منوعات

فيلم تونسي يفوز بجائزة "نيويورك" لأفضل عمل درامي 

16 يناير 2022

توج الفيلم التونسي "روبة عيشة" للمخرج محمد سعيّد، السبت، بجائزة "نيويورك موفي أواردز" لأفضل عمل درامي. 

وهذه الجائزة الخامسة التي يحصدها هذا الفيلم القصير ومدته 28 دقيقة.

 ويؤدّي كل من الممثل، محمد حسين قريع، والممثلة، فاطمة الفالحي، والممثل الطفل، يحيى بوستة، أدوار البطولة في هذا الفيلم التونسي. 

وقد تُوّج الفيلم بأربع جوائز دولية أخرى، منها جائزة أفضل فيلم قصير في مهرجان "بلاك بورد" للفيلم الدولي في الهند، وجائزة أفضل فيلم روائي قصير في مهرجان الفيلم القصير بلبنان.

قصة الفيلم

يروي فيلم "روبة عيشة" معاناة الطفل "صابر" من أجل توفير مقومات العيش الكريم له ولوالدته المريضة وذات يوم يخبره صديقه "الأشهب" أن والدته تحتضر ولابد أن يعود بها من المستشفى إلى البيت، ليدخل بذلك "صابر" في صراع من أجل توفير لوازم دفن والدته.

وقال المخرج لوكالة تونس للأنباء أنه استوحى سيناريو هذا العمل من أحداث عاش على وقعها التونسيون سنة 2013 تمثلت في رواج أخبار في وسائل الإعلام مفادها ارتفاع تكاليف دفن الموتى، مشيرا إلى أنه حاول عبر هذا الشريط طرح قضية تمسّ فئة من المجتمع التونسي مع حرصه على خلق تسلسل للأحداث راوح فيه بين الواقعية والسخرية.

المصدر: أصوات مغاربية/ وكالة الأنباء التونسية

مواضيع ذات صلة

المنزل الشهير معروض للبيع حاليا
المنزل الشهير معروض للبيع حاليا

عُرض المنزل الأيقوني الذي اشتهر بعد تصوير فيلم "وحدي في المنزل" (Home Alone) بداخله عام 1990، للبيع بسعر يبلغ 5.25 مليون دولار.

وأشارت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، إلى أن آخر عملية بيع للمنزل كانت في عام 2012 مقابل 1.585 مليون دولار، بواسطة الأسرة التي كانت تملكه في فترة تصوير الفيلم الكوميدي الشهير.

ورفضت الوكيلة المسؤولة عن عملية البيع، كاتي مور، التعليق على هوية المشترين المحتملين للمنزل.

ويمتد المنزل على مساحة تتجاوز 9 آلاف قدم مربع، ويتكون من 5 غرف و6 حمامات، ويبعد مسافة قصيرة عن بحيرة ميشيغان بولاية إلينوي.

"بوستر" فيلم "Home Alone" الشهير

يوجد بالمنزل أيضًا ملعب كرة سلة داخلي، وتوضح الشركة المسؤولة عن عملية البيع أنه "واحد من أكثر الأماكن التي شهدت تصوير أفلام، ومن بين الأكثر شهرة في الثقافة الشعبية الأميركية، وتحفة من الطراز التقليدي".

لكن المنزل حاليا ليس كما ظهر عليه في الفيلم الشهير الذي يعرض دوما في أعياد الكريسماس، حيث تم تجديده وتوسيعه بالكامل عام 2018، وكان قد بني في الأصل عام 1921.

ويعتبر المنزل جاذبا بشكل كبير للسياح، فبعد عقود من تصوير فيلم "Home Alone"، لا يزال يجذب المعجبين والزوار من جميع أنحاء العالم خلال موسم العطلات.

وحسب تقرير سابق لصحيفة "واشنطن بوست"، فإنه تم تركيب سياج وكاميرات مراقبة خارج المنزل لمزيد من الخصوصية.