رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

الأربعاء 27 نوفمبر 2019

عبد العزيز بوتفليقة وأحمد قايد صالح

أكد قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد ڤايد صالح، الأربعاء، رفض الجزائر "لأي تدخل أجنبي في شؤونها الداخلية".

وقال قايد صالح خلال زيارة له إلى قيادة القوات الجوية، إن "الجزائر حرة مستقلة في قراراتها، لا تقبل أي تدخل أو إملاءات، ولن تخضع لأي مساومات من أي طرف مھما كان".


وأشار إلى أنه "بقدر ما نفتخر بأن جيشنا بلغ هذه المنزلة السامية والمرتبة الرفيعة في قلوب الجزائريين"، فإن "عزمنا يزداد، وتتقوى إرادتنا على المضي قدما رفقة الشعب الجزائري للوصول إلى غايتنا، وهي بناء دولة جزائرية قوية ومتماسكة ومزدهرة".

وشدّد رئيس أركان الجيش، على أن "الشعب الجزائري سيٌفشل محاولات الشرذمة من العصابة التي بعد فشل جميع خططها، تلجأ إلى الاستنجاد بالأطراف الخارجية"، بحسب ما نقله التلفزيون العمومي.

ونوه قايد صالح بـ"المواقف التي عبّر المواطنون عنها بعفوية وعن قناعة عبر أرجاء الوطن"، قائلا: "رجال ونساء وشباب وشيوخ أبدوا دعمهم للجيش وقيادته العليا، وأصرّوا على المشاركة بقوة في رئاسيات 12 ديسمبر"

وأضاف أن هذا "يبرهن على أصالة هذا الشعب الفريد من نوعه ونقاء معدنه، والذي يعرف دوما كيف يتخطى الصعاب والعقبات ويخرج منها منتصرا",

المصدر: أصوات مغاربية

من احتجاجات القضاة في الجزائر العاصمة - أرشيف

هاجمت النقابة الوطنية للقضاة الجزائريين وزير العدل بلقاسم زغماتي واتهمته بـ"التنصل من الالتزامات المتفق عليها".

وهددت النقابة، في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء، بحركية احتجاجية جديدة أكدت أنها ستكون "قاسية" مقارنة بالأولى، في إشارة إلى إضراب القضاة الشهر الماضي والذي استمر 10 أيام متواصلة.

ويأتي هذا التصعيد الجديد من قبل النقابة في أعقاب إصدار المجلس الأعلى للقضاء قراراته بخصوص التظلمات التي تقدم بها قضاة على قرارات تحويلهم من مناصبهم السابقة، في سياق حركة أعلنتها وزارة العدل في وقت سابق ومست قرابة 3 آلاف قاض.

بيان النقابة الوطنية للقضاة الجزائريين
بيان النقابة الوطنية للقضاة الجزائريين

وتعقيبا على ذلك، قالت النقابة الوطنية للقضاة "عبثية معالجة التظلمات جراء الحركة السنوية الأخيرة تبين للمرة الألف أن القاضي لا يزال رهينة للعصب والمناورات في مساره المهني".

كما أشارت إلى وجود "استهداف واضح لهياكل النقابة وذلك بنقل أعضاء المجلس الوطني المنتخبين للنقابة ومكتبها التنفيذي خارج المجالس القضائية التي تم انتخابهم فيها".

وعاد المصدر ذاته للتأكيد على أن النقابة قررت تقديم شكوى رسمية ضد "الاعتداء الذي استهدف بعض القضاة من مجلس قضاء وهران".

ويذكر أن النقابة الوطنية للقضاة كانت أعلنت عن توقيف إضرابها بعد 10 أيام من التوقف عن العمل بتاريخ 5 نوفمبر، وأشارت وقتها إلى قرارها جاء بعد تدخل جهات عليا وشخصيات وطنية.

المصدر: أصوات مغاربية

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG