رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

الثلاثاء 14 مايو 2019

ماكرون يتوسط السراج وحفتر (2017)

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الثلاثاء أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ينوي لقاء المشير خليفة حفتر من أجل "دفع العملية السياسية المتعثرة في ليبيا".

وقال لودريان أمام الجمعية الوطنية إن "الوضع في ليبيا مقلق جدا لأن خارطة الطريق التي قدمتها الامم المتحدة، والتي كادت أن تصل الى خواتيمها السعيدة في أبو ظبي، أُفشلت بسبب خطوة أقدم عليها المشير حفتر، وبسبب خطوة أو بالأحرى غياب خطوة من قبل رئيس الحكومة فائز السراج".

وتابع لودريان قائلا: "لهذا السبب رغب رئيس الجمهورية في لقاء هذا وذاك لدعم مبادرة الأمم المتحدة".

وكان ماكرون استقبل السراج في الثامن من ماي الجاري.

وتابع وزير الخارجية الفرنسي أمام النواب الفرنسيين: "لا بد من دفع مجمل الأطراف وبقوة لسلوك طريق التفاوض، والتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار وإلى تسوية سياسية".

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

أطفال بانتظار بدء عملية توزيع المواد الغذائية في قرية صغيرة بالقرب من نواكشوط

حذر برنامج الأغذية العالمي من أن حوالي 559 ألف شخص سيواجهون شبح المجاعة بموريتانيا خلال الأشهر الثلاثة القادمة، جراء النقص في التساقطات المطرية.

وأوضحت المديرة المساعدة لبرنامج الأغذية العالمي بموريتانيا، ريناتو بايي،، في تقرير أوردت مضامينه وسائل إعلام محلية، الثلاثاء، أن عدد الموريتانيين المعرضين لأزمات غذائية ارتفع هذه السنة بـ22 ألفا، ليصل إلى حدود 559 ألف شخص، مضيفة أن الأمر يتعلق أساسا بسكان منطقتي جنوب وشرق البلاد.

وأضاف التقرير أن نسبة 89 في المائة من المتضررين هم من سكان منطقة "مثلث الأمل"، فيما تتوزع البقية بين ولايات الحوضين (الشرقي والغربي)، وغيدي ماغا، ولعصابة وتكانت.

وأشار إلى أن المسؤولة الأممية أكدت أن التدخل لمواجهة شبح المجاعة بموريتانيا يحتاج إلى 7 ملايين دولار، داعية إلى التصدي لهذا الخطر، الذي يعود بشكل دائم منذ فترة كل ثلاث أو خمس سنوات، بسبب النقص في الأمطار، الذي تعاني منه موريتانيا.

الجوع
الجوع

يذكر أن أكثر من 400 ألف مواطن موريتاني كانوا قد عانوا، العام الماضي، من شبح المجاعة بسبب نقص الأمطار، وفقا لبرنامج الأغذية العالمي.

المصدر: وكالات

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG