويا، بما في ذلك عبوات المشروبات الغازية والمفاتيح، إذ بدأت في ملاحظة المزيد من العملات المعدنية في النفايات.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال، تعتبر العملات المعدنية مثل "الخردة" بالنسبة للعديد من الأميركيين، الذين أصبحوا يستخدمون البطاقات الائتمانية والدفع الإلكتروني في جميع مجالات الحياة حتى في الحافلات ومغاسل السيارات وعدادات المواقف في الشارع.

وكانت عملة الربع دولار المعدنية تتمتع بقوة شرائية تعادل الدولار في عام 1980.

أستاذ الاقتصاد في جماعة ويك فوريست، روبرت وابلز قال للصحيفة "إذا فقدت 100 دولار ستبحث عنها، وإذا فقدت 20 دولارا ستبحث عنها.. إذا فقدت سنتا واحدا لن تبحث عنه".

ويحث وابلز الحكومة الأميركية على وقف التعامل بعملات "السنت" والتي تبلغ تكلفة سكها ثلاثة أضعاف قيمتها، إذ أنفقت دار سك العملة الأميركية 707 ملايين دولار لصنع عملات معدنية في 2023.

وتشير تقديرات الاحتياطي الفيدرالي إلى أن نصف العملات المعدنية في الولايات المتحدة موجودة في منازل الناس، وذلك نظرا لصعوبة إنفاقها فهي تنتشر ببطء في حركة الاقتصاد، أو لا يتم تداولها على الإطلاق.

مدير الشؤون المالية في شركة "ري ورلد" يقول إن العملات المعدنية غالبا ما تقع في بين وسائد المقاعد أو في السيارات، والتي تمتصها المكانس الكهربائية، حيث تنتهي في مدافن النفايات.

وغالبا ما تترك العملات المعدنية عند نقاط التفتيش في المطارات، وهو ما يوفر لإدارة أمن المطارات مئات الآلاف من الدولارات كل عام بحسب الصحيفة.