منوعات

مغني راب مغربي الأكثر استماعا في شمال أفريقيا والشرق الأوسط

05 ديسمبر 2021

كشفت منصة "سبوتيفاي" الخاصة بالموسيقى والبودكاست أن مغني الراب المغربي، طه فحصي، المشهور بالغراندي طوطو، يعد المغني الأكثر استماعا بالمغرب والعالم العربي برسم سنة 2021.

وأوضحت المنصة، في بلاغ لها، أن  "طوطو" احتل مركز الفنان الأكثر استماعا في المغرب ومركز الفنان العربي الأكثر استماعا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك بفضل ألبومه الأول "كاميلون" الذي أطلقه في مارس المنصرم، وسجل نسب استماع كبرى تخطت 50 مليون استماع.

وواصل المصدر ذاته أن موسيقى الهيب هوب تصدرت القوائم بشكل واضح هذا العام في المغرب واحتلت أغنية "ElGrandeToto" "مغير" المرتبة الأولى، واحتلت CKay - "love nwantiti" feat ElGrandeToto) - North African Remix) المرتبة الثانية، أما المرتبة الثالثة فحصل عليها الفنان Tagne بأغنية Nadi Canadi.

واحتل الفنان «Inkonnu» المرتبة الثانية للفنانين الأكثر استماعا في المغرب. أما المرتبة الثالثة في قائمة الفنانين الأكثر استماعا في المغرب، فقد احتلها الفنان Tagne الذي يغني الراب منذ عشر سنوات. وتعتبر أغنيته "ناضي كانادي" التي أصدرها في شهر مارس، من بين الأغاني المغربية الأكثر شهرة حاليا وتصدرت قائمة الأغاني الأكثر استماعا في المغرب ضمن ملخص السنة.

ولفتت المنصة ذاتها الانتباه إلى أن موسيقى الراب المغربية أصبحت أكثر انتشارا في التطبيق، وذلك من خلال قائمة "أباطرة" التي أدت إلى زيادة ونمو الاستماع إلى هذا النوع الموسيقي.

جدير بالذكر أن "الغراندي طوطو" أو طه فحصي، وصل  إلى شهرة واسعة بالمغرب وأفريقيا، حيث سبق أن تم تتويجه قبل أسابيع بنجيريا بجائزة الفنان الأفريقي الواعد، رفقة فنان الراب المغربي الآخر "ديزي دروس" الذي توج بجائزة أفضل فنان بشمال أفريقيا والفنانة المغربية منال بنشليخة التي توجت بجائزة أفضل فنانة بشمال أفريقيا.

 

المصدر: أصوات مغاربية   

مواضيع ذات صلة

المنزل الشهير معروض للبيع حاليا
المنزل الشهير معروض للبيع حاليا

عُرض المنزل الأيقوني الذي اشتهر بعد تصوير فيلم "وحدي في المنزل" (Home Alone) بداخله عام 1990، للبيع بسعر يبلغ 5.25 مليون دولار.

وأشارت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، إلى أن آخر عملية بيع للمنزل كانت في عام 2012 مقابل 1.585 مليون دولار، بواسطة الأسرة التي كانت تملكه في فترة تصوير الفيلم الكوميدي الشهير.

ورفضت الوكيلة المسؤولة عن عملية البيع، كاتي مور، التعليق على هوية المشترين المحتملين للمنزل.

ويمتد المنزل على مساحة تتجاوز 9 آلاف قدم مربع، ويتكون من 5 غرف و6 حمامات، ويبعد مسافة قصيرة عن بحيرة ميشيغان بولاية إلينوي.

"بوستر" فيلم "Home Alone" الشهير

يوجد بالمنزل أيضًا ملعب كرة سلة داخلي، وتوضح الشركة المسؤولة عن عملية البيع أنه "واحد من أكثر الأماكن التي شهدت تصوير أفلام، ومن بين الأكثر شهرة في الثقافة الشعبية الأميركية، وتحفة من الطراز التقليدي".

لكن المنزل حاليا ليس كما ظهر عليه في الفيلم الشهير الذي يعرض دوما في أعياد الكريسماس، حيث تم تجديده وتوسيعه بالكامل عام 2018، وكان قد بني في الأصل عام 1921.

ويعتبر المنزل جاذبا بشكل كبير للسياح، فبعد عقود من تصوير فيلم "Home Alone"، لا يزال يجذب المعجبين والزوار من جميع أنحاء العالم خلال موسم العطلات.

وحسب تقرير سابق لصحيفة "واشنطن بوست"، فإنه تم تركيب سياج وكاميرات مراقبة خارج المنزل لمزيد من الخصوصية.