رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

الأربعاء 2 مايو 2018

اجتماع سابق لمجلس التعاون الخليجي (أرشيف)

أكد مجلس التعاون لدول الخليج العربية "تضامنه الكامل والثابت مع المملكة المغربية"، ضد "تدخلات إيران في الشؤون الداخلية المغربية".

وأضاف أن مجلس التعاون الخليجي يدعم المملكة "في كل ما تتخذه من إجراءات، تعزيزا لسيادتها ووحدة أراضيها والحفاظ على أمنها واستقرارها".

وعبر الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج، عبد اللطيف بن راشد الزياني، عن تأييده لإعلان المملكة المغربية قطع علاقاتها مع إيران.

كما أعرب عن إدانته "للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للمملكة المغربية، من خلال ما تقدمه من دعم ومساندة وتدريب لعناصر ما يسمى بجماعة البوليساريو عبر ميلشيا حزب الله الإرهابي بهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المملكة المغربية الشقيقة".

وكان المغرب قد قرر الثلاثاء، قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران، وطرد سفير طهران من الرباط.

وأعلن وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة الثلاثاء، أن الرباط قررت قطع علاقاتها بطهران "ردا على تورط إيران عن طريق حزب الله، في تحالف مع البوليساريو يستهدف أمن المغرب ومصالحه العليا، منذ سنتين وبناء على حجج دامغة".

المصدر: وكالات

المشير خليفة حفتر

أفادت مصادر متطابقة، الأربعاء، أن ليبيا قضى أفراد من عائلته خلال حصار مدينة بنغازي تقدم، نهاية أبريل في فرنسا، بشكوى ضد الرجل القوي في شرق ليبيا المشير خليفة حفتر بتهمة ممارسة "التعذيب وأعمال همجية".

وقدم علي حمزة، وهو مواطن ليبي كندي يقيم في كندا، هذه الشكوى في 26 أبريل لدى نيابة باريس مستفيدا من وجود حفتر على الأراضي الفرنسية، وفق المحامية راشيل ليندون.

وفي اليوم نفسه، عاد حفتر، الذي يقود "الجيش الوطني الليبي"، إلى بنغازي بعدما أمضى أسبوعين في المستشفى في باريس.

ويطالب علي حمزة (52 عاما) بأن تحقق فرنسا في تجاوزات ارتكبتها قوات حفتر في 2016 وحتى مارس 2017 خلال حصار بنغازي، الذي قضت فيه والدته وأربعة من أشقائه وشقيقاته.

وقالت المحامية ليندون لوكالة الأنباء الفرانسية "ينبغي عدم السماح لهؤلاء الأفراد بالقيام بسياحة طبية ثم المغادرة ليعاودوا ممارسة التعذيب في بلدهم في حين يمكن محاكمتهم هنا".

وفي بيان أرفقه بشكواه، عرض حمزة شهادات أقرباء له واتهم المشير حفتر بأنه أطلق منذ فبراير 2016 حملة "شملت قصفا عشوائيا وجرائم وعمليات خطف" في أحياء سكنية في بنغازي.

وروى حمزة أن جنودا تابعين لقوات حفتر "أطلقوا النار في مارس 2017 على سيارات كانت تحاول الفرار مستخدمين بنادق رشاشة" ما أسفر عن مقتل والدته واثنين من أشقائه.

ونددت منظمتا "هيومن رايتس ووتش" و"العفو الدولية" بـ"انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وجرائم حرب".

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 تتنازع سلطتان الحكم في ليبيا: حكومة وفاق وطني يعترف بها المجتمع الدولي مقرها طرابلس، وحكومة موازية في شرق البلاد يدعمها حفتر.

المصدر: وكالات

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG