رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

الثلاثاء 26 فبراير 2019

الرئيس عبد العزيز بوتفليقة رفقة الوزير الأول الجزائري أحمد أويحيى

أكد رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى، الإثنين أن مسألة الولاية الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، التي تظاهر ضدّها "عدد معتبر" من الجزائريين في الأيام الماضية ستحسم في صناديق الاقتراع، وذلك في أوّل ردّ رسمي على الاحتجاجات.

ودعا الجزائريين إلى "اليقظة والتخوف من انزلاقات خطيرة"، فيما نزل عشرات الآلاف من الجزائريين إلى الشوارع الجمعة، تلبية لدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لرفض ترشح بوتفليقة، البالغ من العمر 81 عاماً والذي أضعفته جلطة دماغية في 2013، لولاية خامسة.

المصدر: وكالات

الشرطة استعملت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين

أطلقت الشرطة الجزائرية يوم الأحد الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين الذين تجمعوا لليوم الثالث على التوالي في العاصمة احتجاجا على سعي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للترشح لولاية خامسة.

جانب من الاحتجاجات
جانب من الاحتجاجات

تحديث: 10:30 ت.غ

تجمع العشرات من أنصار حركة مواطنة المستقلة، صباح اليوم الأحد، بساحة أودن وسط العاصمة الجزائرية، مرددين شعارات مناهضة لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة.

كما ردّد المحتجون شعارات "الجزائر حرة ديمقراطية، سلمية.. سلمية، لا للعهدة الخامسة"، وذلك وسط تواجد أمني لافت.وأظهرت فيديوهات البث المباشر لناشطين حضروا التجمع الاحتجاجي، محاولات رجال الشرطة بالزي الرسمي والمدني، تفريق المحتجين دون جدوى، وسط زغاريد النساء وهتافات الحضور.

وأشار ناشطون إلى تسجيل اعتقالات وسط متظاهرين، بينما لم تؤكد السلطات ذلك.

وقالت القيادية في حركة مواطنة زبيدة عسول، للصحافة عقب الاحتجاج، إن "الشعب الجزائري في مستوى من النضج السياسي أكثر من السلطة"، مؤكدة أن "الجزائريين مُصرّيين على تغيير النظام بالطرق السلمية".

المصدر: أصوات مغاربية

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG