رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

الأحد 27 أكتوبر 2019

من احتجاجات "حراك الريف" بمدينة إمزورن (أرشيف)

تحل غدا الإثنين الذكرى الثالثة لوفاة بائع السمك محسن فكري داخل شاحنة للقمامة بمدينة الحسيمة شمال المغرب، وهو الحادث الذي كان شرارة اندلاع احتجاجات بمناطق متفرقة من البلاد، وخاصة منطقة الريف.

وبهذه المناسبة، دعا "الائتلاف الديمقراطي من أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وفك الحصار عن الريف" إلى تنظيم وقفات احتجاجية بكافة المدن المغربية غدا الإثنين.

ودخلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان على خط الدعوة، وطالبت بـ"المشاركة المكثفة والانخراط القوي في هذه الاحتجاجات" وفق بلاغ للجمعية.

واستغل العديد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هذه الذكرى من أجل تجديد المطالب بإطلاق سراح المعتقلين على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها مدينة الحسيمة بعد مقتل فكري، وعلى رأسهم زعيم الحراك ناصر الزفزافي المحكوم بالسجن 20 سنة.

المصدر: أصوات مغاربية

وزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة رفقة كاتب الدولة لدى وزارة الخارجية البريطانية أندرو موريسون

تم اليوم السبت، في لندن، توقيع اتفاق "شراكة شاملة" بين المغرب والمملكة المتحدة، يعيد من خلاله البلدان تأكيد مجموع المزايا التي اتفقا عليها بموجب اتفاقية الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

ويدخل الاتفاق، الذي وقعه وزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة، وكاتب الدولة لدى وزارة الخارجية البريطانية أندرو موريسون، حيز التنفيذ بمجرد توقف سريان الاتفاقات بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، فيما يخص المملكة المتحدة بعد مغادرتها الاتحاد.

وإلى جانب هذا الاتفاق تم التوقيع أيضا على ثلاث آليات قانونية، تتمثل في الإعلان السياسي بين المغرب والمملكة المتحدة، واتفاقين في شكل تبادل للرسائل.

وفي هذا الإطار، صرح وزير الشؤون الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، بأن هذه الأدوات "تتيح احتواء تأثير متوقع لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وخاصة على العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، وتحويل هذا التحدي إلى فرصة حقيقية للتطور المستمر لعلاقاتنا الثنائية".

ويشكل تثبيت اتفاقية الشراكة على المستوى الثنائي وسيلة للحفاظ على جميع المكاسب السياسية والقانونية والاقتصادية والقطاعية والترابية، التي تم تحقيقها في إطار العلاقات الاستراتيجية بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وبموجب هذا الاتفاق، فإن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي لن يُحدث، وفق المصدر، أي قطيعة في العلاقات الثنائية بين المملكة المتحدة والمغرب، بحيث يضمن الاتفاق انتقالا سلسا يحافظ على انسيابية آمنة للمبادلات، في حين يمكن اعتبار تبادل الرسائل حول آلية تسوية المنازعات أداة للتوقع.

وبحسب الخارجية المغربية، فإن الاتفاق "يسمح للمنتجات الواردة من جميع مناطق المغرب، بما فيها الأقاليم الجنوبية للمملكة، بالولوج إلى السوق البريطانية بنفس الشروط وبدون أي تمييز"، وهو ما ينطبق أيضا على المنتجات البريطانية إلى المغرب.

المصدر: أصوات مغاربية/وكالات

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG