رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

السبت 19 مايو 2018

الراحلة مية الجريبي

"سأعتزل السياسة عندما أعتزل الحياة"، هكذا تحدثت السياسية التونسية مية الجريبي، في واحد من آخر تصريحاتها، قبل أن يخطفها الموت، يومه السبت 19 ماي 2018، بعد صراع طويل مع المرض.

العزاء لكل التوانسة

"إن العزاء للتونسيين جميعا في فقدان المناضلة مية الجريبي، وليس فقط لعائلتها أو أعضاء حزبها" يقول رئيس حزب الحركة الوطنية ورفيق مية الجريبي، نجيب الشابي.

ويقول، في تصريح مقتضب لـ"أصوات مغاربية" من داخل بيت الراحلة، إن "مية شخصية لن تتكرر في المشهد السياسي التونسي".

وكانت الجريبي قد خلفت الشابي في قيادة الحزب الديمقراطي التقدمي سنة 2006، لتكون بذلك أول امرأة تقود حزبا سياسيا في تونس.

صورة تجمع السياسيين التونسيين مية الجريبي وأحمد نجيب الشابي
صورة تجمع السياسيين التونسيين مية الجريبي وأحمد نجيب الشابي

بوادر سياسية

ولدت مية الجريبي في 29 يناير 1960 ببوعرادة محافظة سليانة (شمال)، لأب من محافظة تطاوين وأم جزائرية.

دخلت عوالم السياسية مبكرا بفضل والدها، الذي كان من أنصار صالح بن يوسف ضد الحبيب بورقيبة.

فيما بعد التحقت الجريبي بالاتحاد العام لطلبة تونس بكلية العلوم في صفاقس (جنوب)، ثم بالرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بمحافظة صفاقس، حيث كرست نشاطها من اجل الدفاع عن حقوق المرأة التونسية.

كانت الراحلة إلى جانب رفيقها نجيب الشابي من المشاركين في تأسيس حزب "التجمع الاشتراكي التقدمي"، الذي أصبح اسمه لاحقا "الحزب الديمقراطي التقدمي"، وأصبحت عضوة في مكتبه السياسي عام 1986.

السياسية التونسية مية الجريبي
السياسية التونسية مية الجريبي

المعارضة الشرسة

عرفت مية الجريبي بمعارضتها الشرسة لنظام بن علي، وشاركت في إضراب عن الطعام في أكتوبر 2007، مع ثلة من المعارضين التونسيين، احتجاجا على حكم قضائي يجبرهم على إخلاء مكاتب حزبهم في العاصمة.

رفضت الجريبي بعد الثورة التونسية إقصاء أعضاء حزب التجمع، وهو الحزب الحاكم في فترة بن علي، من دخول الانتخابات التشريعية، باعتباره "عقابا جماعيا يتعارض مع خلفيتها الحقوقية".

قادت حزبها في الانتخابات التشريعية 2011 فانتُخبت عضوا في المجلس الوطني التأسيسي، وترشحت لرئاسته فتحصلت على 68 صوتا مقابل 145 لمصطفى بن جعفر.

​بعد التحالف الذي جمع حزبها بحزب آفاق تونس انتخبت في 2012 أمينة عامة للتحالف الذي سمي "الحزب الجمهوري"، وذلك في المؤتمر الخامس للحزب الديمقراطي التقدمي.

اختفت الجريبي عن الساحة الإعلامية بعد انتخابات 2014 لدواع صحية، كما أعلنت في مؤتمر الحزب الجمهوري السادس في 3 فبراير 2017 عدم ترشحها مجددا لمنصب الأمانة العامة، "تكريسا لمبدأ التداول على الخطط والمسؤوليات داخل الحزب".

المصدر: أصوات مغاربية

مية الجريبي

بعد صراع طويل مع المرض، توفيت اليوم السبت السياسية التونسية مية الجريبي عن عمر يناهز 58 سنة، بحسب ما نقلته "وكالة تونس أفريقيا للأنباء".

و​تعتبر الجريبي أول أمينة عامة لحزب سياسي في تاريخ تونس، إذ تم انتخابها في العام 2006 على رأس الحزب الديمقراطي التقدمي لخلافة القيادي أحمد نجيب الشابي، قبل أن تتخلى عن المنصب في المؤتمر الخامس.

ينظر إلى مية الجريبي على أنها واحدة من أشرس معارضات الأنظمة السابقة للثورة التونسية.

تراوحت مسيرة الجريبي بين العمل الحقوقي والطلابي إذ كانت عضوة فاعلة في الاتحاد العام لطلبة تونس (منظمة نقابية طلابية) أيام دراستها، قبل أن تنتقل إلى العمل الحقوقي ضمن الرابطة التونسية لحقوق الإنسان.

خاضت الجريبي جملة من التحركات الاحتجاجية رفقة رموز المعارضة التونسية في عهد الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

وانتخبت مية الجريبي بعد الثورة التونسية لعضوية المجلس التأسيسي ونافست في بداية أشغالها على مقعد الرئاسة، الذي ذهب في النهاية لزعيم التكتل من أجل الحريات والعمل مصطفى بن جعفر.

المصدر: وكالات - أصوات مغاربية

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG