منظر من العاصمة الرباط

في 2023، يحتل المغرب المرتبة الثامنة في قائمة أشهر 17 وجهة سياحية في العالم، وفقاً للموقع الدولي "ترافل أويتس" (Travel Awaits) المتخصص في السفر والسياحة.

وبالرغم من أن الأرقام القياسية المغربية في مجال السياحة تحتفظ بها مدينة مراكش (جنوب)، إلا أن البلاد يتوفر على وجهات سياحية بارزة، بعضها يتعرض للتهميش الإعلامي.

وعلى سبيل المثال، غالباً ما يعتبر كثيرون العاصمة الرباط مجرد مدينة إدارية مملّة، لكنها في الواقع تستحق الزيارة لأسباب عدة.

ووفق تقرير نشرته مجلة "لاكجوري ترافل" (Luxury Travel) المتخصصة في أخبار السياحة، فإن الرباط، التي يرجع تاريخ تأسيسها إلى عهد المرابطين، تستحق الزيارة.

مآثر تاريخية بقائمة يونسكو

وصفت المجلة مدينة الرباط بـ"الجوهرة الخفية"، التي تنتظر من يكتشفها.

وأشارت إلى أن عاصمة المملكة – التي تم تصنيفها كموقع للتراث العالمي ليونسكو في عام 2012- تقدم التقاليد المغربية الأصيلة ممزوجة بالعناصر الحديثة.

ويعتبر يونسكو الرباط مدينة تشكلت كـ"نتاج تبادل مثمر بين الماضي العربي الإسلامي والحداثة الغربية"، إذ تشمل تصاميم قديمة جدا يعود تاريخها إلى القرن الثاني عشر وأخرى شُيدت في ظل الحماية الفرنسية من عام 1912 إلى ثلاثينيات القرن الماضي.

وأبرز معلمة تحتضنها الرباط هي الأجزاء المتبقية من "جامع حسان" التاريخي، الذي يضم الصومعة الشهيرة، بالإضافة إلى ضريح محمد الخامس.

صومعة حسان مبنية وفق الطراز المعماري المغربي الأندلسي

ويرجع تاريخ تشييد هذا المسجد إلى عهد الموحدين، حيث كان من أكبر المساجد في عهد السلطان يعقوب المنصور. غير بعيد عن الصومعة، يوجد ضريح محمد الخامس بقبته الخضراء ولون أسواره الأبيض وهندسته المستوحاة من العمارة الإسلامية.

 ويضم هذا الفضاء – الواقع فوق تلة تطل على مدينة سلا المجاورة - ضريحا ملكيا يأوي جثامين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لعشاق المآثر التاريخية أيضا الاستمتاع ​​بـ "قصبة الوداية"، وهي عبارة عن مدينة صغيرة يرجع تاريخ تأسيسها إلى حكم سلالة المرابطين المغرب.

تلف القصبة أسوار ضخمة يميزها باب أثري كبير، وخلف الأسوار يكتشف الزوار حديقة كبيرة وقصرا وبرجا وحيا سكنيا ومسجدا، كما يضم الموقع مقهى يطل على الشاطئ يعرف بالمقهى الموريسكي تقدم فيه كؤوس الشاي بالنعناع والحلويات التقليدية المغربية.

ووفق المجلة، فإن المشهد العالي للقصبة يمكّن الزوار من "الاستمتاع بمناظر خلابة ساحرة حيث يلتقي المحيط الأطلسي بنهر أبي رقراق"، مشيرة إلى أن المكان يمنح فرصة للمسافرين من أجل "الهروب إلى عالم من الهدوء والسكينة بين الأشجار والنباتات الخضراء في الحدائق الأندلسية" للقصبة. 

قصبة الأوداية بالرباط ليلا

وفي الضفة الأخرى من العاصمة قرب مدينة سلا المحاذية، يمكن للسائح الاستمتاع بآثار مدينة غابرة تدعى "شالة"، وهو من أقدم المواقع التاريخية بالعاصمة.

ويرجع تاريخ تأسيس "شالة" إلى حقبة الرومان، لكن في عهد المرينيين تم تحويل الموقع إلى مقبرة وأضيفت إليه مبانٍ أخرى من بينها مسجد ودار وضوء ومدرسة وحمام، كما يضم الموقع حديقة كبيرة.

منظر للمدينة الأثرية "شالة"

الطبخ والمتاحف

واقترحت المجلة أيضا على عشاق الطبخ المغربي الانطلاق في رحلة لتجريب أرقى المأكولات المحلية والعالمية في مارينا الرباط - سلا، حيث توفّر أشهر المطاعم هناك "تجارب طهي رائعة تضمن إمتاع الضيوف بكرم الضيافة المغربي". 

وعلاوة إلى ذلك، اقترحت المجلة زيارة "متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر"، الذي يرجع تاريخ تدشينه إلى عام 2014. 

ويُعد هذا المتحف الموجود في قلب الرباط الأول من نوعه، الذي خصصت جميع أروقته للفن المعاصر والحديث. ويضم إبداعات كثيرة لفنانين من داخل وخارج المغرب، وهي عبارة عن لوحات تشكيلية وصور فوتوغرافية ومنحوتات.

متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر

وبحسب المجلة، فإن هذه المؤسسة الثقافية "تعتبر أول متحف كبير الحجم تم بناؤه في المغرب منذ الاستقلال عن فرنسا في عام 1956". 

وفي نفس السياق، اقترحت أيضا على السياح زيارة المتحف الوطني للحلي، الذي أعيد افتتاحه في 2023، بعد جهود ترميميّة، مشيرة إلى أنه يضم حاليا "مجموعة مذهلة من المجوهرات والملابس من جميع أنحاء المغرب، ما يسلط الضوء على الاختلافات في خصائص كل منطقة".

ويضم هذا المتحف أقدم قطعة مجوهرات معروفة في العالم، عثر عليها في مغارة "بيزمون" بمدينة الصويرة (جنوب) ويعود تاريخها إلى أكثر من 150 ألف عام. 

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

منوعات

عشناه هذا الشهر.. اليوم الأشد حرارة بالتاريخ

23 يوليو 2024

ذكرت خدمة كوبرنيكوس لمراقبة تغير المناخ التابعة للاتحاد الأوروبي، وفقا لبيانات أولية، أن يوم الأحد الموافق 21 يوليو كان الأشد حرارة على الإطلاق على مستوى العالم.

وبلغ متوسط درجة الحرارة العالمية القريبة من السطح يوم الأحد 17.09 درجة مئوية، وهو أعلى قليلا من الرقم القياسي السابق الذي جرى تسجيله في يوليو من العام الماضي وهو 17.08 درجة مئوية.

واجتاحت موجات الحر مساحات شاسعة من الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا خلال الأسبوع الفائت.

وأكدت كوبرنيكوس لرويترز أنه على ما يبدو أن يوم 21 يوليو تجاوز المستوى القياسي للمتوسط اليومي لدرجة الحرارة الذي تم تسجيله العام الماضي، في السجلات التي يعود تاريخها إلى عام 1940.

والعام الماضي، جرى تجاوز المستوى القياسي على مدى أربعة أيام متتالية، من الثالث حتى السادس من يوليو.

وذكرت كوبرنيكوس أنه على مدى 13 شهرا على التوالي، بدءا من يونيو 2023، جرى تسجيل مستويات قياسية مرتفعة من درجات الحرارة مقارنة بالشهور ذاتها في السنوات السابقة.

ويشير بعض العلماء إلى أن عام 2024 ربما يكون الأكثر سخونة على الإطلاق، متجاوزا حتى عام 2023 باعتباره العام الأشد حرارة منذ بدء التسجيل.

وتسبب تغير المناخ وظاهرة النينيو المناخية، التي انتهت في أبريل، في ارتفاع درجات الحرارة هذا العام.

 

المصدر: موقع الحرة