الأمير عبد القادر
الناشط الديني الأميركي بود هاكمان في صورة إلى جانب تمثال الأمير عبد القادر الجزائري بمدينة "القادر" الأميركية

أعلنت المؤسسة الأميركية "مشروع عبد القادر للتربية"، الإثنين، وصول تمثال الأمير عبد القادر الجزائري (1808-1883) إلى مدينة القادر (Elkader)، في ولاية آيوا الأميركية، بعد أن تم نحته في نيويورك في انتظار تنصيبه وسط المدينة.

وتداولت صفحات مدينة "القادر" على شبكات التواصل الاجتماعي خبر وصول التمثال وصورا له، كما أعلنت كايتي غرامس، مؤسِّسة "مشروع عبد القادر للتربية" الخبر على حسابها في "فيسبوك"، وقالت "إنه الآن في قاعة البلدية".

ويأتي نحت تمثال الأمير عبد القادر وتسليمه إلى المدينة، التي تأسست قبل 177 عاما، بإشراف من مؤسَّسة "مشروع عبد القادر للتربية"، في إطار حملة "أنا حاميكم" في الولايات المتحدة للاعتزاز بالشخصيات والرموز التاريخية، التي تركت أثرا عبر العالم.

من جهته أعلن الناشط الأميركي في مجال الديانات بود هاكمان، أنّه رافق التمثال في رحلته الطويلة على مسافة 1657 كلم من أقصى الساحل الشرقي للولايات المتحدة إلى وسطها، والتقط صورا إلى جانبه.

وسرد بود هاكمان على حسابه في فيسبوك جزءا من سيرة الأمير عبد القادر، حيث دوّن "أثناء سفري طلب مني بعض الأشخاص التوقف والتقاط الصور مع التمثال وسألوني عن تفاصيل عن حياته. إنها طريقة ممتعة للحديث عن القيم المشتركة رغم الاختلاف الديني وغيره من الاختلافات".

ومضى الناشط الديني الأميركي يقول "كان الأمير عبد القادر قائدا عسكريا ومسلما محترما إلى حد كبير، قاوم الغزو الفرنسي للجزائر واشتهر بتجاوز خطوط الاختلاف لحماية اليهود والمسيحيين، حيث ضمهم إلى الدولة القومية التي بناها".

وتفاعل ناشطون جزائريون على شبكات التواصل مع الحدث، فعلى تويتر غرّد إبراهيم "وصول تمثال الأمير عبد القادر إلى مدينة القادر بولاية آيوا الأميركية. سيتم نصب هذا التمثال وسط المدينة. شخصية الأمير عبد القادر تحظى باحترام كبير لدى الأميركيين. في مقاطعة كلايتون في ولاية آيوا الأميركية، توجد مدينة القادر والتي تمت تسميتها نسبة إلى الأمير الجزائري".

وغرّد أمير سامر ".. شخصية الأمير تحظى باحترام كبير لدى الأميركيين الذين يرون فيه مثالا للشجاعة ورمز تعايش الأديان. التمثال صمم برعاية مؤسسة عبد القادر للتربية".

وتأسست مدينة "القادر" سنة 1846 واختار سكانها لها اسم القائد المقاوم الجزائري الأمير عبد القادر بن محي الدين، الذي خاض أولى الثورات الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي للجزائر (1830-1962)

استمرت ثورة الأمير 15 عاما (1847-1832)، انتهت باستسلامه وسجنه في فرنسا ثم ترحيله إلى المشرق العربي، أين توفي في سوريا العام 1883، وفي سنة 1965 نقل جثمانه إلى الجزائر ودفن في مقبرة "العالية" بالعاصمة.

وإلى جانب مقاومته، فالأمير فقيه متصوّف وشاعر وكاتب ودبلوماسي، ذاع صيته أكثر في العالم منذ العام 1860 عندما حدثت فتنة طائفية في سوريا بين الدروز المسلمين والموارنة المسيحيين، ولعب هو دورا بارزا في حماية المسيحيين من القتل، نال بعدها اعترافا من ملوك ورؤساء العالم حينها وبات رمزا للتسامح والتعايش.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

منوعات

عشناه هذا الشهر.. اليوم الأشد حرارة بالتاريخ

23 يوليو 2024

ذكرت خدمة كوبرنيكوس لمراقبة تغير المناخ التابعة للاتحاد الأوروبي، وفقا لبيانات أولية، أن يوم الأحد الموافق 21 يوليو كان الأشد حرارة على الإطلاق على مستوى العالم.

وبلغ متوسط درجة الحرارة العالمية القريبة من السطح يوم الأحد 17.09 درجة مئوية، وهو أعلى قليلا من الرقم القياسي السابق الذي جرى تسجيله في يوليو من العام الماضي وهو 17.08 درجة مئوية.

واجتاحت موجات الحر مساحات شاسعة من الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا خلال الأسبوع الفائت.

وأكدت كوبرنيكوس لرويترز أنه على ما يبدو أن يوم 21 يوليو تجاوز المستوى القياسي للمتوسط اليومي لدرجة الحرارة الذي تم تسجيله العام الماضي، في السجلات التي يعود تاريخها إلى عام 1940.

والعام الماضي، جرى تجاوز المستوى القياسي على مدى أربعة أيام متتالية، من الثالث حتى السادس من يوليو.

وذكرت كوبرنيكوس أنه على مدى 13 شهرا على التوالي، بدءا من يونيو 2023، جرى تسجيل مستويات قياسية مرتفعة من درجات الحرارة مقارنة بالشهور ذاتها في السنوات السابقة.

ويشير بعض العلماء إلى أن عام 2024 ربما يكون الأكثر سخونة على الإطلاق، متجاوزا حتى عام 2023 باعتباره العام الأشد حرارة منذ بدء التسجيل.

وتسبب تغير المناخ وظاهرة النينيو المناخية، التي انتهت في أبريل، في ارتفاع درجات الحرارة هذا العام.

 

المصدر: موقع الحرة