رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

آراء وتحليلات

الخميس 31 أكتوبر 2019

متظاهرون يطالبون بالإفراج عن الصحفية هاجر الرسيوني (أرفج عنها لاحقا)، التي سجنت لاتهامها بممارسة علاقة جنسية خارج الزواج وإجراء عملية إجهاض

سناء العاجي/

كتب أحدهم ساخرا: "لو أن قضية الإجهاض كانت تعني الرجال في أجسادهم، لأصبحت حبوب الإجهاض تباع في محلات البقالة".

بغض النظر عن جانب السخرية الذي نلمسه في هذه العبارة، فهي تترجم مشكلة أساسية في مجتمعاتنا، تتعلق بمكانة وصورة المرأة في مختلف النقاشات الحقوقية.

لنأخذ هذه الأمثلة الثلاثة: الإجهاض، الحريات الجنسية، المساواة في التمثيلية داخل مختلف التنظيمات.

منذ بضعة أيام، تم في المغرب تنظيم حفل توزيع جائزة المغرب للكتاب.

إن كان من الممكن أن نتقبل كون كل الفائزين من الرجال، إذ يفترض أن الجائزة يتم الحصول عليها بالاستحقاق وليس بالانتماء الجنسي، فكيف نفسر كون لجنة التحكيم ضمت امرأتين من أصل تسعة أعضاء؟ كيف نفسر أن المرأة الوحيدة على الخشبة كانت مقدمة الحفل، رغم أن الأصوات النسائية حاضرة بشكل قوي في الميدان الثقافي بالمغرب.

هل تتصور، سيدي الفقيه المحترم، أن الجنس هو للنساء الجميلات فقط؟

بالمقابل مثلا، ولأن كلية الطب في المغرب أصبحت منذ بضع سنوات تشمل أغلبية من الطالبات البنات، بنسبة تتجاوز الثلثين، فقد بدأ بعض مسؤولي الكلية يفكرون في إصدار آليات للتمييز الإيجابي لصالح الذكور.

بمعنى أن الحضور النسائي القليل لا يزعج. لكن، أن تكون هناك أغلبية من النساء في مركز مهم؛ هنا بالذات نفكر في آليات التمييز الإيجابي لتضييق المساحة التي ستشغلها النساء.

لماذا لا نفكر بنفس المنطق في المهن النسائية التي نعتبرها مهينة، والتي تشغلها النساء في أغلبية الحالات؟ لماذا مثلا لا نفكر في وضع آليات للتمييز الإيجابي في مهنة منظفات البيوت والشركات؟ لا... وحدها تزعج غلبة وجود النساء في مهن الطب والهندسة والإدارة والإبداع.

في مثال ثان، هل نعي أننا نتحدث عن تحريم العلاقات الجنسية خارج الزواج دينيا؛ لكننا، في الواقع، نغمض العين على العلاقات الجنسية للرجال؟ في حالة العلاقة الرضائية نعتبر الفتاة مسؤولة؛ وفي حالة الحمل خارج الزواج نعتبرها مسؤولة؛ وفي حالة الاغتصاب والتحرش نعتبرها أيضا مسؤولة!

إذا قررت وضع حد للحمل لأنها غير مستعدة للأمومة، نعتبرها فاسدة مجرمة، ونمنع عليها الحق في الإجهاض؛ بينما لا أحد يحاسب الرجل. إذا احتفظت بالطفل(ة)، نعتبرها أيضا فاسدة منحلة ونعاقبها بشكل حصري، بينما لا يتحدث أحد عن مسؤولية الرجل في تلك العلاقة، بل ومسؤوليته في التخلي عنها وعن ابنه\ابنته.

فهل تكون علاقته الجنسية حلالا وعلاقتها حراما؟ أم أن حقيقة الأمر أننا نغلف عاداتنا وتقاليدنا بالدين، وذلك لنحاصر أجساد النساء؟

منذ بضعة أيام، خرج علينا الفقيه، عضو ورئيس هيئة العلماء المسلمين، أحمد الريسوني، برسالة طويلة مهينة في حق النساء. في إحدى فقراتها، قال الريسوني: "ولقد رأينا مؤخرا بعض النسوة الخاسرات يرفعن لافتات تصرح بأنهن يمارسن الجنس الحرام ويرتكبن الإجهاض الحرام. هكذا لقنونهن. مع أن الظاهر من سوء حالهن أنهن لن يجدن إلى الجنس سبيلا، لا حلاله ولا حرامه".

أولا، كيف تعتبر نفسك فقيها ورجل دين وأنت تسخر من خلق الله؟ أتتهكم على الخلق أم على الخالق؟ أي أخلاق وأي تدين هذا يجعلك تهين مخالفيك في الرأي بهذا الشكل الوقح؟

بالمقابل، فالفقيه الشهير لم يفاجئنا بكونه لم يتخل عن ميزوجينية (كره النساء) معظم الفقهاء. في حديثه عن الحريات الفردية، لم يعبر إلا عن هوسه وبالنساء، علما أن هناك رجالا أيضا يدافعون عن الحريات الفردية ووقعوا عريضة "خارجون عن القانون" معترفين بعلاقاتهم الجنسية خارج الزواج.

كيف تعتبر نفسك فقيها ورجل دين وأنت تسخر من خلق الله؟

كما لم يخالف تصور معظم الفقهاء حين حصر اهتمامه بالنساء في جمالهن وشكلهن. هل تتصور، سيدي الفقيه المحترم، أن الجنس هو للنساء الجميلات فقط؟ هذا ما علمك إياك دينك؟ ثم، الجميلات بأي معيار؟ بل أساسا، ما دخلك أنت بالحياة الجنسية لمعارضيك في الرأي وبما يجري في غرف نومهن (بما أنك لا تتحدث إلا للنساء فيما يتعلق بالحريات الفردية... وكأنك تعتبر ضمنيا أن الرجل لا جناح عليه في ممارسة "حرياته" ولا حتى يهم شكله كي يمارسها).

سيدي الفقيه، هل ستغضب مني إن استعرت أسلوبك وتفكيرك لأقول لك بأني كنت أشك في هوسك بالجنس وبالنساء، كبعض ممتهني الخطاب الديني من أشباهك... وبأنك، برسالتك، قطعت لدي الشك باليقين؟

حياتنا الجنسية لا تهمك كيفما كان شكلها... لكن تفكيرك يهمنا لأنه يجعلنا نتأكد أن صراعنا ضد الجهل والتخلف والكبت... هو صراع مشروع جدا!

اقرأ للكاتبة أيضا: ثورة لبنان وكبت الجيران

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).
صورة جوية للمكان الذي استهدفته مروحيات أميركية خلال الهجوم الذي أدى إلى مقتل البغدادي

محمد المحمود/

يبدو الاحتفال الأميركي بمقتل زعيم تنظيم "داعش" غريبا، بل ـ عند بعضهم ـ يبدو مُريبا؛ من حيث علاقته بالتعادل/ التوازي بين القوة الأولى في العالم، وإرهابي يقود تنظيما إرهابيا طارئا في ظرف زَمَكاني استثنائي مشحون بالصراع متعدد الأقطاب.

ويتصاعد مؤشر الاستغراب والارتياب حين يعلم الجميع أن هذا الإرهابي/ البغدادي لا يتوفر على شيء من التاريخ النضالي الذي يكفل له التحوّل إلى رمز مواجهة دائبة مع الغرب (عكس "بن لادن" الذي صنع رمزيّته من خلال تاريخ نضالي طويل في الجهاد الأفغاني)، كما لا يمتلك الكاريزما الشخصية، بل ولا أيّا من مُقوّماتها التي تجعله محطّ آمال الغاضبين الناقمين على الغرب، أو على العالم الحديث في صورة الغرب.

عندما تنجح الولايات المتحدة في قتل هذا الإرهابي المتدثر بحزامه الناسف، فهذا لا يختلف عن النجاح في قتل رئيس عصابة لتهريب المخدرات في هذا المكان أو ذاك المكان. أن تبتهج القوة الأولى في العالم/ أميركا بقتل هذا الإرهابي العابر/ الطارئ في مسيرة الإرهاب، يُشْبه أن يبتهج ديناصور ضخم بقتل ذبابة!.

البغدادي، وغيره من قادة الظاهرة الإرهابية ليسوا أكثر من أدوات يُعبّر بها الفكر الإرهابي عن نفسه

الابتهاج هنا، في مثل هذا السياق اللاّمتكافئ جدا حدّ المفارقة، يُضْمر معنى هزيمة من نوع ما. أن تبتهج "النخبة الحاكمة" في الدولة الأعظم/ الأقوى على مستوى العالم/ الولايات المتحدة، وأن يكون الابتهاج على نحو مؤسساتي واستعراضي بمقتل فرد إرهابي (كانت تعلن عن استهدافه واستهداف تنظيمه منذ سنوات)، يعني أنه انتصر عليها بسنوات الصمود التي أثبتت عجزها عنه، وانتصر عليها بكل هذا الرعب الذي يبدو لها أنها تحررت منه بقتله. هذا على الأقل معنى من معاني الاحتفال/ الاحتفاء الكبير بهذا الإنجاز: مقتل الإرهابي البغدادي.

ليس معقولا ولا مقبولا أن تبدو الإدارة الأميركية وكأنها ـ بمقتل هذا الإرهابي ـ تخرج من عنق زجاجة خانقة، أو كأنها تتحرّر من رعب كبير كان يَتَلَبَّسها طوال السنوات الست الماضية.

لا يجوز أن نمنح الإرهاب والإرهابيين أكبر من حجمهم الطبيعي، هم ليسوا قادة دول عظمى، ولا حتى قادة دول صغرى، البغدادي ليس هتلر ولا ستالين. محاولة توظيف هذا الانجاز الصغير كورقة انتخابية يمنح الإرهاب والإرهابيين دعاية واسعة، بل دعاية صلبة/ مؤكدة بالوقائع، لم يكن الإرهابيون ولا مشايعو الإرهاب يحلمون بها.

كل الغاضبين والناقمين والثائرين المبعثرين على امتداد العالم، وخاصة العالم الإسلامي، سيؤكد لهم هذا الاهتمام الأميركي المبالغ فيه بمقتل هذا الإرهابي، أن أي تشكيل عصابي إرهابي يمكن له أن يتسبب لعدوهم اللدود/ الولايات المتحدة بكل هذا الإيذاء، وبكل هذا القلق، بل وأنهم يستطيعون الوقوف/ الصمود أمامها ـ موقف الند ـ لسنوات قد تطول!

هذا تصوري للمشهد من موقعي كدارس للظاهرة الإرهابية، وكمشارك في تحليلها خلال العشرين سنة الماضية، حيث أدرك ـ عن معرفة أكيدة واقعية ـ ضررَ أن يُمنَح الإرهابي كل هذا الاهتمام. كثيرون لديهم الاستعداد للمغامرة، حتى بأرواحهم، للظفر بمثل هذا الاعتراف بهم ـ ولو كمجرمين شديدي الأذى لأعدائهم ـ من قبل أقوى دول العالم على الإطلاق.

لا يجوز أن نمنح الإرهاب والإرهابيين أكبر من حجمهم الطبيعي

طبعا، كل هذا النقد لطبيعة تعاطي الإدارة الأميركية مع الحدث لا يعني تقليلا من الإنجاز المُتقن، ولكنه يعني ضرورة أن يوضع المنجز في سياقه كمنجز أمني روتيني، وأن يكون التعامل السياسي والإعلامي معه بمستواه الذي يجب أن يكون فيه.

فهو كمنجز أمني/ عسكري كان يجب أن يخرج أحد ضباط الجيش المشرفين على العملية فيعلن عنه بصورة عابرة، بصورة لا تمنح الإرهابي قيمة تتجاوز قيمة قائد عصابة مافيا قُتِل في إحدى المواجهات. بعد ذلك يُترك للإعلام تحليل انعكاسات ذلك على الأحداث في مناطق الصراع التي كان الإرهابي مساهما فيها، ويكون التحليل عابرا ومحايدا؛ بصورة طبيعية غير احتفائية، أي بصورة لا تصنع من عناصر الإجرام الإرهابية أبطالا عالميين/ أسطوريين.

هذه رؤيتي من زاوية الانعكاسات المعنوية لتضخيم الإرهابي من خلال إبراز خبر مقتله كمنجز استثنائي، وما يتبع ذلك من تحوله إلى مصدر إلهام لملايين المتدينين التقليديين/ المتطرفين.

أما الزاوية الأخرى فتتعلق بما يعنيه ذلك في مسار حياة الظاهرة الإرهابية ذاتها. بمعنى: هل الإرهاب الديني ظاهرة نشأت على يد البغدادي، أو ارتبط نشاطها وحضورها المتوحش بحضوره كقائد استثنائي غير مسبوق، وبالتالي، فنهايته تعنني ـ بالضرورة ـ نهاية الإرهاب، أو حتى ضموره وانحباسه في صورته الأولى؟

الحقيقة أن البغدادي، وغيره من قادة الظاهرة الإرهابية ليسوا أكثر من أدوات يُعبّر بها الفكر الإرهابي عن نفسه في الواقع. مقتل الإرهابي، أي إرهابي، مجرد إنجاز عابر وهامشي؛ إذا ما قيس بالمنجز المنتظر المتعلق بتفكيك منظومة الفكر الإرهابي. فـ"داعش" لم تأتِ من فراغ، لم تنشأ على أرضية استثناء فكري أو فقهي، أو على ضفاف مدونة عقائدية، ليست عقائدها وشرائعها مجرد هرطقة منبوذة؛ كما هو الحال معها كدولة/ كتنظيم.

كل ما تقوله داعش، وكل ما فعلته وتفعله من سلوكيات في غاية التوحش، مسطور ومشرعن في المدونات الرائجة في الخطاب الديني الإسلامي منذ بدايات عصور التدوين وإلى اليوم. صحيح أنها من المسكوت عنه الآن، من الذي يحاول الوُعّاظ المُتَدَثِّرين برداء العلم الديني صرف الأنظار العمومية عنه، لكن الجميع ـ أقصد الجميع من جماهير المهتمين بالفكر الديني ـ يعرفون أنه موجود في بطون الكتب المعتبرة، وفي مقولات الفقهاء المبجلين على امتداد التاريخ الإسلامي.

قبل سنتين تقريبا، وعندما كانت داعش في قمة توحشها، عندما كانت تُحرق الأحياء بالحركة البطيئة، وتُزهق أرواح الأبرياء رجما بالحجارة، قلتُ: لن يستطيع أحد أن يرصد على داعش ولو فعلا واحدا ليس له سند تاريخي وفقهي في التراث الإسلامي. وقلتُ: كل ما تفعله داعش هو التطبيق العملي لما هو مسطور في الكتب الإسلامية المعتبرة على امتداد العصور.

النقد لطبيعة تعاطي الإدارة الأميركية مع الحدث لا يعني تقليلا من الإنجاز المُتقن

ما تختلف به داعش عن غيرها من حركات التأسلم أنها مارست التطبيق دون أن تداهن أو تماحك أو تراعي هذا الظرف المحلي أو ذاك الظرف العالمي. وقد تحولت داعش إلى مصدر إلهام لكثير من مراهقي المتدينين لهذا السبب، فالشباب المؤدلجون في مقتبل الأعمار يتوفرون على مثالية تقفز بهم على كل الظروف والاستثناءات التي يتعلل بها كهول المتدينين. وداعش هي التطبيق المثالي للنظرية التي نشأ المراهق على تقديسها، ورأى ـ عن يقين عقائدي ـ أن خراب العالم ناشئ عن التنكر لها أو المداهنة فيها.

إذن، الفكر المؤسس لداعش هو الخطر وليست "دولة/ تنظيم داعش" التي تذهب/ تزول وتجيء/ تقوم تبعا للظروف. ليست دولة داعش ولا رموز قيادتها هم الأهم في محاربة الإرهاب، فنشأة داعش صاحبتها ظروف مساعدة، كإتاحة مجال حيوي لها من قبل المستفيدين من وجودها، وكدعم بعضهم لها، بالمال أو بالسلاح، أو بإخراج العناصر الإرهابية من السجون...إلخ عناصر الدعم المقصود وغير المقصود، المباشر وغير المباشر، من قبل أطراف متعددة. وكل هذه عوامل مساعدة تنتهي بانتهاء ظروفها.

بيد أن العنصر الأساس، العنصر الذي يمنح كل هؤلاء المحاربين روح المقاومة حتى الموت، أو حتى المقاومة بالموت، يكمن في الفكر الديني المتطرف الذي يجعل كوادر هذا التنظيم الإرهابي يبذلون أرواحهم في سبيله؛ باعتباره التجسيد العملي لإرادة الله الشرعية في العالم.

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG