رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

الجمعة 19 يوليه 2019

جانب من احتجاجات "الجمعة 14 "في الجزائر العاصمة

واصل الجزائريون مسيرات الحراك الشعبي الذي بدأ يوم 22 فبراير الماضي للجمعة الـ 22، وسار المتظاهرون في الشوارع الرئيسية للجزائر العاصمة، من ديدوش مراد وحسيبة بن بوعلي نحو ساحتي البريد المركزي وموريس أودان.

وردّد المتظاهرن شعار "دولة مدنية ماشي عسكرية"، وذلك ردا على تصريحات سابقة لقائد أركان الجيش، أحمد قايد صالح، الذي انتقد في خطاب له رفع هذا الشعار.

كما ردّد متظاهرون شعار "سلمية، سلمية"، وهم يمرون قرب المركبات التابعة لقوات الشرطة التي تم ركنها بالقرب من بوابة البريد المركزي.

كما نشر ناشطون من الحراك الشعبي شعارات على مواقع التواصل الاجتماعي، تؤكد على استمرارية الحراك بعنوان "نفرح بمنتخبنا ولا ننسى وطننا".

وعرفت الجمعة 22 من عمر الحراك الشعبي توقيف عدد من المتظاهرين من قبل قوات الشرطة، التي انتشرت بشكل لافت من ساحة البريد المركزي إلى موريس أودان.

المصدر: أصوات مغاربية

أحد لقاءات قادة التحالف الرئاسي

بدخول عمار غول، وزير الأشغال العمومية الأسبق، اليوم الخميس إلى سجن الحراش، تكون أركان "التحالف الرئاسي" في الجزائر قد اجتمعت داخل ما بات الجزائريون يسمونه "أغلى سجن في العالم"!

وشكّل عمار غول، بصفته الأمين العام السابق لحزب تجمع أمل الجزائر أحد أضلاع مربع "التحالف الرئاسي"، الذي ساند الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في العهدة الخامسة.​

وسيجد غول في انتظاره بسجن الحراش رفاقه السابقين في التحالف وهم: الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، وخلفه معاذ بوشارب، وأمين عام الجبهة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس والأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى.

قادة أحزاب التحالف الرئاسي
قادة أحزاب التحالف الرئاسي

ومثلما اشترك غول مع ولد عباس وبن يونس وأويحيى في المسار السياسي القائم على دعم بوتفليقة، اشترك معهم أيضا في المصير، حيث انتهى معهم بسجن الحراش بتهم اشتركوا فيها جميعا أيضا وهي الفساد.

وفي الثاني فبراير 2019، أي شهرين قبل موعد رئاسيات 18 أبريل، أعلنت أحزاب التحالف الرئاسي ترشيحها بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، واستبقت بذلك إعلان الرئيس السابق ترشّحه، لكن احتجاجات انطلقت في 22 فبراير أجهضت ما قامت به أحزاب التحالف، فتراجع بوتفليقة عن ترشّحه وألغيت الانتخابات.

وظلت أحزاب التحالف "تحتكر" مساندة الرئيس السابق، ما دفع أحزابا صغيرة إلى الاحتجاج على عدم السماح لها بأن تكون ضلعا في التحالف.

وبلغ مجموع هذه الأحزاب 15، عقدت اجتماعا بالعاصمة وأطلقت مبادرة سياسية لدعم ترشيح بوتفليقة لعهدة خامسة بعنوان "الاستمرارية في إطار الاستقرار والإصلاح"، وأبرزها حزب التحالف الوطني الجمهوري وحركة الوفاق الوطني وحزب الكرامة.

المصدر: أصوات مغاربية

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG