رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

الثلاثاء 1 أكتوبر 2019

من مظاهرات الحراك بالجزائر العاصمة

جدّد آلاف المتظاهرين في ثلاثاء الطلبة بالجزائر رفضهم لرموز النظام، ولإجراء الانتخابات الرئاسية في الأسبوع الـ 32، المرافق للمسيرات الشعبية التي تعرفها معظم المدن الجزائرية كل جمعة منذ 22 فبراير الماضي.

وردّد الطلبة اليوم في مسيرة حاشدة بالجزائر العاصمة، شعارات تُطالب رئيس الدولة عبد القادر بن صالح بـ "الرحيل"، كما ردّد المتظاهرون شعارات تصف القضاء بـ"عدالة الهاتف"، مُطالبين بالإفراج عن معتقلي الحراك.

وهتف المتظاهرون الذين جابوا الشوارع الرئيسية بالجزائر العاصمة، من ديدوش مراد إلى ساحة البريد المركزي، بدولة مدنية، وجزائر حرة ديمقراطية

كما ردّدوا شعاراتهم الشهيرة "لا انتخابات مع العصابات"، وشعار "الشعب يريد اسقاط قايد صالح".

ورغم هذا الرفض فإن السلطة ماضية في تحضير الانتخابات، بينما أكد مجدّدا رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح أنها "ستجري في موعدها المحدّد"، وأن "من أراد أن يقيس قيمته الحقيقية فليتقدم إلى الشعب ويترشح، أما غير ذلك فسيبقى كلاما هراء وليس له قيمة أبدا" كما جاء في تصريح نشره موقع وزارة الدفاع الاثنين.

وأعلن علي بن فليس وعبد المجيد تبون وكلاهما ترأس الحكومة في عهد بوتفليقة ترشحهما، بينما قرّر أهم حزب في المعارضة حركة مجتمع السلم عدم تقديم مترشح.

المصدر: أصوات مغاربية/وكالات

العاهل المغربي محاطا بأسرته في مستشفى بباريس إثر وعكة صحية سابقة (أرشيف)

أصدر الديوان الملكي في المغرب بيانا أكد فيه أن العاهل المغربي محمد السادس "تعرض لالتهاب الرئتين الفيروسي الحاد".

وأضاف الديوان الملكي: "ولهذا السبب، فقد أوصى الطبيب الخاص لجلالة الملك بخلوده لفترة راحة طبية لبضعة أيام".

وحسب البيان الذي عممته وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية، فإن الملك "كان قد قرر السفر إلى فرنسا، من أجل تقديم التعازي لأسرة وأقارب الرئيس الراحل جاك شيراك، في إطار خاص"، وعوضا عن ذلك سيقوم ولي العهد الأمير الحسن، بتمثيل الملك في المراسيم الرسمية.

يشار أنه في فبراير 2018، أجرى الملك محمد السادس عملية جراحية في القلب، في أحد المستشفيات في باريس، بعد "اضطراب في الإيقاع الأديني" في القلب، وفق بيان أصدره الديوان الملك آنذاك.

المصدر: وكالة الأنباء المغربية

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG