السحلية الضخمة عاشت بالبحر خلال حقبة الديناصورات
السحلية الضخمة عاشت بالبحر خلال حقبة الديناصورات

اكتشف علماء بجامعة باث البريطانية نوعا نادرا من أنواع الموساصور (Mosasaur) -  وهي سحلية ضخمة عاشت بالبحر خلال حقبة الديناصورات -  في المغرب.

وبحسب العلماء فإن هذا الاكتشاف الجديد يؤكد التنوع الهائل لهذه الزواحف البحرية منذ 66 مليون عام في المحيطات، أي قبل واقعة اصطدام الكويكب الذي أفنى الديناصورات بالأرض.

اكتشاف حيّر العلماء

وما شدّ انتباه العلماء إلى هذا "الوحش البحري"، الذي يبلغ حجمه ضعف حجم الدلفين، هو شكل أسنانه الشبيه برأس المفك البراغي المعروف بـ"مفك فيليبس".

ويرجع هذا النوع من السحليات البحرية الضخمة (Stelladens mysteriosus) إلى أواخر العصر الطباشيري.

ولأن شكل الأسنان يوحي لعلماء الأحياء بالأنظمة الغذائية، فإن أسنان هذه السحلية الفريدة حيّرت الباحثين.

ووفقا للدكتور نيك لونغريتش من مركز ميلنر للتطور بجامعة باث، الذي ترأس جهود البحث فإن الاكتشاف الجديد "مفاجأة…إنه ليس مثل أي موساصور، أو أي زواحف، حتى أي حيوان فقاري معروف".

وأردف: "ليس لدينا أي فكرة عما يأكله هذا الحيوان، لأننا لا نعرف أي شيء مشابه سواء على قيد الحياة اليوم أو من السجل الأحفوري".

بدورها، قالت الدكتورة ناتالي بارديت، أخصائية الزواحف البحرية من متحف التاريخ الطبيعي في باريس وعملت في المجال لأكثر من 20 عاما، "لم أر شيئا كهذا من قبل - لقد شعرت بالحيرة والذهول في الآن نفسه".

وعاشت الموساصورات جنبا إلى جنب مع الديناصورات لكنها لم تكن ديناصورات، إنما عبارة عن سحالي عملاقة، وأقارب لتنانين كومودو، وثعابين، وإغوانا، تكيّفت كلها مع الحياة في البحر، وفق الجامعة البريطانية.

وتطورت هذه السحالي منذ حوالي 100 مليون سنة، وتنوعت حتى 66 مليون سنة، عندما ضرب كويكب عملاق شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك ما أدى إلى إغراق العالم في ظلام دامس قضى على نحو 90 في المئة من الكائنات الحية، وأبرزها الديناصورات.

وعلّق عالم الحفريات المغربي، نور الدين جليل، وهو أستاذ في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس، على الاكتشاف الجديد قائلا " مواقع مغربية تقدم صورة لا مثيل لها للتنوع البيولوجي المذهل قبل الأزمة الكبرى في نهاية العصر الطباشيري"، إذ أسفرت الحفريات عن "عددا لا يُصدق من المفاجآت: موساصور بأسنان مرتبة مثل المنشار، سلحفاة بخرطوم في شكل أنبوب التنفس الاصطناعي المستخدم بالغطس، والعديد من الفقاريات من مختلف الأشكال والأحجام ، والآن الموساصور بأسنان على شكل نجمة".

المغرب.. قبل ملايين السنيين 

ويعتقد العلماء أن أجزاء شاسعة من جغرافية المغرب الحالية كانت تحت البحار.

وفي فبراير الماضي، كشفت ورقة بحثية منشورة بالمجلة العالمية للبحوث الجيولوجية "جيوبيوس" (Geobios) الحقبة الزمنية، التي تحولت فيها مناطق بشمال شرق المغرب من أراض رطبة إلى مناطق قاحلة قبل نصف مليون عام الماضية.

وبحسب دراسة لجامعة "إكستر" البريطانية، في نهاية ديسمبر الماضي، فإن فريقاً من الباحثين الدوليين اكتشفوا موقعا للحفريات بجنوب المملكة يحتوي على حشرات ضخمة تُسمى بـ"مفصليات الأرجل العملاقة" كانت تهيمن على بحار العالم قبل ملايين السنين. 

وتؤكد تلك الاكتشافات أن هذه الحشرات هي أقارب كائنات بحرية معروفة للناس اليوم، مثل الجمبري والعناكب، ووجدت في منطقة زاكورة.

وفي يوليو أيضا، أعلن باحثون من بريطانيا والمغرب عن اكتشاف حفرية تعود لنوع من الزواحف البحرية التي عاشت في العصر الطباشيري عثر عليها في مجرى نهر قديم يقع في منطقة "كمكم" الواقعة بجوار منطقة أرفود جنوب شرق المغرب.

وكان علماء الحياة القديمة قد عثروا، قبل عامين، على بقايا سحلية بحرية بـ"أسنان سمك القرش" في رواسب الفوسفات بالمغرب، وقدر العلماء عمر الاكتشاف بأكثر من 60 مليون عام.

المصدر: أصوات مغاربية/ موقع "جامعة باث"/ موقع منظمة "فيز" 

مواضيع ذات صلة

قطع أثرية استعادتها تونس من فرنسا(مصدر الصورة: وزارة الشؤون الثقافية التونسية)
قطع أثرية استعادتها تونس من فرنسا (المصدر: موقع وزارة الشؤون الثقافية التونسية)

أعلنت وزارة الشؤون الثقافية بتونس، الثلاثاء، عن استعادة قطع أثرية وصفتها بـ"الهامة" من فرنسا بعد نحو سبعة عقود على إخراجها من هذا البلد المغاربي.

وتشمل القطع المستعادة  قطعتين من حجارة المنجنيق مصنوعة من الحجر الكلسي تعود إلى الفترة الرومانية، وثلاثة أسلحة نارية تعود إلى القرن التاسع عشر وحزام خراطيش من الجلد يعود إلى القرن العشرين، وتاج مركب من الحجارة الكلسية يرجح أنه يعود إلى القرن الثالث ميلادي.

وحسب بلاغ للوزارة فإن مواطنا فرنسيا عمل في المجال العسكري بتونس في الفترة بين عامي 1954 و1959 حمل معه تلك القطع إلى فرنسا. 

وتعرضت تونس للاستعمار الفرنسي في ماي عام 1881 واستمر إلى 20 مارس من عام 1956 تاريخ حصولها على الاستقلال التام.

وأوضحت وزارة  الشؤون الثقافية في بيانها، أن أحد أبناء المواطن الفرنسي قام بالتعاون مع سفارة تونس بباريس والقنصلية العامة بباريس بالإبلاغ عن هذه القطع وتأمين إجراءات إرجاعها إلى تونس.

وليست هذه المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات التونسية عن استعادة قطع أثرية من الخارج، ففي فبراير 2022 تم عرض 374 قطعة أثرية تم حجزها أو استعادتها.

وحسب إحصائيات رسمية فقد نجح المعهد الوطني للتراث بتونس بين العامين 2012 و2019 في استعادة أو حجز  نحو 40 ألف قطعة أثرية تمثل مختلف الحضارات التي عرفها هذا البلد المغاربي.

وتعلن السلطات التونسية من حين إلى آخر عن تفكيك شبكات متاجرة بالآثار وحجز قطع أثرية ذات قيمة عالية.

ففي يونيو من العام الماضي، فككت قوات الحرس الوطني شبكة دولية متخصصة في التنقيب والحفر على الآثار تم العثور لديها على مخطوطة من الجلد باللغة العبرية.

وفي أبريل الفائت، أعلنت الوحدات الأمنية بمحافظة توزر (جنوب غربي) عن استرجاع قطع أثرية سُرقت من الموقع الأثري قباش، عُثر  عليها داخل  إحدى الضيعات.

  • المصدر: أصوات مغاربية