سيارة "غايث". المصدر: شركة W Motors
سيارة "غياث". المصدر: شركة W Motors

أعلنت "المديرية العامة للأمن الوطني" بالمغرب، عن سيارة ذكية جديدة يجري إدماجها ضمن أسطول دوريات المديرية، والتي تم عرض نموذج لها بمناسبة تظاهرة أيام الأبواب المفتوحة التي ينظمها الأمن المغربي بمدينة أكادير من 17 إلى 21 ماي الجاري. 

ونشرت المديرية مقطع فيديو على صفحتها الرسمية على فيسبوك يظهر مزايا السيارة التي تدعى "غياث"، لافتة إلى أنه "يجري إدماجها ضمن منظومة العمل الأمني بالمغرب". 

#تحديث_المعدات_الشرطية فيديو يبرز مزايا مركبة الدورية الذكية "غيات" التي يجري إدماجها ضمن منظومة العمل الأمني بالمغرب.

Posted by DGSN Maroc on Saturday, May 18, 2024

وسبق لشرطة دبي أن أعلنت عام 2022 عن اقتناء 400 سيارة من الطراز نفسه، الذي يوصف بـ"أكثر السيارات الأمنية تطورا في العالم"، بميزانية فاقت حينها 53 مليون دولار. 

وأفاد موقع "Le360" المحلي نقلا عن الأمن المغربي بأن السيارة "سيتم اختبارها أولا لمدة ستة أشهر، بالتعاون مع شرطة دبي، قبل الشروع في تقييم قدرتها على تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين". 

وأضاف "إنها سيارة دفع رباعي مهيبة، تنتمي إلى جيل جديد من مركبات الدوريات الذكية، المصممة لتعزيز قدرات التدخل للشرطة المغربية في مجال مكافحة الجريمة". 

فما مميزات هذه السيارة؟ 

سيارة "غياث" من إنتاج شركة "W Motors" التي تتخذ من الإمارات مقرا لها، وتنتمي للجيل الثاني من السيارات الذكية التي تسهل عمل الدوريات الأمنية بفضل قدراتها الفائقة. 

السيارة اللي دايرة ضجة دابة هي سيآرة الأمن الوطني الجديدة اللي حصلو على أسطول منها بفضل الشراكة الأمن المغربي مع شرطة...

Posted by ‎Amine Raghib - أمين رغيب‎ on Friday, May 17, 2024

وكانت الشركة المنتجة لـ"غياث" قد أعلنت خلال قمة الشرطة العالمية التي احتضنها دبي في مارس  الماضي عن نسخة مطورة من السيارة مزودة بالمزيد من القدرات التكنولوجية لدعم سلامة قوات رجال الأمن. 

و"غياث" سيارة رباعية الدفع مصممة لمختلف التضاريس وبها نظام دخان لتفريق الحشود ونظام إضاءة بالأشعة تحت الحمراء من الدرجة العسكرية للقيادة والمراقبة ليلا. 

The World's Most Futuristic Police Car

This is the world's most futuristic Police car... The W Motors Ghiath Smart Patrol! Packed with some of the most advanced features from face and license plate recognition all the way to a built-in drone, the Ghiath

Posted by Supercar Blondie on Monday, May 22, 2023

إلى جانب ذلك، تحتوي السيارة على طائرة درون للمراقبة مستعدة للانطلاق في أي لحظة وكاميرا مركزية بزاوية 360 درجة و8 كاميرات أخرى للمراقبة الخارجية وعلى نظام للتعرف على الوجوه وقراءة لوحات الترقيم. 

We are very proud to launch our second GHIATH model, the GHIATH SWAT Edition at the World Police Summit at the World Trade Center. #WMotors #GHIATH #GHIATHSWATEdition #MadeinUAE #WorldPoliceSummit2023 #Dubai

Posted by W Motors on Thursday, March 9, 2023

وأنتجت الشركة 3 نماذج من "غياث" حتى الآن، وقالت الشركة إن قدرات السيارة تجعلها "المستجيب الأول في حالات الطوارئ، مما يضمن رد فعل أسرع". 

وتابعت "هي مجهزة للتعامل مع مجموعة واسعة من المتطلبات، بدءًا من تقديم الاستجابة الفورية للإسعافات الأولية إلى تعزيز جهود الأمن وإنفاذ القانون". 

  • المصدر: أصوات مغاربية 

مواضيع ذات صلة

قطع أثرية استعادتها تونس من فرنسا(مصدر الصورة: وزارة الشؤون الثقافية التونسية)
قطع أثرية استعادتها تونس من فرنسا (المصدر: موقع وزارة الشؤون الثقافية التونسية)

أعلنت وزارة الشؤون الثقافية بتونس، الثلاثاء، عن استعادة قطع أثرية وصفتها بـ"الهامة" من فرنسا بعد نحو سبعة عقود على إخراجها من هذا البلد المغاربي.

وتشمل القطع المستعادة  قطعتين من حجارة المنجنيق مصنوعة من الحجر الكلسي تعود إلى الفترة الرومانية، وثلاثة أسلحة نارية تعود إلى القرن التاسع عشر وحزام خراطيش من الجلد يعود إلى القرن العشرين، وتاج مركب من الحجارة الكلسية يرجح أنه يعود إلى القرن الثالث ميلادي.

وحسب بلاغ للوزارة فإن مواطنا فرنسيا عمل في المجال العسكري بتونس في الفترة بين عامي 1954 و1959 حمل معه تلك القطع إلى فرنسا. 

وتعرضت تونس للاستعمار الفرنسي في ماي عام 1881 واستمر إلى 20 مارس من عام 1956 تاريخ حصولها على الاستقلال التام.

وأوضحت وزارة  الشؤون الثقافية في بيانها، أن أحد أبناء المواطن الفرنسي قام بالتعاون مع سفارة تونس بباريس والقنصلية العامة بباريس بالإبلاغ عن هذه القطع وتأمين إجراءات إرجاعها إلى تونس.

وليست هذه المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات التونسية عن استعادة قطع أثرية من الخارج، ففي فبراير 2022 تم عرض 374 قطعة أثرية تم حجزها أو استعادتها.

وحسب إحصائيات رسمية فقد نجح المعهد الوطني للتراث بتونس بين العامين 2012 و2019 في استعادة أو حجز  نحو 40 ألف قطعة أثرية تمثل مختلف الحضارات التي عرفها هذا البلد المغاربي.

وتعلن السلطات التونسية من حين إلى آخر عن تفكيك شبكات متاجرة بالآثار وحجز قطع أثرية ذات قيمة عالية.

ففي يونيو من العام الماضي، فككت قوات الحرس الوطني شبكة دولية متخصصة في التنقيب والحفر على الآثار تم العثور لديها على مخطوطة من الجلد باللغة العبرية.

وفي أبريل الفائت، أعلنت الوحدات الأمنية بمحافظة توزر (جنوب غربي) عن استرجاع قطع أثرية سُرقت من الموقع الأثري قباش، عُثر  عليها داخل  إحدى الضيعات.

  • المصدر: أصوات مغاربية