رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

ليبيا (أرشيف)

أصدر "معهد الاقتصاد والسلام" الدولي، أمس الأربعاء، تقريره السنوي لمؤشر السلام العالمي، والذي شمل في تصنيفه 163 دولة بما فيها البلدان المغاربية التي حلت عموما في مراكز متأخرة.

ويعتمد التصنيف على 23 مؤشرا تندرج في إطار ثلاثة محاور رئيسة، هي درجة الأمن والسلم الاجتماعيين، والنزاعات الجارية سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي، وحجم العسكرة.

ويسجل تقرير هذه السنة تحقيق تحسن طفيف في معدل السلم وذلك للمرة الأولى خلال الخمس سنوات الأخيرة.

إلا أنه وفي الوقت الذي يؤكد تراجع نزاعات وأزمات نشأت خلال العقد الماضي، فهو ينبه إلى نشوء توترات جديدة بين وداخل بعض الدول.

إليكم ترتيب الدول المغاربية في المؤشر:

تونس: تصدرت بلدان المنطقة المغاربية وحلت في المركز 82 على الصعيد العالمي.

المغرب: حل ثانيا ضمن بلدان المنطقة المغاربية بحلوله في المركز 90 على الصعيد العالمي.

الجزائر: حلت ثالثة ضمن بلدان المنطقة المغاربية بحلولها في المركز 111 على الصعيد العالمي.

موريتانيا: حلت رابعة بين البلدان المغاربية، إذ احتلت الرتبة 122 ضمن المؤشر على الصعيد العالمي.

ليبيا: الأخيرة بين بلدان المنطقة المغاربية وذلك بحلولها في المركز 156 من بين 163 دولة شملها التصنيف.

أما على الصعيد العالمي، فقد حلت آيسلندا مرة أخرى في المركز الأول باعتبارها الدولة الأكثر أمنا وسلاما، تلتها أيضا مرة أخرى، نيوزيلندا، ثم البرتغال التي حلت في المركز الثالث بعدما سجلت تقدما برتبتين مقارنة بالسنة الماضية.

المصدر: أصوات مغاربية

أظهرت أرقام رسمية أن حصيلة الخسائر نتيجة حرائق الأراضي الفلاحية في تونس كانت أكبر هذه السنة مقارنة بالعام الماضي.

تريعة: عوامل بشرية وراء الحرائق

كشف الناطق الرسمي باسم وحدات الحماية المدنية في تونس معز تريعة، الأربعاء، أن عدد الحرائق التي طالت المساحات الزراعية ارتفع ما بين 4 و12 يونيو الجاري إلى 552 حريقا، مقابل 338 حريقا خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وقال تريعة إن 96 بالمئة من هذه الحرائق تعود إلى عوامل بشرية، تشمل دوافع جرمية مع سبق الإصرار وحالات الإهمال، في حين ترجع 4 المئة فقط إلى التغيرات المناخية.

حرائق الأراضي بتونس
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:01:12 0:00

وأفاد تريعة بأن هذه الحرائق أتت خلال 9 أيام فقط على 681 هكتارا من الأراضي، شملت 23 هكتارا من الغابات و544 هكتارا من المغروسات الفلاحية و114 هكتارا من الأعشاب الجافة.

ولاحظ الناطق باسم وحدات الحماية المدنية أن عدد الحرائق التي طالت المستغلات الفلاحية بلغ ما بين 4 و12 يونيو 2019 زهاء 80 حريقا، مقابل 64 حريقا خلال نفس الفترة من 2018.

داود: يجب تشكيل شرطة فلاحية

أما المدير العام للغابات بوزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، سالم التريكي، فأكد أنه سيتم قريبا وضع رقم أخضر رهن إشارة الفلاحين للإعلان عن أي حريق وحماية المحصول الفلاحي.

من جانبه، دعا رئيس النقابة التونسية للفلاحين، كريم داود، إلى ضرورة إنشاء مؤسسة "الشرطة الفلاحية" بهدف حماية المحصول الفلاحي من الحرائق، مشيرا إلى أنه تم تقديم مقترح في هذا الإطار منذ عامين.

المصدر: وكالة الأنباء التونسية

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG