رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

جموع المتظاهرين في ساحة الشهداء وسط العاصمة الجزائر

توافد المتظاهرون صباح اليوم على ساحة البريد المركزي وسط العاصمة، في الجمعة 19 من عمر الحراك الشعبي الذي يُطالب برحيل رموز النظام في الجزائر.

وطوّقت قوات الأمن الشوارع الرئيسية في العاصمة الجزائرية، كما تواجدت بقوة في شارعي ديدوش مراد وحسيبة بن بوعلي، وساحتي أول ماي والبريد المركزي.

وردّد المتظاهرون شعارات، "دولة مدينة ماشي عسكرية"، و"خاوة خاوة"، مشدّدين على الوحدة الوطنية، كما رددوا شعارات تنادي بجزائر "حرّة ديمقراطية"، وشعارات أخرى مناوئة لقائد أركان الجيش، الفريق قايد صالح.

وقال نشطاء إن قوات الشرطة التي تواجدت في نقاط التجمع الرئيسية، قامت باعتقال عدد من المتظاهرين، ونقلتهم في مركباتها إلى مراكز الأمن.

وأظهرت مقاطع فيديو معتقلين داخل عربات، وهم يندّدون بتوقيفهم لأسباب مجهولة، بينما أشار نشطاء إلى أن المعتقلين لم يحملوا أي رايات أخرى.

وتأتي الجمعة 19 عقب الخطاب الذي ألقاه رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق قايد صالح بالكلية الحربية، لمختلف الأسلحة بشرشال غرب العاصمة، وجدّد فيه تأكيد المؤسسة العسكرية بأن "لا طموحات سياسية" لقياداتها.

المصدر: أصوات مغاربية

الشرطة طوقت مكان التفجيرين في العاصمة

كشفت وكالة الأنباء الفرنسية أن تنظيم داعش تبنى التفجيرين الانتحاريين اللذين استهدفا تونس اليوم الخميس.

تحديث: 19:48 ت.غ

أفاد الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، سفيان السليطي، بأن الأبحاث الجارية بخصوص العمليتين الإرهابيتين اللتين وقعتا اليوم الخميس بتونس العاصمة، أفضت إلى التعرف على هوية الشخص الذي قام بتفجير نفسه قبالة الباب الخلفي لإدارة الشرطة العدلية بالقرجاني، دون الإدلاء بأية تفاصيل أخرى حول هويته، في ظل تواصل الأبحاث.

وأوضح السليطي، في تصريح لوكالة الأنباء التونسية مساء الخميس، أن "هذا الشخص قام، حوالي الساعة 11 و20 دقيقة من صباح اليوم، بتفجير نفسه بحزام ناسف أثناء تأهب أعوان وإطارات أمنية تابعة للوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني ومقرها القرجاني، للخروج في مهمة عمل إثر العملية الإرهابية التي جدت في نهج شارل ديغول بالعاصمة".

وأضاف المتحدث أن "هذا العنصر الإرهابي تقدّم على متن دراجة هوائية إلى الباب الخلفي للإدارة المذكورة، قبل أن يتعمّد الركض في اتجاه الباب المفتوح أثناء خروج السيارات الإدارية، حاملا بين يديه غرضا مشبوها، وبمحاولة صدّه من قبل العون المكلّف بمهام الحراسة بالنقطة الخلفية، قام بتفجير نفسه بحزام ناسف، مما تسبب في جروح وإصابات في صفوف 6 أعوان وإطارات تم نقلهم إلى مستشفى شارل نيكول".

وأشار السليطي إلى أن أحد هؤلاء المصابين غادر المستشفى، في حين ما يزال البقية تحت العناية الطبية وحالتهم مستقرة.

وبخصوص الأبحاث في العمليتين الإرهابيتين والتي تعهدت بها الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني بالقرجاني، أفاد السليطي بأن هذه الأبحاث "تجري بنسق حثيث وما تزال متواصلة، للتعرف على هوية منفّذ عملية نهج شارل ديغول".

وكان أحد العناصر الإرهابية فجر نفسه في حدود الساعة 10 و50 دقيقة من صباح اليوم، بواسطة حزام ناسف بالقرب من دورية أمنية على مستوى نهج شارل ديغول مما أسفر بالخصوص عن استشهاد عون تابع لسلك الشرطة البلدية.

المصدر: وكالة الأنباء التونسية

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG