(FILES) In this file photo taken on July 27, 2010 Syrian singer Sabah Fakhri performs  during the 46th International Carthage…
صباح فخري- أرشيف

توفي، الثلاثاء، المطرب المعروف، صباح فخري، عن عمر ناهز 88 عاما، وذلك وفقا لما نقلت وكالة الأنباء التابعة للنظام السوري عن وزارة الإعلام ونقابة الفنانين السوريين.

والفنان الراحل من مواليد حلب في 1933، وشغل مناصب عدة فانتخب نقيبا للفنانين ونائبا لرئيس اتحاد الفنانين العرب ومديرا لمهرجان الأغنية السورية.

وكان فخري قد درس الغناء والموسيقى بالتزامن مع دراسته العادية قبل أن يصقل موهبته في سن مبكرة في معهد حلب للموسيقى الشرقية.

وفي العام 1948، تخرج من المعهد الموسيقي الشرقي في دمشق، بعد أن درس الموشحات والإيقاعات ورقص السماح التراثي والقصائد والأدوار والعزف على العود.

وتتلمذ على يد كبار أعلام الموسيقى العربية في سوريا آنذاك، مثل الشيخ علي الدرويش، والشيخ عمر البطش، ومجدي العقيلي، ونديم وإبراهيم الدرويش، ومحمد رجب.

واشتهر فخري في العالم العربي بغناء التراث السوري لاسيما، القدود الحلبية، بالإضافة إلى الموشحات الأندلسية والعديد من قصائد كبار الشعراء العرب من مختلف العصور، ولدرجة تألقه ونجاحه لقبه بعض النقاد بـ "أبو كلثوم سوريا والعرب" في مقارنة مع أسطورة الغناء العربي المطربة الراحلة، أم كلثوم.

مواضيع ذات صلة

منوعات

كيف تكتشف الكاميرات الخفية في المنازل المستأجرة؟

23 مايو 2024

يراقب ملاك المنازل ومديروها ممتلكاتهم التي يعرضونها للإيجار على مواقع مثل "Airbnb"، باستخدام كاميرات خلال غيابهم، لكن بمجرد وصول مستأجر إلى المنزل، تعتبر تلك الكاميرات بمثابة انتهاك للخصوصية.

وسلط تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، الضوء على طريقة العثور على الكاميرات التي قد تكون مخفية في المنازل المستأجرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك عددا هائلا من الأماكن التي يمكن إخفاء كاميرات فيها، مثل الكتب والآلات الموسيقية، لكن وفق مؤسس شركة استشارات أمنية أميركية، جوي لاسورسا، فإن تلك الأماكن "ليست الأسوأ" حيث لا تحتوي على مصدر طاقة دائم.

وقال للصحيفة، إن الكاميرات الموضوع داخل "الأثاث والديكور في المنزل لا تعتبر مصدر قلق كبير لأنها تعمل ببطارية، ومعظمها لا يعمل إلا لساعات قليلة".

وأشار لاسورسا إلى أن بعض العناصر المنزلية شائعة الاستخدام والتي لا تثير الشكوك، ربما تكون موقعا لزرع الكاميرات مثل شاحن "يو إس بي"، وكاشف دخان، وقابس كهرباء، حيث تعتمد الكاميرات على مصدر طاقة آخر مثل منفذ كهرباء أو "واي فاي"، لتواصل عملها.

وأظهر تقرير "واشنطن بوست" أن من بين المواقع أيضا التي قد يتم إخفاء الكاميرا فيها، الجهاز الذي يكشف وجود أول أكسيد الكربون ويعمل لمراقبة الهواء، ويصدر صوت إنذار وضوءا أحمر حال ارتفاع مستويات أول أكسيد الكربون.

وبجانب ذلك يجب فحص الساعات ومعطر الجو ومكبرات الصوت في المنزل.

وأشار لوسورسا، إلى أنه يمكن استخدام تطبيقات مجانية مثل "AirPort Utility" للكشف عن شبكات الإنترنت التي يمكن أن تعمل بها الكاميرات، فعلى سبيل المثال يمكن الوقوف بجوار جهاز الكشف عن أول أكسيد الكربون وعمل مسح لقوائم الشبكات، وحال ظهور أسماء غريبة يمكن أن تكون هذه الشبكة هي الخاصة بالكاميرا المخفية في الجهاز.

وأشار إلى أنه في هذه الحالة على المرء أن يتساءل: "لماذا يحتوي كاشف أول أكسيد الكربون على شبكة WiFi؟".

كما يمكن أن يستخدم الشخص مصباح هاتفه المحمول، ويلوّح بالضوء على الجهاز المشكوك في وجود كاميرا داخله، وهنا سينعكس الضوء من على عدسة الكاميرا مهما كان حجمها صغيرا.