رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيسي

الثلاثاء 24 سبتمبر 2019

السعيد بوتفليقة

قال المحامي الجزائري ميلود براهيمي إن "النيابة العامة التمست اليوم 20 سنة سجنا كأقصى عقوبة" في حق المتهمين في قضية "التآمر على الدولة"، وهم اللواءان محمد مدين الرئيس الأسبق للمخابرات، وعثمان طرطاق المنسق السابق للاستخبارات، والأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون، بالإضافة إلى السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس المستقيل، ووزير الدفاع الأسبق خالد نزار، ونجله لطفي نزار، وأحد شركائه التجاريين.

وأشار براهيمي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إلى أن السعيد بوتفليقة "لم يتكلم كثيرا"، بينما غاب الجنرال طرطاق أمس عن المحاكمة، أما الجنرال محمد مدين ولويز حنون "فقد تكلما خلال محاكمة اليوم".

وحسب المصدر ذاته فإن الدفاع ينتظر "صدور الحكم غدا أو نهاية هذا الأسبوع"، بالنظر إلى كون "المحكمة العسكرية أنهت جلسات الاستماع للشهود والمتهمين، بينما يواصل أعضاء هيئة الدفاع مرافعاتهم خلال هذه الأمسية".

  • المصدر:أصوات مغاربية
من مظاهرات الثلاثاء بالجزائر

خرج طلبة جامعيون ونشطاء، في مسيرة صباح الثلاثاء، مجدّدين رفضهم لـ"رموز النظام"، إذ طالبوا برحيل رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، والوزير الأول نور الدين بدوي.

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب برحيل كافة رموز النظام، وأخرى رافضة للانتخابات المقررة في ديسمبر المقبل.

وأظهرت صور التقطها مراسل "أصوات مغاربية"، يافطات كتب عليها "لا انتخابات في ديسمبر"، "الشعب يرفض حكم العصابة والحنوشة"، "لن تمر هذه الانتخابات لأنها تزوير وتزييف".

وبحسب صحيفة "الخبر" المحلية، فالمسيرة "جابت قلب العاصمة انطلاقا من ساحة الشهداء".

وأضاف المصدر ذاته أن "المسيرة انطلقت صباح اليوم وجابت المسار الاعتيادي عبر شارع باب عزون وساحة بور سعيد، ثم شارع العربي بن مهيدي".

وانضم عدد من المواطنين إلى الطلبة ورفعوا "الشعارات المطالبة بالتغيير الشامل"، وبـ"دولة مدنية لا عسكرية".

المصدر: أصوات مغاربية/ وسائل إعلام جزائرية

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG