منوعات

تقرير: 8600 مليونير في هذين البلدين المغاربيين فقط

30 مارس 2023

كشف  تقرير الثروة في أفريقيا لعام 2023 أن خمس دول فقط تستحوذ على أكثر من نصف عدد الأثرياء في القارة، بينها دولتان عربيتان.

وتتصدر كل من مصر والمغرب، وجنوب إفريقيا، بالإضافة إلى نيجيريا، وكينيا الدول التي بها أكبر عدد من الأثرياء.

وبحسب ذات التقرير، يوجد 138 ألفًا من الأثرياء الذين لديهم ثروة قابلة للاستثمار تبلغ مليون دولار أميركي أو أكثر، يعيشون في إفريقيا، إلى جانب 328 مليونيرا تبلغ قيمة ثروتهم 100 مليون دولار أميركي أو أكثر، و 23 مليارديرا.

ويوجد عدد معتبر من هؤلاء الأثرياء ببلدان عربية، هي مصر والمغرب إلى جانب الجزائر.

ويوجد بمصر وفق ترتيب الأثرياء الذي قدمه التقرير  16 ألف ومائة شخص تبلغ ثروته مليون دولار فما فوق، و54 لديهم ثروة تفوق مائة مليون دولار وثمانية أشخاص تفوق ثروتهم مليار دولار.

ويوجد في كل من المغرب والجزائر 8600 شخص تفوق ثروة كل واحد مليون دولار.

ففي المغرب يوجد 5800 شخص لديهم ثروة تفوق مليون دولار و28 ثري آخر تفوق ثروته مائة مليون دولار و4 تفوق ثروتهم المليار دولار.

بالجزائر يوجد 2800 ثري تفوق ثروته مليون دولار، وثمانية أشخاص، تقدر ثروتهم مائة مليون دولار فما فوق، وواحد فقط تفوق ثروته مليار دولار أميركي.

يذكر أن جنوب أفريقيا تصدرت القائمة بـ37800 ألف شخص تفوق ثروته مليون دولار و98 آخرين تفوق ثروتهم مائة مليون دولار وخمسة لديهم ثروة تفوق المليار دولار.

يقول التقرير "لا تزال جنوب إفريقيا موطنا لأكثر من ضعف عدد الأثرياء مقارنة بأي دولة أفريقية أخرى  وبها 30٪ من المليونيرات في القارة".

التقرير الذي فصل في أصول الثروة في أفريقيا عموما قال إن من المتوقع أن يرتفع عدد "أصحاب الملايين" في القارة السمراء بنسبة 42٪ خلال السنوات العشر المقبلة.

وبحسب الوثيقة التي نشرتها  مؤسسة "هينلي" يبلغ إجمالي الثروة القابلة للاستثمار المحتفظ بها حاليا في القارة الأفريقية 2.4 تريليون دولار أميركي.

ويقول دومينيك فوليك، رئيس عملاء القطاع الخاص في مجموعة "هينلي" التي تعد سنويا تقارير عن الثروة في القارة السمراء، إن عدد متزايدا من البلدان الأفريقية تعتزم جذب أصحاب الثروات العالية من خلال توفير الإقامة و الجنسية مقابل فرص الاستثمار االكفيلة بتسريع نمو اقتصاداتها. 

وأضاف "مع استمرار نمو الثروة في القارة، نتوقع تنامي هجرة الاستثمار في إفريقيا، ليس فقط من جانب الطلب من طرف أصحاب الثروات العالية، ولكن أيضا من جانب العرض، مع تزايد عدد الدول الأفريقية التي تطمح إلى إطلاق برامجها الخاصة لتسريع تدفق رأس المال والمواهب".

ومؤسسة "هينلي" هي مجموعة رائدة عالميا مختصة في متابعة خدمات الإقامة والجنسية عن طريق الاستثمار في دول العالم.

وكل عام، يعتمد المئات من الأثرياء على خبرتها في المجال، وفق تقديم عن المؤسسة، التي لديها 40 مكتبا حول العالم، نشر على موقعها الرسمي.

 

المصدر: موقع الحرة

مواضيع ذات صلة

منوعات

عشناه هذا الشهر.. اليوم الأشد حرارة بالتاريخ

23 يوليو 2024

ذكرت خدمة كوبرنيكوس لمراقبة تغير المناخ التابعة للاتحاد الأوروبي، وفقا لبيانات أولية، أن يوم الأحد الموافق 21 يوليو كان الأشد حرارة على الإطلاق على مستوى العالم.

وبلغ متوسط درجة الحرارة العالمية القريبة من السطح يوم الأحد 17.09 درجة مئوية، وهو أعلى قليلا من الرقم القياسي السابق الذي جرى تسجيله في يوليو من العام الماضي وهو 17.08 درجة مئوية.

واجتاحت موجات الحر مساحات شاسعة من الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا خلال الأسبوع الفائت.

وأكدت كوبرنيكوس لرويترز أنه على ما يبدو أن يوم 21 يوليو تجاوز المستوى القياسي للمتوسط اليومي لدرجة الحرارة الذي تم تسجيله العام الماضي، في السجلات التي يعود تاريخها إلى عام 1940.

والعام الماضي، جرى تجاوز المستوى القياسي على مدى أربعة أيام متتالية، من الثالث حتى السادس من يوليو.

وذكرت كوبرنيكوس أنه على مدى 13 شهرا على التوالي، بدءا من يونيو 2023، جرى تسجيل مستويات قياسية مرتفعة من درجات الحرارة مقارنة بالشهور ذاتها في السنوات السابقة.

ويشير بعض العلماء إلى أن عام 2024 ربما يكون الأكثر سخونة على الإطلاق، متجاوزا حتى عام 2023 باعتباره العام الأشد حرارة منذ بدء التسجيل.

وتسبب تغير المناخ وظاهرة النينيو المناخية، التي انتهت في أبريل، في ارتفاع درجات الحرارة هذا العام.

 

المصدر: موقع الحرة