أثار ظهور حفرة عملاقة بحقل فلاحي بولاية تيارت، غرب الجزائر، حيرة العديد من المواطنين، حيث راحوا يتساءلون عن أسبابها وطبيعتها في ظل تأخر السلطات عن تقديم إجابة مقنعة لهذه "الظاهرة الجيولوجية الغريبة"، على  حد تعبير البعض.

وقال شهود عيان إن قطر الحفرة يبلغ حوالي 8 أمتار، كما أكدوا أنها  لم تكن متواجدة من قبل، وهو ما أثار دهشة أغلب المتابعين لهذا الحدث.

وقد أبدت وسائل إعلام في الجزائر اهتماما بالموضوع، إذ تنقلت فرق صحافية إلى عين المكان لأخذ أراء المواطنين، فيما سارع المسؤولون إلى تطويف الحفرة بحزام أمني من أجل منع الفضوليين من الاقتراب منها.

🟠🟠#بالفيديو...ظهور حفرة عملاقة داخل حقل للقمح في #تيارت..👇👇

🟠🟠#بالفيديو...ظهور حفرة عملاقة داخل حقل للقمح في #تيارت..👇👇

Posted by ‎Ennahar Tv النهار الجديد‎ on Monday, April 24, 2023

وتباينت تفسيرات النشطاء والمدونين لهذه "الظاهرة"، بين من أكد أنها نتيجة طبيعية لانجراف التربة على خلفية عمليات الحفر المتواصلة للآبار العشوائية بالمنطقة، وبين جهات أخرى راحت تقدم "تفسيرات خرافية" من باب أن "جسما غريبا يكون قد اخترق المكان".

وعلى موقع تويتر، علق أحد المدونين "الفايدة والحاصول كل عام يحفرونا حفرة نجيبو بيها عام من التمهبيل ثم يظهر أن الحفرة الوحيدة الثابتة هي حفرة رؤوسنا.. وكل عام حفرة ومزال الخير القدام".

وغرد ناشط آخر "تفاجأ الفلاحون اليوم بظهور حفرة كبيرة في أحد الحقول الزراعية بالمنطقة. وانتشرت عدة تأويلات وتفسيرات منها سقوط شيء غريب. وقيل إن الأمر  يتعلق بزرداب كان يستعمل لدى الفلاحين لتخزين الحبوب من شعير وقمح.
أو بئر كبير تم ردمه سابقا".

🔴#تيارت حفرة غريبة ظهرت بشكل مفاجئ في حقل أحد الفلاحين ببلدية ملاكو ولاية تيارت صبيحة اليوم،، في انتظار ان تتدخل...

Posted by ‎الجزائر نيوز أخبار 58 ولاية Algeria News News 58 Wilayats‎ on Monday, April 24, 2023

وعلى موقع فيسبوك دونت إحدى الصفحات "في انتظار أن تتدخل الجهات المختصة بمعاينة الحادثة الأولى من نوعها محليا.. تبقى الحفرة تثير استغراب الجميع ودهشة المواطنين.. سبحان الله، له في ما خلق شؤون".

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

يعد طبق بوزلوف الأشهر بالجزائر
يعد طبق بوزلوف الأشهر بالجزائر

لا تختلف كثيرا مظاهر احتفال المغاربيين بعيد الأضحى، إذ تتقاسم شعوب المنطقة العادات نفسها مع اختلاف بسيط في طرق تحضير بعض الأطباق الرئيسية. 

ويعد طبق رأس الخروف من بين الأطباق التي يحصر المغاربييون على تحضيرها أيام عيد الأضحى، حيث تحرق الرأس لإزالة الصوف ويكشط لاحقا ما عُلق بها من جلد محترق ثم تنظف تمهيدا لتحضير الطبق. 

ويختلف موعد تحضير هذا الطبق من بلد مغاربي إلى آخر، حيث يفضل البعض أن يكون من بين أطباق يوم العيد، وتفضل أسر أخرى تأخير إعداده إلى موعد لاحق. 

الجزائر 

يطلق على طبق لحم الرأس في الجزائر اسم "بوزلوف"، ويعد هذا الطبق الأكثر شهرة ضمن أطباق عيد الأضحى في البلاد. 

ويعود أصل هذا التسمية إلى اللغة الأمازيغية، حيث يُطلق فعل "زلف" على إزالة ما علق من صوف برأس أو أرجل الخروف بالنار، ويقابلها في العامية "شوط". 

تبدأ عملية تحضير "بوزلوف" في الجزائر عبر غليه في إناء مع بعض التوابل لتنظيفه، ثم يقطع إلى نصفين ويطهى في الفرن أو على البخار. 

المغرب 

لا تختلف طريقة تحضير طبق لحم الرأس في المغرب عن الجزائر، ويبقى الاختلاف في موعد تحضيره بين يفضل ليلة العيد وبين من يؤخر إعداده لأول جمعة بعد العيد. 

وبدل اللحوم الحمراء أو الدجاج، يحضر طبق الكسكس في أول جمعة بعد العيد بلحم الرأس، ويترك لأسرة الاختيار بين إرفاقه بالخضر أو تقديمه فوق حبات الكسكس مع المرق. 

تونس 

لا يصنف طبق رأس الخروف ضمن الأطباق الرئيسية في عيد الأضحى في تونس، كالعصبان والقلاية والمشوي، لكنه يظل من بين الأطباق التي تحضرها الأسر التونسية بعد العيد. 

وتعد الأسر التونسية "رأس العلوش" في الفرن مع نسمة إكليل الجبل ويرفق بالخضر والسلطة المشوية التي ترافق معظم الأطباق الرئيسية في تونس. 

وتفضل أسر أخرى إعداد هذا الطبق على البخار وترفق بالحمص مع بهرات مختلفة ومعلقة كبيرة من الهريسة. 

ليبيا 

يعد طبق "مصلي لحم الرأس" من بين الأطباق التي تؤثث موائد الليبيين في الأيام الأولى لعيد الأضحى، وتتميز طريقه تحضيره عن باقي الدول المغاربية بإرفاقه بكميات من الرز.  

وإلى جانب الطريقة الأولى التي يطبخ فيها الرأس في مرق خاص مع التوابل، تعد أسر أخرى هذا الطبق في الفرن بعد إضافة أنواع مختلف من البهارات ويطبخ على 180 درجة ثم يعد طبق الرز الأحمر الذي سيرافق الطبق. 

موريتانيا 

وفي موريتانيا يعد لحم الرأس من بين الأطباق التي تميز عيد الأضحى حيث يرفق الكسكس والطاجين يوم العيد وفي الأيام التي تليه. 

المصدر: أصوات مغاربية