جانب من الاحتجاجات التي تشهدها جامعات أميركية
جانب من الاحتجاجات التي تشهدها جامعات أميركية

نظم أكاديميون إضرابا داخل حرم جامعة كاليفورنيا بولاية لوس أنجلوس الأميركية، احتجاجا على رد الجامعة على أعمال العنف والاعتداءات التي وقعت الشهر الماضي على طلاب مؤيدين للفلسطينيين، كانوا يقيمون مخيما احتجاجيا في الجامعة.

وقال المنظمون إن الباحثين الأكاديميين النقابيين ومساعدي التدريس الخريجين وعلماء ما بعد الدكتوراة في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس، أضربوا عن أعمالهم بسبب ما يعتبرونه "ممارسات متحيزة" في تعامل الجامعة مع مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وانضم إليهم زملاؤهم من الأكاديميين في حرمين جامعيين آخرين بجامعة كاليفورنيا، هما حرم جامعة كاليفورنيا في ديفيس بالقرب من ساكرامنتو، وحرم جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز، حيث بدأ الإضراب الاحتجاجي في 20 ماي.

ويطالب المشاركون في الإضراب بالعفو عن طلاب الدراسات العليا وغيرهم من الأكاديميين الذين اعتقلوا أو أخضعوا لإجراءات تأديبية لمشاركتهم في الاحتجاجات، التي يقول قادة النقابات إنها كانت سلمية، فيما عدا الوقت الذي سُمح فيه لمتظاهرين معارضين للحركة ومحرضين بالعمل على إثارة الاضطرابات، وفق رويترز.

وطلب مجلس العلاقات العامة للموظفين في الولاية، من إدارة جامعة كاليفورنيا والمضربين، المشاركة في محادثات تحت إشراف وسيط. وقال ممثل عن المضربين إن الطرفين التقيا مرة واحدة مطلع الأسبوع.

وقال ممثل نقابي إن الآلاف توقفوا عن أداء مهام عملهم بدءا من الإثنين. وشارك عدة مئات في مسيرة وفي فعالية في حرم جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس، الثلاثاء.

وتمثل موجة الإضرابات المتزايدة أول احتجاج مدعوم من النقابات تضامنا مع سلسلة مظاهرات يقودها الطلاب في عشرات الجامعات الأميركية، احتجاجا على الحرب في قطاع غزة.

وقال قادة النقابات إن الدافع الرئيسي للإضراب هو "اعتقال 210 أشخاص"، من بينهم طلاب خريجون يعملون في الحرم الجامعي، من اعتصام احتجاجي للتضامن مع الفلسطينيين في جامعة كاليفورنيا كانت الشرطة قد فضته في الثاني من ماي.

  • المصدر: رويترز 

مواضيع ذات صلة

سيارة جرفتها المياه في منطقة سكنية غمرتها مياه الفيضانات في فلوريدا في يناير 2024.
سيارة جرفتها المياه في منطقة سكنية غمرتها مياه الفيضانات في فلوريدا في يناير 2024

أعلن حاكم ولاية فلوريدا، رون ديسانتيس، مساء الأربعاء، حالة الطوارئ في العديد من المقاطعات، بما في ذلك بروارد وكوليير ولي وميامي ديد وساراسوتا، بسبب استمرار الأمطار الغزيرة في الهطول على أجزاء من جنوب فلوريدا.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية في ميامي مساء الأربعاء إن أجزاء من مقاطعتي بروارد وميامي ديد – بما في ذلك هالانديل وهوليوود – لا تزال تشهد "فيضانات تهدد الحياة" وتؤثر على المنازل والشركات والطرق.

وكان عمدة فورت لودرديل، دين ترانتاليس، قد أعلن في وقت سابق حالة الطوارئ بسبب "استمرار هطول الأمطار الغزيرة" التي غمرت الطرق الرئيسية.

وقال ترانتاليس على وسائل التواصل الاجتماعي: "يقوم موظفو إدارة الطوارئ لدينا بمراقبة الوضع بنشاط وحشد الموارد في جميع أنحاء المدينة".

وأضاف ترانتاليس أنه تم نشر مركبات المياه العالية في جميع أنحاء المدينة للاستجابة حسب الحاجة، وسترسل لجنة الأسماك والحياة البرية في فلوريدا قوارب وعربات، لكنه حث الناس على الابتعاد عن الطرق إن أمكن.

وأعلنت عمدة مقاطعة ميامي ديد، دانييلا ليفين كافا، حالة الطوارئ بسبب الطقس.

وقالت: "بينما تعمل إداراتنا على الحفاظ على سلامة السكان والشركات، فهذه خطوة ضرورية لحماية صحة وسلامة ورفاهية مجتمعنا بأكمله".

وهطلت أمطار تصل إلى سبع بوصات عبر مقاطعتي بروارد وميامي ديد بحلول ظهر الأربعاء، ومن المتوقع سقوط عدة بوصات أخرى.

وصلت معدلات هطول الأمطار في منطقة فورت لودرديل/هوليوود إلى عشر سنتيمترات بعد ظهر الأربعاء. وشهدت ساراسوتا أيضا معدل هطول أمطار بلغ حوالي عشر سنتيمترات.