تصدرت "مجموعة التجاري وفا بنك" القائمة على الصعيد المغربي في التصنيف
تصدرت "مجموعة التجاري وفا بنك" المغربية القائمة على الصعيد المغاربي- أرشيف

صنف تقرير حديث لمجلة "فوربس الشرق الأوسط" ٥ بنوك مغاربية (أربعة مغربية وواحد تونسي) ضمن قائمة "أكبر 50 بنكا من حيث القيمة السوقية لعام 2023" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (مينا).

وأوضحت "فوربس"، أن قائمة العام الحالي بلغت قيمتها السوقية الإجمالية 548.1 مليار دولار حسب إغلاقات الأسواق في 28 فبراير الماضي، مشيرة إلى هيمنة البنوك الخليجية بإجمالي 41 بنكا، إذ تمثل حوالي 82٪ من القائمة. 

وضمت القائمة 5 بنوك مغاربية بينها أربعة من المغرب وواحد من تونس، تصدرتها "مجموعة التجاري وفا بنك" المغربية الذي حل في الرتبة 18 ضمن التصنيف بقيمة سوقية بلغت 8.7 مليار دولار والذي قالت عنه المجلة إنه "يعد أكبر بنوك المغرب ومن أكبر المصارف في أفريقيا ويمارس أعماله في 26 دولة، كما بلغ عدد عملائه 10.6 مليون عميل".

ويليه مغاربيا من نفس البلد، "البنك الشعبي المركزي" الذي حل في الرتبة 24 بقيمة سوقية بلغت 4.7 مليار دولار، وبحسب المجلة تنشط المجموعة في 32 دولة منها 18 دولة أفريقية، وتقدم خدماتها لحوالي 9 ملايين عميل.

وحل في الرتبة الثالثة مغاربيا "بنك أفريقيا" من المغرب الذي صنف في المركز 32 ضمن القائمة بقيمة سوقية بلغت 3.4 مليار دولار، ويقدم البنك، بحسب التقرير، خدماته المالية إلى 6.6 مليون عميل في 32 دولة في أنحاء أفريقيا وأوروبا وآسيا وأميركا الشمالية.

وحل رابعا على الصعيد المغاربي، بنك "تونس العربي الدولي" والذي تم تصنيفه في الرتبة 48 ضمن القائمة بقيمة سوقية بلغت مليار دولار، وهو بنك أسس في عام 1976 وله 206 فروع في تونس بينما بلغ عدد موظفيه بحسب المجلة، نحو ألفين حتى نهاية عام 2022.

وفي المركز ما قبل الأخير ضمن القائمة والخامس مغاربيا حل بنك "القرض العقاري والسياحي" (CIH) من المغرب وذلك بقيمة سوقية بلغت 954 مليون دولار، وذكر التقرير أنه يتوفر على 301 من الفروع في المغرب ونحو 1.1 مليون عميل.

وعلى صعيد منطقة "مينا" تصدر القائمة "مصرف الراجحي" السعودي، بقيمة سوقية بلغت 75 مليار دولار، يليه "البنك الأهلي السعودي" بـ 56.4 مليار دولار، ثم "مجموعة بنك قطر الوطني" بقيمة سوقية بـ 42.8 مليار دولار.

وذكرت "فوربس" في تقريرها أن "القطاع المصرفي يمر بعام صعب بعد انهيار بنك سيليكون فالي (SVB) الأميركي، بينما تتزايد المخاوف من انتقال العدوى لمصارف أخرى"، مضيفة أنه مع ذلك "تبدو بنوك منطقة الشرق الأوسط حتى الآن محصنة ضد الاضطرابات المالية".

 

  • المصدر: أصوات مغاربية/ موقع مجلة فوربس الشرق الأوسط

مواضيع ذات صلة

يعد طبق بوزلوف الأشهر بالجزائر
يعد طبق بوزلوف الأشهر بالجزائر

لا تختلف كثيرا مظاهر احتفال المغاربيين بعيد الأضحى، إذ تتقاسم شعوب المنطقة العادات نفسها مع اختلاف بسيط في طرق تحضير بعض الأطباق الرئيسية. 

ويعد طبق رأس الخروف من بين الأطباق التي يحصر المغاربييون على تحضيرها أيام عيد الأضحى، حيث تحرق الرأس لإزالة الصوف ويكشط لاحقا ما عُلق بها من جلد محترق ثم تنظف تمهيدا لتحضير الطبق. 

ويختلف موعد تحضير هذا الطبق من بلد مغاربي إلى آخر، حيث يفضل البعض أن يكون من بين أطباق يوم العيد، وتفضل أسر أخرى تأخير إعداده إلى موعد لاحق. 

الجزائر 

يطلق على طبق لحم الرأس في الجزائر اسم "بوزلوف"، ويعد هذا الطبق الأكثر شهرة ضمن أطباق عيد الأضحى في البلاد. 

ويعود أصل هذا التسمية إلى اللغة الأمازيغية، حيث يُطلق فعل "زلف" على إزالة ما علق من صوف برأس أو أرجل الخروف بالنار، ويقابلها في العامية "شوط". 

تبدأ عملية تحضير "بوزلوف" في الجزائر عبر غليه في إناء مع بعض التوابل لتنظيفه، ثم يقطع إلى نصفين ويطهى في الفرن أو على البخار. 

المغرب 

لا تختلف طريقة تحضير طبق لحم الرأس في المغرب عن الجزائر، ويبقى الاختلاف في موعد تحضيره بين يفضل ليلة العيد وبين من يؤخر إعداده لأول جمعة بعد العيد. 

وبدل اللحوم الحمراء أو الدجاج، يحضر طبق الكسكس في أول جمعة بعد العيد بلحم الرأس، ويترك لأسرة الاختيار بين إرفاقه بالخضر أو تقديمه فوق حبات الكسكس مع المرق. 

تونس 

لا يصنف طبق رأس الخروف ضمن الأطباق الرئيسية في عيد الأضحى في تونس، كالعصبان والقلاية والمشوي، لكنه يظل من بين الأطباق التي تحضرها الأسر التونسية بعد العيد. 

وتعد الأسر التونسية "رأس العلوش" في الفرن مع نسمة إكليل الجبل ويرفق بالخضر والسلطة المشوية التي ترافق معظم الأطباق الرئيسية في تونس. 

وتفضل أسر أخرى إعداد هذا الطبق على البخار وترفق بالحمص مع بهرات مختلفة ومعلقة كبيرة من الهريسة. 

ليبيا 

يعد طبق "مصلي لحم الرأس" من بين الأطباق التي تؤثث موائد الليبيين في الأيام الأولى لعيد الأضحى، وتتميز طريقه تحضيره عن باقي الدول المغاربية بإرفاقه بكميات من الرز.  

وإلى جانب الطريقة الأولى التي يطبخ فيها الرأس في مرق خاص مع التوابل، تعد أسر أخرى هذا الطبق في الفرن بعد إضافة أنواع مختلف من البهارات ويطبخ على 180 درجة ثم يعد طبق الرز الأحمر الذي سيرافق الطبق. 

موريتانيا 

وفي موريتانيا يعد لحم الرأس من بين الأطباق التي تميز عيد الأضحى حيث يرفق الكسكس والطاجين يوم العيد وفي الأيام التي تليه. 

المصدر: أصوات مغاربية