الإمام وليد مهساس
القطة وهي على كتف الإمام وليد مهساس/ الصورة من تسجيل على الصفحة الرسمية للإمام على "فيسبوك "

أثار مقطع ارتقاء قطة على كتف إمام جزائري أثناء صلاة التراويح، ومعاملته الحسنة لها، تفاعلا كبيرا على شبكات التواصل الاجتماعي، وكان من بين المتفاعلين مشاهير جزائريون وعرب.

وانتشر، منذ أمس الثلاثاء، مقطع لإمام يدعى وليد مهساس من ولاية برج برعريريج (شرق)، وهو يقرأ القرآن في صلاة التراويح بمسجد أبي بكر الصديق، ثم قفزت قطة إلى صدره ومن ثم ساعدها هو في الوصول إلى كتفه بلطف ثم داعبته هي قليلا ونزلت قبل أن يسجد.

وفي أول تعليق على الحادثة الطريفة، دوّن الإمام وليد مهساس على صفحته الرسمية في "فيسبوك"، قائلا " سبحان الله حتى الحيوانات تخشع لكلام الله، شاهد قطة تصعد فوق الإمام وهو يقرأ القرآن في صلاة التراويح".

وتشارك القصة من حساب الإمام قرابة ثمانية آلاف متفاعل، قارب عدد التعليقات الثلاثة آلاف، وفي حديث مع "أصوات مغاربية" قال الإمام وليد مهساس "معاملة المخلوقات بلطف في ديننا واجبة، وهذا بتوجيه من رسولنا صلى الله عليه وسلم، وما قمت به كان سلوكا طبيعيا من إنسان مسلم".

وتداول ناشطون من داخل وخارج التسجيل، فغردت الروائية الجزائرية أحلام مستغانمي "سبحان الله، في لقطة طريفة قط يقتحم المحراب ويفاجئ الإمام بولاية برج بوعريريج بالجزائر، خلال قراءته القرآن في صلاة التراويح، يصعد فوق كتفه  يداعب وجهه ثمّ يقفز مغادرا قبل السجود".

وغرد الإعلامي المصري جاب القرموطي "حبايب كتير بعتولي الفيديو ده بس أنا اختصرته شوية.. الشيخ دخل قلبيي والقطة اديته بوسه وأنا فرحان قوي بالفيديو"، أي "أحبة كثر بعثوا لي هذا التسجيل، وأنا اختصرته.. الشيخ دخلت قلبي والقطة قبّلته وأنا فرحان بهذا التسجيل".

عبد العزيز من السعودية غرد من جهته "والله النّشبه (وثبة القطة).. ماهو وقتها أبد.. لكن موقف جميل من الإمام، مقطع الموسم بدون منافس، القراءة مميزه.. القطه مميزه.. ثبات الشيخ مميز، ما شاء الله تبارك الله".

وغرد إياد الحمود "خلال صلاة التراويح بأحد المساجد في الجزائر، اعتلت قطة كتف الإمام وكان تعامله معها قمة في الروعة والجمال.. أجمل 45 ثانية شفتها اليوم".

وتنتشر مقاطع كثيرة للإمام وليد مهساس يرتل فيها القرآن بمقامات مختلفة وبصوت عذب، وهو واحد من القراء المعروفين في الجزائر.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

منوعات

عشناه هذا الشهر.. اليوم الأشد حرارة بالتاريخ

23 يوليو 2024

ذكرت خدمة كوبرنيكوس لمراقبة تغير المناخ التابعة للاتحاد الأوروبي، وفقا لبيانات أولية، أن يوم الأحد الموافق 21 يوليو كان الأشد حرارة على الإطلاق على مستوى العالم.

وبلغ متوسط درجة الحرارة العالمية القريبة من السطح يوم الأحد 17.09 درجة مئوية، وهو أعلى قليلا من الرقم القياسي السابق الذي جرى تسجيله في يوليو من العام الماضي وهو 17.08 درجة مئوية.

واجتاحت موجات الحر مساحات شاسعة من الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا خلال الأسبوع الفائت.

وأكدت كوبرنيكوس لرويترز أنه على ما يبدو أن يوم 21 يوليو تجاوز المستوى القياسي للمتوسط اليومي لدرجة الحرارة الذي تم تسجيله العام الماضي، في السجلات التي يعود تاريخها إلى عام 1940.

والعام الماضي، جرى تجاوز المستوى القياسي على مدى أربعة أيام متتالية، من الثالث حتى السادس من يوليو.

وذكرت كوبرنيكوس أنه على مدى 13 شهرا على التوالي، بدءا من يونيو 2023، جرى تسجيل مستويات قياسية مرتفعة من درجات الحرارة مقارنة بالشهور ذاتها في السنوات السابقة.

ويشير بعض العلماء إلى أن عام 2024 ربما يكون الأكثر سخونة على الإطلاق، متجاوزا حتى عام 2023 باعتباره العام الأشد حرارة منذ بدء التسجيل.

وتسبب تغير المناخ وظاهرة النينيو المناخية، التي انتهت في أبريل، في ارتفاع درجات الحرارة هذا العام.

 

المصدر: موقع الحرة