رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

الخميس 25 أبريل 2019

مقاتلون في القوات التابعة لحكومة الوفاق جنوب طرابلس

قال مراسل "أصوات مغاربية" في ليبيا، إن قوات حكومة الوفاق الوطني سيطرت مساء الأربعاء، على منطقة السبيعة جنوب العاصمة طرابلس.

وأفاد المراسل بأن قوات "الوفاق"، قطعت خط إمداد جديد بالمنطقة وحاصرت قوات حفتر في منطقة قصر بن غشير.

من جهة ثانية، أعلنت مفوضية اللاجئين، نجاحها في نقل 325 لاجئاً ومهاجراً من مركز قصر بن غشير للاحتجاز إلى الزاوية، بعد أن كانوا عالقين وسط الاشتباكات لعدة أيام.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، الخميس، إن الوضع الإنساني يتدهور بشدة حول العاصمة الليبية طرابلس حيث "تتحول المناطق المكتظة بالسكان تدريجيا إلى ساحات قتال".

وأضافت اللجنة في بيان، أن المستشفيات تعاني نقصا مستمرا في الإمدادات الطبية مع حدوث انقطاعات للكهرباء وضعف محطات ضخ المياه.

وتابعت اللجنة قائلة "يتعين السماح للمستشفيات والمرافق الطبية والعاملين في قطاع الصحة والمركبات التي تنقل المصابين بأداء مهامها بأمان".

وكتبت منظمة الصحة العالمية على تويتر أن 278 شخصا قتلوا خلال الأسابيع الثلاثة الماضية وأصيب 1332 شخصا.

وبدأت قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي)، المتحالفة مع حكومة منافسة في شرق البلاد، هجوما على طرابلس لكنها لم تتمكن حتى الآن من اختراق الدفاعات الجنوبية للمدينة.

ودارت معارك ضارية للسيطرة على الضواحي الجنوبية وقرى قريبة، وتعرضت تلك المناطق للقصف وتبدلت السيطرة عليها من وقت لآخر بين الطرفين.

المصدر: أصوات مغاربية/ وكالات

قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح

اتهمت وزارة الدفاع الجزائرية، اليوم، صحفا محلية بـ"تقديم قراءات مغلوطة" للخطاب الذي ألقاه قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح أمس الثلاثاء.

وهددت الوزارة باللجوء إلى العدالة من أجل وضع حد لما أسمته "حملات تضليلية وتحريضية للرأي العام".

في هذا الصدد، أفاد بيان صادر عن الوزارة أن هذه الأخيرة "تكذب الافتراءات التي جاء بها محررو هذه المقالات الصحفية التضليلية، سيما المتعلقة بالأوامر المزعومة للسيد الفريق نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، بخصوص فتح الملفات المرتبطة بالفساد وتسيير المرحلة الانتقالية".

ووصف البيان ذاته ما تناولته بعض الصحف بـ"التأويلات غير البريئة"، مؤكدا "إصرار الجيش الوطني الشعبي على أداء مهامه بما يخوله الدستور. وفي إطار روح الواجب الوطني"، إضافة إلى "توفير الضمانات الكافية للهيئات القضائية لأداء مهامها بكل حرية دون قيود ولا ضغوطات، خاصة في مجال مكافحة الفساد ونهب المال العام".

وكان نائب وزير الدفاع الجزائري وقائد أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، قد ألقى نهار أمس، خطابا بالناحية العسكرية الأولى وجه عبره عدة رسائل سياسية بخصوص الإجراءات القضائية التي اتخذت من أجل مكافحة الفساد، كما انتقد أيضا الأحزاب التي قاطعت المشاروات السياسية التي تقوم بها الرئاسة.

وأبدت عدة أطراف سياسية وحقوقية في الجزائر تحفظها عما جاء في كلمة الفريق أحمد قايد صالح، إذ وصفها بعض النشطاء بـ"محاولات تخويف" تستهدف الطبقة السياسية، كما قال آخرون إن "الإجراءات القضائية المتخذة ضد بعض رجال الأعمال جاءت تحت دواعي سياسية".

المصدر: أصوات مغاربية

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG