رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

السبت 14 أبريل 2018

الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد نبيلة منيب

أصدرت الودادية الحسنية للقضاة في المغرب بيانا يهاجم الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، ويهدد بجرها إلى القضاء، بسبب تدوينة نشرتها نهاية الأسبوع الماضي، بعد حضورها أطوار محاكمة زعيم حراك الريف ناصر الزفزافي ورفاقه.

في هذا الحوار تعبر منيب عن موقفها من خرجة الودادية الحسنية للقضاة، وأسباب كتابتها التدوينة المثيرة للجدل.

إليكم نص الحوار

ما رأيك في الانتقادات التي وجهتها لك الودادية الحسنية للقضاء؟

صراحة، استغربت كثيرا لما ورد في بيان الودادية الحسنية للقضاة من تهديد ووعيد.

أرفض وأستنكر بشدة موقف الودادية، والذي يؤكد بالملموس ما قلته عن غياب استقلال القضاء، وتوظيفه في الصراعات السياسية والاجتماعية لردع المعارضين والمحتجين وقمعهم، كما جرى في "سنوات الرصاص".

ما تعليقك على البيان الصادر ضدك؟

بيان بئيس يعيدنا إلى سنوات الرصاص وإلى سنوات كنا نود أن نطوي صفحتها مع الماضي.

لا يجدر بقضاة مثلهم أن يصدروا مثل هذا البيان، الذي يؤكد استمرار القمع وممارسات تستهدف شخصيات مناضلة في الوطن، ومن غير المقبول أن يتم الهجوم بهذا الشكل على قيادية سياسية دون احترام.

هل حقا كنت تقصدين إهانة القضاء بالتدوينة المذكورة؟

لم أكن أقصد القضاة الذين أحترم معظمهم، بل قصدت قضاة "مسخرين" ليس لديهم ضمير و لا أخلاق.

معركة استقلال القضاء هي معركتنا، فالقضاء مؤسسة مهمة وهي العماد الذي يجب أن تبنى عليه دولة الحق والقانون، والدولة الديمقراطية التي نناضل من أجلها.

الودادية أكدت أنها ستلجأ إلى القضاء لرد الاعتبار للقضاة. ما رأيك؟

لا أخاف القضاء ولا السجن وأنا مستعدة لمواجهة أية إجراءات قانونية.

إنهم يريدون إخراس صوتي وصوت الحزب الاشتراكي الموحد المناضل، وصوت فيدرالية اليسار وصوت أحرار هذا البلد.

وأقول لهم من هذا المنبر إننا أكثر منكم حرصا على احترام المؤسسات واحترام القضاء.

ما الذي كنت تقصدين في تدوينتك بـ"القضاء يجرجر المحاكمات وينتظر توجيهات لم تأت بعد"؟

قصدت أن ملف الزفزافي ومن معه مسيس، وأننا في حاجة إلى قضاء مستقل ونزيه ذو مصداقية يتساوى أمامه جميع المواطنين، وفي حاجة أيضا إلى إصلاح العدالة.

هذه معركة سنستمر فيها رغم التخويف والتهديد والوعيد ورغم كل المناورات البئيسة.

من جهة أخرى، كيف يمكن حل ملف معتقلي الريف؟

أولا يجب الاعتراف بأن ما تعرض له معتقلو الحراك من تعذيب جسدي ونفسي حاط بالكرامة الإنسانية.

يجب على الدولة أن تتعامل بحكمة مع هذا الملف، ويجب على الجهات المسؤولة أن تفتح تحقيقا في الموضوع، وتحاسب المسؤولين عن تلك الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

يجب أيضا إطلاق سراح كافة المعتقلين على خلفيات الحراك الاجتماعي بكل مناطق المغرب، وإيقاف المتابعات، واتخاذ إجراءات واضحة وملموسة لمحاربة الفساد.

هل القضاء المغربي مستقل؟

لا طبعا. القضاء المغربي ليس مستقلا، لكننا سنواصل النضال من أجل أن يتمتع بالاستقلالية التي نريد، والتي تليق بوطننا.

المصدر: أصوات مغاربية

اللم

تصاعد دخان من أحد المواقع المستهدفة في دمشق

قال وزير الدفاع الأميركي، جيم ماتيس، إن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وجهت "رسالة واضحة" إلى الرئيس السوري بشار الأسد من خلال ضربات استهدفت ليل الجمعة - السبت برنامج الاسلحة الكيميائية السوري.

وأضاف "من الواضح أن نظام الأسد لم يتلق الرسالة العام الماضي"، في إشارة إلى الضربة الأميركية التي نفذت في أبريل 2017 على قاعدة الشعيرات العسكرية في وسط سورية.

نهاية العملية

وأعلن قائد الأركان الأميركي الجنرال جو دانفورد، ليل الجمعة - السبت، انتهاء الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضد برنامج الأسلحة الكيميائية السوري.

وقال الجنرال الذي كان موجودا في البنتاغون إلى جانب وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس، إنه ليس هناك في الوقت الحالي خطط لشن عملية عسكرية أخرى، مشددا على أن حلفاء الولايات المتحدة حرصوا على عدم استهداف القوات الروسية المنتشرة في سورية.

وقال دانفورد إن روسيا لم تتلق تحذيرا مسبقا قبل شن تلك الضربات.

الضربة

وتردد دوي انفجارات متتالية في العاصمة السورية وفق ما أفادت مراسلة وكالة الأنباء الفرنسية تزامناً مع إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن عملية عسكرية جارية في سورية رداً على تقارير عن هجوم كيميائي في دوما قبل أسبوع.

وأفادت مراسلة وكالة الأنباء الفرنسية عن سماع دوي انفجارات عدة في دمشق عند الرابعة فجراً بتوقيت دمشق (01,00 ت غ).

الإعلان

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة عملية عسكرية جارية حاليا في سورية، بمشاركة فرنسا وبريطانيا، لمعاقبة نظام الرئيس بشار الأسد المتهم بشن هجوم كيميائي ضد مدنيين.

وقال ترامب الذي كان يتحدث في البيت الابيض "تجري عملية عسكرية مشتركة مع فرنسا وبريطانيا، ونحن نشكر" البلدين. ووعد بأن تأخذ العملية "الوقت الذي يلزم"، منددا بالهجمات الكيميائية "الوحشية" التي شنها النظام السوري.

ومن لندن قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنه "ليس هناك من بديل عن استخدام القوة" في سورية.

ووجه ترامب تحذيرا لإيران وروسيا على خلفية صلاتهما بالنظام السوري، داعيا موسكو إلى الكف عن "السير في طريق مظلم".

وقال إن روسيا "خانت وعودها" في ما يتعلق بأسلحة سورية الكيميائية.

المصدر: وكالات

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG