رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

آراء وتحليلات

الخميس 31 يناير 2019

التقويم
2019 2018
يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليه أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر
نساء هنديات يقرأن القرآن في حيدر آباد

سناء العاجي/

النقاشات الدائرة حاليا في مجموعة من دول المنطقة حول مجموعة من القضايا، كقداسة "البخاري" و"مسلم" وإمكانية مراجعة عملهما أم لا؛ المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة؛ حقوق المرأة عموما؛ الحريات الفردية (حرية المعتقد، الحريات الجنسية، إلخ)؛ علاقة الدين بالحياة اليومية... كل هذه نقاشات إيجابية وصحية، رغم كمّ العنف والتوتر الذي يحيط بها في الكثير من الأحيان.

لقرون طويلة، اعتبر معظم المسلمين أن "صحيح البخاري" و"صحيح مسلم" هما "أصحّا كتاب بعد القرآن". إن هذه المقارنة في حد ذاتها تشكل نوعا من الاعتداء على الدين وتزويره، فكيف يقارن مؤمن كلام الله بكلام نقله شخصان عاديان لا هما برسولين ولا نبيين ولا مقدسين؟ "البخاري" و"مسلم"، شئنا أم أبينا، هما بشر، شخصان قاما بمجهود بشري يحتمل الصحيح ويحتمل الخطأ؛ بينما القرآن كلام إلهي منزل. فكيف نقارن الاثنين، حتى لو وضعنا "الصحيحين" في مرتبة تالية بعد القرآن؟

عمر بن الخطاب، على سبيل الذكر لا الحصر، ألغى العمل بقطع يد السارق، وألغى نصيب المألفة قلوبهم

إلى غاية السنوات السابقة، كان مجرد انتقاد الكتابين يعتبر كفرا... وهذه بدورها مغالاة عظيمة. فهل مناقشة وانتقاد كتابين بشريين، مهما بلغ إيمان صاحبيهما ومهما بلغ حسن نيتيهما، يعدّ كفرا؟

اليوم، يناقش الكثير من الباحثين والمفكرين كتابي البخاري ومسلم، منتقدين المنهجية، والمحتوى وبناءه التاريخي وأحيانا تناقضه مع القرآن، إضافة إلى غياب النسخ الخطية الأصلية لصاحبيهما، وغيرها من النقاط المرتبطة بالكتابين.

أي نعم، هذا الانتقاد يصحبه في الغالب عنف من طرف الجهة المعارضة (التي ما زالت تفكر بمنطق تكفير كل من يناقش "أصح كتابين بعد القرآن"). لكن هذا النقاش في حد ذاته صحي وإيجابي، حتى لو أخذ عقودا أخرى ليأتي أُكله.

نفس الشيء بالنسبة لنقاش المساواة في الإرث. نستطيع أن نتصور ببساطة أن أولى المجتمعات المسلمة التي ألغت تفاصيل مذكورة في القرآن (العبودية، ملك اليمين، الجهاد والفتوحات، "المؤلفة قلوبهم"، الحدود، إلخ) واجهت نفس العنف الذي نواجهه اليوم في نقاش المساواة في الإرث؛ رغم أن الذي حدث بكل بساطة أن تلك المجتمعات تماشت مع تطورات عصرها وواقعها آنذاك. هذا، مثلا، ما فعله معظم الخلفاء، سنوات قليلة بعد وفاة الرسول.

عمر بن الخطاب، على سبيل الذكر لا الحصر، ألغى العمل بقطع يد السارق، وألغى نصيب المألفة قلوبهم، إلى أن أعاد عمر بن عبد العزيز العمل به (علما أن سهم المؤلفة قلوبهم هو فريضة في القرآن؛ فهل نتخيل أن تلغى فريضة، تماشيا مع تطور الزمان آنذاك، سنوات قليلة بعد وفاة الرسول؟) وهذه مجرد نماذج من بين حالات أخرى كثيرة.

اليوم، الواقع الاقتصادي والاجتماعي يقول بأن تقسيم الإرث بصيغته الحالية مجحف في حق المرأة. النساء اليوم يساهمن فعليا في الاقتصاد الأسري، كما أنهن يؤدين نفس نسب الضرائب ونفس الأسعار في كل المحلات ووسائل النقل وغيرها. على سبيل المثال، في المغرب، خمس الأسر تعولها امرأة فقط؛ دون احتساب الأسر التي يعولها رجل وامرأة.

قدر المجتمعات، حين تأخذ منعرجات مهمة، أن تقضي فيها وقتا أطول من تحول الفرد أو المجموعة الصغيرة

لكن، مرة أخرى، وحتى لم يحدث التغيير خلال السنوات القليلة المقبلة، فمجرد بدأ النقاش في الموضوع، مهما كان هذا النقاش متشنجا، هو في حد ذاته أمر إيجابي لأنه يعني أن "الثوابت" القديمة بدأت تتزعزع... أن أسئلة جديدة بدأت تطرح، رغم إصرار البعض على تقديم نفس الأجوبة دائما، حتى لو كان الدهر قد أكل وشرب على تلك الأجوبة.

وقس على ذلك في نقاشات حرية المعتقد، الحريات الجنسية، حقوق المرأة، وغيرها من الحقوق التي يرفض حراس المعبد وأتباعهم الإيمان بها.

شئنا أم أبينا، نحن نعيش اليوم في مجتمعات متحولة تناقش تحولاتها. هذا النقاش كثيرا ما يكون متشنجا... لكنه لا محالة سيفضي للتغيير. تغيير قد يأخذ سنوات وقد يأخذ عقودا حتى... لكنه آت لا محالة.

قدر المجتمعات، حين تأخذ منعرجات مهمة، أن تقضي فيها وقتا أطول من تحول الفرد أو المجموعة الصغيرة.

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).
مقاتل سوري من القوات المدعومة من تركيا خلال مناورة عسكرية في ريف حلب

حازم الأمين/

المهمة التي أوكلتها واشنطن لأنقرة، والمتمثلة بمتابعة ما تبقى من الحرب على "داعش" وعلى الإرهاب في سوريا بعد الانسحاب الأميركي، تبعث فعلا على الحيرة! هل تؤمن واشنطن فعلا بأن أنقرة يمكن أن تتولى هذه المهمة؟ حزمة مؤشرات هائلة كلها تذهب في اتجاه أن رجب طيب أردوغان مثل خلال صعود التنظيم الإرهابي في سوريا ما مثله برويز مشرف في باكستان خلال انقضاض حركة طالبان على أفغانستان في أواسط العقد التاسع من القرن المنصرم.

ابتسامة رجل الأمن التركي في مطار إسطنبول حين كان يختم جوازات سفر "المجاهدين" القادمين من أنحاء العالم إلى سوريا عبر تركيا، هي نفسها ابتسامة رجل الأمن الباكستاني في مطار اسلام آباد حين كان يستقبل أبناء الجيل الأول من المجاهدين. فلنراجع حكايات هؤلاء عن أنفسهم. الواقعة تكررت، ومضافات "القاعدة" في بيشاور يوازيها مضافات "داعش" و"النصرة" في مدن غازي عنتاب وأعزاز وأنطاكيا وغيرها، مع تقدير الفروق الزمنية وبعض الخفر التركي.

لا بد من إعادة نظر غربية بطبيعة أنظمة سياسية من نوع الأنظمة الحليفة في أنقرة وفي إسلام آباد وفي الرياض وفي غيرها من العواصم التي شكلت مصانع "مجاهدين"

ثم أن الشرط السياسي لإيكال واشنطن المهمة لأنقرة أكثر وضوحا من ذلك الشرط الواهي الذي تولت بموجبه اسلام آباد مهمة "الشراكة" في الحرب على الإرهاب في أعقاب فاجعة 11 أيلول/سبتمبر، ذاك أن حكومة اسلام آباد راوغت واشنطن على قاعدة حسابات محلية، وتمكنت طالبان في حينها من اختراق نظام فساد كان يرعاه برويز مشرف، أما في الحالة التركية، فـ"الشراكة" محكومة بالفشل لأسباب أيديولوجية أولا، فدونالد ترامب أوكل للإخوان المسلمين مهمة محاربة "داعش" و"النصرة"، ثم أن العامل القومي حاسم في الوضع التركي، إذ أن الشأن الكردي يتقدم في الوعي التركي على أي شأن آخر في سوريا. وفي هذا السياق يبدو "داعش" حليفا "موضوعيا" لأنقرة. وإذا كان المرء لا يعول على مقولة حزب العمال الكردستاني عن الظلامة الكردية في تركيا وفي سوريا، إلا أن ذلك لا يعني على الإطلاق تعاميه عن وجود ظلامة كبرى، وربما كان "بي كي كي" أسوأ تعبير عنها.

لا بد من إعادة نظر غربية بطبيعة أنظمة سياسية من نوع الأنظمة الحليفة في أنقرة وفي إسلام آباد وفي الرياض وفي غيرها من العواصم التي شكلت مصانع "مجاهدين". استهداف "داعش" عرسا أو مسجدا أو دورية جيش في تركيا لا يعني انفضاضا للعلاقة "الموضوعية" بين أنقرة و"داعش". تماما كما أن تولي الجيش الباكستاني تدمير "المسجد الأحمر" على من فيه في إسلام آباد لا يعني أن الحرب الباكستانية على الإرهاب قد بدأت. عشرات الأمثلة تؤكد ذلك وواشنطن تعرف قبل غيرها ما لا يحصى من الحقائق التي تدفع إلى الريبة من هذه الأنظمة.

يبدو الانسحاب الأميركي هدية كبرى لأنقرة، لكن أيضا لطهران وموسكو وغيرها من قوى الشر

ثم أن المقولة الرسمية الأميركية حول الانسحاب من سوريا وتولي دول المنطقة متابعة مهمة "الحرب على الإرهاب"، تنطوي على إغفال لحقيقة أن العالم كله لم يعد في منأى عن الإرهاب، وأن "داعش" هو ابن العالم، تماما مثلما هو ابن أنقرة وطهران والرياض، وترك مهمة محاربته لأنظمة مراوغة سيعيد حتما عقارب الساعة إلى الوراء وسيستيقظ التنظيم في باريس ولندن وبرلين، وسيعبر المحيط مجددا.

الترحيب التركي بالخطوة الأميركية سرعان ما تحول إلى استعداد لحرب على الأكراد. وظيفة الشريط الحدودي الذي تزمع أنقرة على انشائه داخل الأراضي السورية لا يمت بأي صلة لما تعتقد واشنطن بأنه "حرب على الإرهاب".

بقايا "داعش" بعيدة كل البعد عن هذه المناطق، والمدن والبلدات التي سيضمها الشريط جرى فيها دحر التنظيم. وإذا كان من مساحة تقتضي الحرب على الإرهاب تعقب "داعش" فيها، فهي تلك التي سيتيح الانسحاب الأميركي لطهران أن تلعب فيها؛ الحدود السورية العراقية، والصحراء الممتدة إلى الحدود مع الأردن. "داعش" هناك الآن، وتركيا تفاوض طهران وموسكو على تقاسم النفوذ، وغير معنية بما تقول واشنطن إنه مهمتها الرئيسة في الإقليم هذه الأيام، أي إحكام الحصار على إيران.

كل هذا يجعل من محاولة فهم الخطوة الأميركية مهمة صعبة بالفعل. ففي ظل هذا المشهد يبدو الانسحاب الأميركي هدية كبرى لأنقرة، لكن أيضا لطهران وموسكو وغيرها من قوى الشر. لكن الخوف كل الخوف هو أن يكون هذا الانسحاب هدية لـ"داعش" أيضا، ذاك أن التنظيم الإرهابي لم يكن يوما بعيدا عن حسابات هذه الأنظمة المراوغة. فلنعد خطوة إلى الوراء ولنتأمل كيف تقاطعت مصالح هذه الأنظمة على نحو لا يقبل الشك عند مشهد تدفق التنظيم على البلاد والعباد.

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG