رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

السبت 17 أغسطس 2019

مسيرات الجمعة 25

ردّد المتظاهرون الجمعة شعارات رافضة للجنة الوساطة والحوار، برئاسة كريم يونس، مطالبين برحيله، وذلك عشية جولات الحوار التي باشرتها اللجنة مع شخصيات وهيئات وجمعيات وطنية.

كما رفع المشاركون في حراك الجمعة 26، شعارات تؤكد على سلمية وحضارية المسيرات التي تتواصل منذ 22 فبراير الماضي.

وجابت المسيرات أهم الشوارع المؤدية نحو ساحة البريد المركزي، وموريس أودان والأمير عبد القادر، وسط الجزائر العاصمة، حيث جدّد المتظاهرون مطالبهم بدولة "مدنية ماشي عسكرية".

فيما قامت قوات الشرطة بوضع سد أمني بشارع عبد الكريم الخطابي، ما أدى إلى منع المتظاهرين من الوصول إلى ساحة البريد المركزي.

المصدر: أصوات مغاربية

صورة لطائرة الخطوط الجوية الليبية داخل مطار معيتيقة (أرشيف)

تعرض مطار معيتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس إلى قصف صاروخي، في وقت متأخر من ليلة الأربعاء الخميس، ما دفع السلطات إلى إغلاق المجال الجوي للمطار وتحويل اتجاه بعض الطائرات إلى مصراتة (شرق).

وأكدت إدارة المطار على صفحتها على موقع فيسبوك "تعرض مطار معيتيقة الدولي لعدة قذائف مما اضطر هبوط طائرة الخطوط الجوية الأفريقية بمطار مصراتة الدولي وإغلاق المجال الجوي للمطار لحين إشعار آخر".

ويأتي هذه القصف بعد هدنة إنسانية اقترحتها بعثة الأمم المتحدة في ليبيا والتزمت بها أطراف النزاع لعدة ساعات.

ورحبت حكومات الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وإيطاليا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة، الأحد، بالإعلان عن الهدنة، مؤكدة استعدادها "لمساعدة بعثة الأمم المتحدة في مراقبة الالتزام بالهدنة والتصدي لأي محاولة لخرقها".

لكن الهدنة لم تصمد طويلا، إذ تعرض مطار معيتيقة الدولي، في اليوم نفسه، لقصف صاروخي، في حين تبادلت قوات الوفاق وميليشيات المشير خليفة حفتر التهم حول المسؤولية عن اندلاع أعمال العنف.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإن قصف المطار ليلة الأربعاء والخميس، أسفر عن مقتل حارس أمن وإصابة آخرين بجروح.

وأضاف المصدر نفسه نقلا عن المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق، مصطفى المجعي، أن المطار "تعرض لقصف بقذائف صاروخية من نوع غراد، قامت بإطلاقها مليشيات حفتر من المواقع التي تتواجد بها جنوب طرابلس"، مشيرا إلى "مقتل حارس وإصابة عدد من رجال الأمن المكلفين بحماية المطار وتحويل الرحلات إلى مطار مصراتة الدولي".

ولم يصدر أي تعليق عن قوات حفتر إلى حدود الساعة.

ويتهم حفتر الوفاق باستخدام المطار لأهداف عسكرية، في حين تنفي الأخيرة هذا الاتهام.

وعندما دعا المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، في إحاطته أمام مجلس الأمن، مطلع هذا الشهر، السلطات في طرابلس إلى "التوقف عن استخدام المطار لأغراض عسكرية"، احتجت حكومة الوفاق بشدة ضد ما سمّته "المغالطات".

وأبدت بعثة الأمم المتحدة مرارا قلقها من استمرار الهجمات التي تستهدف مطار معيتيقة بطرابلس، المنفذ الوحيد بغرب ليبيا، والذي أغلق في وجه المدنيين عشرات المرات منذ أن بدأت قوات حفتر معركتها للسيطرة على طرابلس في الرابع من أبريل الماضي.

المصدر: أصوات مغاربية/ وكالات

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG