شباب يرقصون أثناء إحياء حفل زفاف بالجزائر
شباب يرقصون أثناء إحياء حفل زفاف بالجزائر

قرر والي ولاية المسيلة، شرق العاصمة الجزائرية، منع استعمال البارود في الأعراس والحفلات المخصصة لإحياء بعض المناسبات والأعياء بدون ترخيص رسمي على خلفية تسجيل مجموعة من الحوادث بالعديد من المدن في المدة الأخيرة.

#والي المسيلة يمنع إستعمال البارود في المناسبات ..

Posted by ‎صوت الدوسن Voix de Doucen‎ on Monday, May 15, 2023

وقالت المصالح الإدارية لولاية المسيلة في بيان نشرته وسائل إعلام محلية "من الآن فصاعدا يمنع منعاً باتا استعمال البارود سواء في النشاطات الرسمية أو الافراح أو الأعراس للأشخاص الطبيعيين، إلا في حالة وجود الرخصة المسبقة من المصالح الأمنية المختصة".

وجاء القرار في أعقاب تسجيل العديد من الأحداث أثناء استعمال البارود خلال حفلات أعراس، وفق ما أكده المصدر نفسه.

وتشتهر العديد من المدن الجزائرية، خاصة الواقعة في شرق البلاد، بإقامة استعراضات نارية يتم خلالها إطلاق البارود باستعمال بنادق تقليدية.

وتنتقد أطراف بالجزائر هذا التقليد وتعتبره "مخلا بالأمن العام" بالنظر إلى الارتفاع الملحوظ في عدد الضحايا والجرحى خلال الطلق العشوائي للبارود، في حين كشفت وسائل إعلام محلية أن بعض الأشخاص صاروا يستعلمون الرصاص الحي خلال إحياء حفلات الأعراس بدلا من البارود.

وتسجل المصادر ذاتها العشرات من القتلى والجرحى بسبب هذه العادة، حيث أحصت الجهات الطبية أزيد من 30 قتيلا في سنة 2019.

ووثق مدونون في بداية الشهر الجاري حادثة إصابة أحد المواطنين بطلق ناري في عرس أقيم في ولاية بسكرة، جنوب شرق الجزائر.

 

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

منوعات

عشناه هذا الشهر.. اليوم الأشد حرارة بالتاريخ

23 يوليو 2024

ذكرت خدمة كوبرنيكوس لمراقبة تغير المناخ التابعة للاتحاد الأوروبي، وفقا لبيانات أولية، أن يوم الأحد الموافق 21 يوليو كان الأشد حرارة على الإطلاق على مستوى العالم.

وبلغ متوسط درجة الحرارة العالمية القريبة من السطح يوم الأحد 17.09 درجة مئوية، وهو أعلى قليلا من الرقم القياسي السابق الذي جرى تسجيله في يوليو من العام الماضي وهو 17.08 درجة مئوية.

واجتاحت موجات الحر مساحات شاسعة من الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا خلال الأسبوع الفائت.

وأكدت كوبرنيكوس لرويترز أنه على ما يبدو أن يوم 21 يوليو تجاوز المستوى القياسي للمتوسط اليومي لدرجة الحرارة الذي تم تسجيله العام الماضي، في السجلات التي يعود تاريخها إلى عام 1940.

والعام الماضي، جرى تجاوز المستوى القياسي على مدى أربعة أيام متتالية، من الثالث حتى السادس من يوليو.

وذكرت كوبرنيكوس أنه على مدى 13 شهرا على التوالي، بدءا من يونيو 2023، جرى تسجيل مستويات قياسية مرتفعة من درجات الحرارة مقارنة بالشهور ذاتها في السنوات السابقة.

ويشير بعض العلماء إلى أن عام 2024 ربما يكون الأكثر سخونة على الإطلاق، متجاوزا حتى عام 2023 باعتباره العام الأشد حرارة منذ بدء التسجيل.

وتسبب تغير المناخ وظاهرة النينيو المناخية، التي انتهت في أبريل، في ارتفاع درجات الحرارة هذا العام.

 

المصدر: موقع الحرة