رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

الإثنين 26 أغسطس 2019

من مظاهرات الجمعة الـ24 في الجزائر

طالب المتظاهرون، خلال مسيرات الجمعة 27، برحيل لجنة الحوار التي يقودها كريم يونس، معربين عن رفضهم بقاء رموز النظام في السلطة، وذلك مواصلة للحراك الشعبي الذي بدأ يوم 22 فبراير الماضي.

وجاب المتظاهرون صباح اليوم أهم الشوارع وسط الجزائر العاصمة، ثم توجهوا عبر شارع ديدوش مراد نحو ساحة البريد المركزي وساحة موريس أودان، مرددين شعارات "لاحوار مع العصابات"، و"دولة مدنية ماشي عسكرية"، و"ياحنا يا انتوما مراناش حابسين".

كما رفع متظاهرون شعارات تُطالب بالإفراج عن المعتقلين الذين تم توقيفهم خلال الحراك أو بسبب آرائهم المناهضة للنظام، وندّدوا بالإجراءات الأمنية التي فرضتها السلطات العمومية منذ مدة على مشارف الجزائر العاصمة، مردّدين شعار "ياللعار ياللعار العاصمة تحت الحصار".

بينما حافظت قوات الأمن على انتشارها في أهم الشوارع والساحات، خاصة في محيط ساحة البريد المركزي.

المصدر: أصوات مغاربية

المدير التنفيذي لنداء تونس حافظ قايد السبسي

قال حافظ قائد السبسي، نجل الرئيس التونسي الراحل، باجي قائد السبسي، إن أمن مطار تونس "نكل به وعبث بأغراضه وتعمد تعريضه لإجراءات تفتيش استثنائية" عند عودته من خارج البلاد.

وأضاف السبسي في تدوينة نشرها على حسابه في فيسبوك الجمعة أن المعاملة التي تعرض لها "لا احترام فيها لأبسط مقومات حقوق الإنسان وفي تجاوز لكل الأعراف والأخلاقيات في المعاملات الإنسانية".

وأكد المدير التنفيذي لحزب "نداء تونس" أن الإجراءات التي خضع لها كانت بـ"تعليمات شخصية من (رئيس الحكومة) يوسف الشاهد"، معتبرا الأمر "استنساخا رديئا لما كانت تمارسه سلطة الاستبداد قبل 14 يناير ضد معارضيها والمختلفين معها".

وتابع "مثل هذه الممارسات التي كانت دارجة في زمن الاستبداد، تصوّرنا أنّ الثورة التونسية قضت عليها إلى الأبد، ولكن للأسف يبدو أنّها عادت بقوّة في عهد هذه الحكومة".

  • المصدر: أصوات مغاربية

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG