نساء موريتانيات
نساء موريتانيات - أرشيف

تعد موريتانيا من بين الدول التي لا تزال تحافظ على رياضات وألعاب تقليدية لم تنل العولمة ولا الأجهزة الذكية منها، بل حافظت على شعبيتها خصوصا في شهر رمضان وليالي الصيف.

وتعتبر لعبة "السيك" من أشهر الألعاب الشعبية الخاصة بالنساء في المجتمع الموريتاني، حيث تشتعل المنافسة بين النسوة وتتعالى الصيحات بينهن كلما نجحت إحدى الفرق في إحكام سيطرتها على حلبة النزال، وهي عبارة عن حلبة رملية تشبه ظهر دابة يطلق عليها في اللهجة المحلية اسم "لبرا".

تتطلب هذه اللعبة وجود فريقين متنافسين من النسوة، كما تتطلب جملة من الشروط والأدوات، منها حلبة المنافسة التي يمتد طولها إلى 60 سنتمترا، وتكون مقسمة إلى قسمين، و"سيكات" وهي 8 أعواد يتراوح طولها بين 30 و40 سنتمترا تكون عادة ملساء وبلون واحد، وسبعة أحجار يتم تحريكها وفق قواعد اللعبة.

يتم تقسيم "البرا" إلى قسمين، ويضع كل فريق أدوات اللعب الخاصة به في النصف المخصص له، وترشم حفر صغيرة على طول الحلبة للدلالة على مجال تحرك قطع "السيك".

وبخصوص قواعد اللعبة، يوضح مقال على موقع وزارة الثقافة الموريتانية، أن كل فريق يحاول إخراج عناصر منافسه من دائرة التنافس.

ويشير المصدر إلى أن هذه اللعبة "تعتمد على قواعد لا تسمح بالتحرك لأي فرد من لاعبي الفريقين على لبرا إلا إذا تمكن من إنجاز رمية تسقط فيها السيكات على وجه واحد قد يكون (الظهر) أو (الوجه) ليبتدئ التنقل بين الحفر على البرا في اتجاه الفريق الخصم وفقا لعدد النقط التي تسجل تبعا للوضع الذي تتخذه السيكات أثناء اللعب".

وتحاكي هذه اللعبة كغيرها من الألعاب الشعبية المنتشرة في القرى الموريتانية البيئة الصحراوية، فعناصرها المكونة من رمل وأعواد يسهل جمعها من البيئة نفسها، ولعل ذلك ما ساهم في انتشارها وفي مقاومتها الاندثار.

ولم تمنع الهجرة إلى المدن العديد من النساء الموريتانيات من الاستمرار في لعب "السيك"، ورغم استبدالهن حلبة الرمل بطاولة خشبية إلا أنهن احتفظن بالقواعد نفسها دون زيادة أو نقصان.

وتستهوي لعبة "السيك" الموريتانيات باختلاف أعمارهن، وتحرص بعضهن على تلقين قواعدها إلى الصغيرات، كما يحرصن على إشراكهن في أجواء المنافسة التي تستمر إلى ساعات متأخرة من الليل.

  • المصدر: أصوات مغاربية
     

مواضيع ذات صلة

قطع أثرية استعادتها تونس من فرنسا(مصدر الصورة: وزارة الشؤون الثقافية التونسية)
قطع أثرية استعادتها تونس من فرنسا (المصدر: موقع وزارة الشؤون الثقافية التونسية)

أعلنت وزارة الشؤون الثقافية بتونس، الثلاثاء، عن استعادة قطع أثرية وصفتها بـ"الهامة" من فرنسا بعد نحو سبعة عقود على إخراجها من هذا البلد المغاربي.

وتشمل القطع المستعادة  قطعتين من حجارة المنجنيق مصنوعة من الحجر الكلسي تعود إلى الفترة الرومانية، وثلاثة أسلحة نارية تعود إلى القرن التاسع عشر وحزام خراطيش من الجلد يعود إلى القرن العشرين، وتاج مركب من الحجارة الكلسية يرجح أنه يعود إلى القرن الثالث ميلادي.

وحسب بلاغ للوزارة فإن مواطنا فرنسيا عمل في المجال العسكري بتونس في الفترة بين عامي 1954 و1959 حمل معه تلك القطع إلى فرنسا. 

وتعرضت تونس للاستعمار الفرنسي في ماي عام 1881 واستمر إلى 20 مارس من عام 1956 تاريخ حصولها على الاستقلال التام.

وأوضحت وزارة  الشؤون الثقافية في بيانها، أن أحد أبناء المواطن الفرنسي قام بالتعاون مع سفارة تونس بباريس والقنصلية العامة بباريس بالإبلاغ عن هذه القطع وتأمين إجراءات إرجاعها إلى تونس.

وليست هذه المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات التونسية عن استعادة قطع أثرية من الخارج، ففي فبراير 2022 تم عرض 374 قطعة أثرية تم حجزها أو استعادتها.

وحسب إحصائيات رسمية فقد نجح المعهد الوطني للتراث بتونس بين العامين 2012 و2019 في استعادة أو حجز  نحو 40 ألف قطعة أثرية تمثل مختلف الحضارات التي عرفها هذا البلد المغاربي.

وتعلن السلطات التونسية من حين إلى آخر عن تفكيك شبكات متاجرة بالآثار وحجز قطع أثرية ذات قيمة عالية.

ففي يونيو من العام الماضي، فككت قوات الحرس الوطني شبكة دولية متخصصة في التنقيب والحفر على الآثار تم العثور لديها على مخطوطة من الجلد باللغة العبرية.

وفي أبريل الفائت، أعلنت الوحدات الأمنية بمحافظة توزر (جنوب غربي) عن استرجاع قطع أثرية سُرقت من الموقع الأثري قباش، عُثر  عليها داخل  إحدى الضيعات.

  • المصدر: أصوات مغاربية