جانب من مسابقة لاختيار ملكة الجمال في المغرب (أرشيف)
جانب من مسابقة لاختيار ملكة الجمال في المغرب (أرشيف)

كشفت جمعية مغربية تنشط في مجال الموضة عن تنظيم الدورة الثانية لمسابقة "ملكة جمال المغرب الكبير" في المغرب في الفترة الممتدة من 24 إلى 29 ماي 2022، تحت شعار "المرأة المغاربية.. ثقافة أناقة وجمال".

وأفادت جمعية "الخلالة موضة ثقافة وفنون"، وفق بلاغ توصلت به "أصوات مغاربية"، أن ملكة جمال المغرب الكبير هي مسابقة جمال نسائية سنوية مخصصة للشابات الحاملات لجنسية إحدى البلدان المغاربية، وتنظم سنويا بإحدى الدول المغاربية، وتستقطب ما يفوق عن 1000 مشاركة من مختلف الربوع.

وذكرت الجمعية، أن الدورة الأولى من المسابقة نظمت بتونس في يناير 2020 بمشاركة أزيد من 955 مشاركة، وعرفت المسابقة النهائية تتويج المغربية إيمان عبي بأول لقب لملكة جمال المغرب الكبير.

مشاركة الجالية المغاربية بأوروبا

وحول مستجدات الدورة الثانية، أوضحت رئيسة الجمعية المنظمة للمسابقة، طامو الطبيلة، أن "هذه الدورة ستكون بإشعاع أكثر وستعرف لأول مرة مشاركة الجالية المغاربية المقيمة في الدول الأوروبية"، لافتة إلى أن "الفائزة ستتوج في عرس مغاربي تميزه الثقافة المغربية بصفتها البلد المحتضن، وستحصل الفائزة على عدة هدايا وقيمة مالية مهمة".

وأضافت المتحدثة في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن "الغاية من تنظيم هذه المسابقة هي لم شمل الدول المغاربية على مستوى الموروث الثقافي وفتح جسور الحوار والتواصل بينها"، مضيفة أن "لجنة التحكيم ستضم ملكة جمال اليونان وتمثيلية من مصر إضافة إلى تمثيلية من كل بلد مغاربي إلى جانب ثلاث أعضاء من المغرب".

وبشأن معايير المشاركة، أكدت المتحدثة "أنها تعتمد نفس المعايير العالمية إضافة إلى الالتزام والاعتماد على اللباس التقليدي لكل بلد مغاربي"، مبرزة أن "الإقصائيات ستكون في كل بلد مغاربي على حدة باختيار ثلاث فائزات من كل دولة للمشاركة في المسابقة النهائية التي ستعرف تتويج ملكة الجمال ووصيفتين".

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

أكروف
المصمم كريم أكروف رفقة عارضات أزياء خلال تقديم اللباس التقليدي الجزائري باليونيسكو

قدّم المصمم الجزائري كريم أكروف عرض أزياء للألبسة التقليدية الجزائرية، الأربعاء، في مقر "اليونيسكو" بباريس، بعد اختياره من طرف هذه الهيئة التابعة للأمم المتحدة بمناسبة الأسبوع الأفريقي.

وقبل العرض، دوّن أكروف على حسابه في فيسبوك "لقد تشرفت باختياري لتمثيل الجزائر في اليونيسكو، خلال الأسبوع الأفريقي. حيث سأقدّم ألبستنا التقليدية وتراثنا".

وقدّمت عارضات أصنافا  من الألبسة النسائية الجزائرية أمام جمع كبير من الحضور؛ وفي مقدمة العروض القفطان الجزائري بأنواعه (القفطان االقسنطيني، والقفطان العنابي، قفطان القاضي، وقفطان الباي، وقفطان الجلوة، قفطان الداي، قفطان المنصورية وقفطان القرنفلة وغيرها)، والكراكو العاصمي، والبلوزة الوهرانية والجبة القبائلية والملحفة الشاوية، وألبسة تراثية أخرى من شتى مناطق البلاد.

ولقي العرض تفاعلا كبيرا على شبكات التواصل بالجزائر، حيث نشرت السفارة الجزائرية في باريس، أين أقيم العرض، تغريدة على حسابها في منصة أكس، أشادت بما قدّمه كريم أكروف، الفائز ثلاث مرات على التوالي منذ سنة 2021، بجائزة أفضل مصمم عربي.

وجاء في تغريدة السفارة الجزائرية "أجواء رائعة ومفعمة في عرض الأزياء بمناسبة الأسبوع الأفريقي في اليونيسكو. عرض أزياء لثراء وتنوّع وأناقة لباسنا التقليدي".

وغرّدت كريمة زيادة على منصة أكس "انطلقت احتفالات اليونسكو بأسبوع إفريقيا الثقافي تحت شعار، التعليم: من أجل الابتكار والتنمية والثقافة".

وأضافت "الجزائر كانت حاضرة بعرض للأزياء التقليدية من تصميم المصمم العالمي كريم أكروف. اللباس التقليدي الجزائري.. موروث حضاري عبر التاريخ". 

وغرد الناشط زكريا على المنصة ذاتها "المصمم الجزائري كريم أكروف وِجهته إلى اليونيسكو. اختارت اليونسكو المصمم كريم أكروف لتمثيل الجزائر خلال عرض الأسبوع الأفريقي، حيث سيسلط الضوء على ملابسنا وعاداتنا التقليدية. حصل كريم أكروف على جائزة أفضل مصمم عربي 3 مرات على التوالي منذ عام 2021".

وغردت أسماء من جهتها "عرض أكثر من رائع للأزياء التقليدية الجزائرية (بلوزة وهرانية، الكاراكو، الملحفة الشاوية والقفطان الجزائري) في اليونسكو، تحية للمصمم الجزائري كريم أكروف".

وكتبت الناشطة تيسليت "في عرض أزياء يحبس الأنفاس، الجزائر تبهر الناظرين بتنوع موروثها الثقافي من أنامل المصمم الجزائري كريم عكروف، الذي يمثل الجزائر في اليونسكو خلال عرض الأسبوع الافريقي. حبّيت أن المصمم حافظ على اللمسة الأصيلة في لباسنا ولم يغيّر منه كثيرا. حبّيت بزاف".

  • المصدر: أصوات مغاربية