رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

تذيلت البلدان المغاربية ترتيب مؤشر الازدهار الذي تعده مؤسسة "ليغاتوم"، إذ لم تصنَّف دولة في المنطقة ضمن الدول 100 الأكثر ازدهارا في العالم.

التقرير الذي يشمل 149 بلدا عبر العالم يقوم على عدد من المؤشرات المرتبطة بالرخاء الاقتصادي والاستقرار السياسي والرفاهية.

ويقوم مؤشر الازدهار العالمي على 9 مرتكزات هي قوة الاقتصاد ومناخ الأعمال والحكامة والحرية الفردية ورأس المال البشري والأمن والاستقرار، بالإضافة إلى كل من جودة التعليم والخدمات الصحية وحماية البيئة.

وجاءت تونس في مقدمة الدول المغاربية باحتلالها المركز 102 عالميا، فيما جاء المغرب في المركز 103.

أما الجزائر فحلت في المركز 116، وليبيا في المركز 133 عالميا.

وبالنسبة لموريتانيا فقد حلت في المركز 142، لتكون بذلك في قائمة الدول العشر الأقل ازدهارا في العالم للسنة الثانية على التوالي، وفق التقرير.

تقدم وتراجع

بالمقارنة مع تقرير السنة الماضية، فقد تراجعت تونس بـ8 مراكز بعد أن كانت تحتل المركز 94، في حين تراجع المغرب بـ6 مراكز، إذ كان يحتل في تقرير 2017 المركز 97، أما الجزائر فقد حافظت على المركز نفسه.

هذا هو ترتيب الدول المغاربية في مؤشر التنمية البشرية
هذا هو ترتيب الدول المغاربية في مؤشر التنمية البشرية

في المقابل، سجلت ليبيا تقدما بـ3 مراكز، إذ كانت تحتل في تقرير 2017 المركز 136، أما موريتانيا فقد تقدمت هي الأخرى بمركزين.

وتعد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA) المنطقة السادسة في التصنيف، وهي واحدة من منطقتين فقط تشهدان تراجعا في الازدهار العام لهذه السنة.

وتراجع 11 بلدا في المنطقة بالمقارنة مع تقرير العام الماضي.

الحريات والأمن

وتواجه جميع بلدان المنطقة تحديا مشتركا مرتبطا بالحريات الفردية، فحسب التقرير فإن جميع بلدان المنطقة احتلت مراكز خارج قائمة أفضل 100 بلد في التقرير.

في مقابل ذلك، فإن أبرز نقاط التحسن ترتبط بمناخ الأعمال في حين أن الحرية والسلامة الشخصية والأمن يستمران في التراجع على الرغم من التحسن الذي طرأ على العام الماضي، يضيف التقرير ذاته.

وأورد التقرير أن مؤشر السلامة والأمن على مدى السنوات العشر الماضية عرف تراجعا إذ "كان هناك ارتفاع في عدد اللاجئين القادمين من ليبيا والعراق في العام الماضي".

وفي الوقت الذي أشار فيه التقرير إلى أن جودة الخدمات الصحية تتفاوت بين البلدان المغاربية والشرق الأوسط، ذكر أن مستوى البدانة بين السكان البالغين ارتفع بشكل عام خلال هذه السنة، مع وجود أكبر نسبة في كل من الجزائر والإمارات العربية المتحدة ومصر.

المصدر: أصوات مغاربية

الشرطة التونسية خلال إحدى المداهمات - أرشيف

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية، سفيان الزعق، إن عناصر مسلحة قامت مساء اليوم بإطلاق النار على دورية أمنية في محافظة القصرين (وسط غربي).

وأضاف الزعق، في تصريح لـ"أصوات مغربية"، أن هذا الحادث أسفر عن إصابة مدني واحد بجروح خفيفة، فيما لم يتم تسجيل أية إصابات في صفوف عناصر الأمن، مشيرا إلى أن التحقيقات جارية للكشف عن هوية منفذي الهجوم.

المصدر: أصوات مغاربية

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG