رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

آراء وتحليلات

الخميس 28 فبراير 2019

التقويم
2019 2018
يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليه أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر
منتجات تجميلية خلال معرض المأكولات والمنتجات الحلال في الإمارات

سناء العاجي/

طلاء أظافر حلال.

موقع تعارف حلال.

وكالات تزويج حلال.

رنة هاتف مدفوعة الثمن، ترفع الآذان... حلال طبعا.

حفل اختيار ملكة جمال المرأة المسلمة.

شوكولاتة حلال.

حجاب رياضي للمرأة المسلمة (هذه آخر "تقليعة" انتشرت منذ بضعة أيام على المواقع الاجتماعية).

بيرة حلال (هذه أيضا موجودة).

... وها نحن قد حولنا الدين لسوق كبير يقترح مختلف المنتجات من ماكياج وإكسسوارات ومشروبات وحفلات ورنات وتصاميم مختلفة وملصقات نضعها على السيارة.

التدين، قبل أن يكون طقوسا، هو قيم... هو علاقات إنسانية

في بعض الدول الأوروبية، حيث تتوفر إحصائيات ودراسات عن مختلف الظواهر الاجتماعية، يتم تقييم "سوق الحلال" بملايين الدولارات، سواء فيما يتعلق بالأرباح التي تحققها المحلات التجارية التي تعتمد علامة "الحلال" أو فيما يخص اقتناء رخصة "الحلال" من طرف تلك المحلات: هذه الأخيرة تدفع مقابلا ضخما للمساجد الإسلامية هناك، والتي تمنح صك "الحلال" لمختلف المنتوجات التجارية؛ وبالتالي، يكون على مروجي تلك المنتوجات أن يحققوا أرباحا تتجاوز أو تساوي على الأقل مبلغ استثمارهم.

بعض علامات الوجبات السريع (الفاست فود) التي حصلت في السنوات الأخيرة في أوروبا على صك الحلال، عرفت ارتفاعا مهولا في أرقام معاملاتها التجارية، لأنها اكتسبت عينة جديدة من الزبائن... زبائن كانوا يستحقون أن تستثمر تلك العلامات مبالغ عظيمة لاستقطابهم... حتى تحقق مزيدا من الأرباح.

علامات تصميم ملابس جاهزة أصبحت تتخصص في ملابس المحجبات أو تقترح أجنحة خاصة بهن، ليس بقناعة أيديولوجية لكن بأهداف ربحية.

شركات الاتصالات، منظمو التظاهرات الشعبية، إلخ.

طبعا، لا يمكننا أن نلوم هذه المؤسسات التي تتعامل بمنطق السوق وتبحث عن زبائن جدد أينما وجدوا... وهذا مشروع ما دام لا يعتمد على الكذب والخداع.

المشكلة فينا وفي هذا التدافع الذي خلقناه حولنا، بحثا عن تلك المنتوجات الحلال، ليصبح الدين بذلك علامة تجارية؛ بينما يفترض أن يكون قناعة وإيمانا وقيما قبل كل شيء.

ماذا يعني أن تشتري ملصقا عليه عبارة "لا تنس ذكر الله" وتضعه على سيارتك، بينما تسوق بطريقة همجية قد تسبب الأذى للآخرين وقد تحصد أرواحهم؟

ما معنى أن تضع ذلك الملصق على سيارتك وتقترح رشوة على شرطي المرور، أو أن تكون أنت نفسك شرطي المرور الذي يقبل رشوة كي لا يسجل المخالفة؟

ما معني أن تضعي طلاء أظافر حلال (أقسم أنه موجود لدى بعض من المحلات) وأن تعاملي مساعدتك المنزلية باحتقار وتحرميها أبسط حقوقها، أو أن تنظمي جلسات نميمة مطولة مع جاراتك وزميلاتك وأن تغشي بائعا في سعر منتوجه وتكذبي على زوجك وتحتقري زوجة أخيك التي تأتي من وسط اجتماعي أقل منك؟

ما معنى أن يرن هاتفك كل لحظة بالأذان وأنت تعامل زوجتك معاملة سيئة مهينة أو تضرب أطفالك أو تحرم موظفيك من حقهم في التغطية الاجتماعية (حتى حين تكون إجبارية)؟

لا معنى لأن تكون منتوجاتك، كل منتوجاتك، حلالا.... وأنت تكون أنت نفسك، حراما!

يمكننا أن نستمر في الأمثلة إلى ما لا نهاية، لنصل لنتيجة واحدة مؤلمة وموجعة: لقد أفرغنا الدين من بعده الروحي وحولناه لطقوس ولمنتجات تجارية.

التدين، قبل أن يكون طقوسا، هو قيم... هو علاقات إنسانية... هو محاولة للوصول إلى معاني جميلة من الرقي الإنساني...

التدين ليس علامة على الجبهة (فيها ما فيها من التحايل) ولا لقب "حاج" ولا ملصقا على سيارة ولا منتوجا حلال (مهما بلغ مستوى الكاريكاتور في هذا المنتج وفي "حلاليته") ولا حفلا حلالا ولا رنة هاتف تؤذن. التدين قيم وأخلاق وسلوك.

لا معنى لأن تكون منتوجاتك، كل منتوجاتك، حلالا.... وأنت تكون أنت نفسك، حراما!

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).
لم تختر لبكي في "كفرناحوم" الطريق السهل بالصور والكلام المبسط عن لبنان ومشاكله

جويس كرم/

حين يطابق وجع الفن وجع الحياة، وحين تفضح السينما اللبنانية ما أراده المجتمع والسياسيون أن يبقى وراء الستار، يصبح الحديث عن فيلم "كفرناحوم" لنادين لبكي كإنجاز على المستوى الداخلي والدولي ومحطة تستحق التكريم في حفل جوائز الأوسكار هذا الأحد.

لم تختر لبكي في "كفرناحوم" الطريق السهل بالصور والكلام المبسط عن لبنان ومشاكله. فلا حروب ولا إطلاق نار، ولا تسخيف وتجريد لأهله أو سياسته كما رأينا في أفلام أخرى بينها "بيروت" للمخرج براد أندرسون الذي لم يزر بيروت لتصوير فيلمه.

ليس بالمفاجئ أن تستفز هذه الحقائق الشوفينيين وأصحاب الشعارات الفارغة في لبنان

"كفرناحوم" أو الفوضى، كما قالت لبكي، يخوض في أعمق مشاكل البنية الاجتماعية اللبنانية بعد الحرب، ويتحدث عن آفات اجتماعية واقتصادية لا تنحصر بالضرورة بلبنان، إنما يرفض اللبناني كشفها والحديث عنها.

أول هذه المشاكل هي أحياء الفقراء في بيروت التي يدخلها قلة من السائحين المتجهين إلى "سويسرا الشرق" لالتقاط الـ"سيلفي" بين الجبل والبحر من دون التمعن بمآسي مئات الآلاف العالقين بينهما.

زين
زين

​في هذه الأحياء نتعرف إلى زين (زين الرفيع)، ابن الاثنتي عشرة سنة، وهو يدفع عربة صغيرة بها قوارير غاز وماء تارة، ويبيع العصير تارة أخرى. في زواريب بيروت الفقيرة، تكشف لبكي عبر زين، عن مشاكل المخدرات، العنف المنزلي، زواج الأطفال، وعدم تحديد النسل وكيف دمرت هذه العوامل مجتمعة حياة كثيرين من جنسيات مختلفة عالقة في ذلك الواقع.

"كفرناحوم" يسلط أيضا الضوء على مشاكل العاملات في الخدمة المنزلية ومعاناتهن في بلد لا يقر بأدنى حقوقهم المدنية. معاناة العاملات تلخصها حياة "راحيل" العاملة الإثيوبية والتي تلعب دورها يوردانوس شيفراو، في مواجهة مشاكل الحرمان من الأمومة، المتاجرة بالأطفال، السجن والإساءة في العمل.

ويأتي لقاء الصدفة بين "زين" و"راحيل" لتتقاطع خلاله مآسي الطبقة المهمشة والفقيرة في لبنان. فلا أوراق ثبوتية لأي منهما أو لابنها يوناس ولا عقد إيجار ولا حتى ضوء في المنزل (الغرفة) في أحد المخيمات. الضوء الوحيد هو في شخص "آسبرو" (علاء شوشنية) التاجر الحذق والمهرب الماكر الذي أوهم "راحيل" بالأوراق الثبوتية وخدع "زين" بإمكانية الإبحار إلى تركيا أو حتى السويد.

بعض هؤلاء حاول كم أفواه المخرجين والصحافيين ورسامين الكاريكاتير ظنا منهم أن التسلط يساوي الانتصار

يستعرض الفيلم مشاكل السجون في لبنان والفوضى والإهمال في سجن رومية والذي يشهد منذ فترة إشكالات أمنية، وقد وعدت وزيرة الداخلية الجديدة ريا الحسن بالنظر فيه وبواقع السجون عموما. وهو يطرح أسئلة حول واقع اللاجئين السوريين، ولو أن "زين" ابن عائلة لبنانية، ومستقبلهم في لبنان من دون أوراق عمل أو أفق تأهيلي أو خطط ولو في المدى القصير لاستياعبهم في المجتمع.

أجمل ما في فيلم "كفرناحوم" هو أنه واقعي لدرجة أنه اعتمد على شخصيات من واقع الحياة وليس على ممثلين. فزين الرفيع، اللاجئ السوري من درعا، لعب دور زين؛ ويوردانوس، اللاجئة من أريتريا، لعبت دور راحيل. عدا عن جائزة مهرجان "كان" ومشاركات في مهرجانات عدة، فإن نجاح "كفرناحوم" الإنساني هو في انتشال عائلة زين الرفيع من أزقة بيروت إلى أقصى الشمال في هامرفيست في النروج وإعطائه فرصة لأن يكون طفلا ويلتحق بعد 13 سنة بالمدرسة.

حين تدخل لبكي وفريقها قاعة الأوسكار يوم الأحد، ستملأ التناقضات المشهد بجلوس اللاجئين على منصة هوليوود وإمكانية فوز أول مخرجة لبنانية وعربية بجائزة الأكاديمية. إنما حتى إذا لم يفز "كفرناحوم" فهو حقق انتصارا بالخروج عن السرب التقليدي، واستعرض بشجاعة آفات مجتمع وأوجاع طبقة مهمشة من الفقراء والمسنين.

ليس بالمفاجئ أن تستفز هذه الحقائق الشوفينيين وأصحاب الشعارات الفارغة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار في لبنان. وبعض هؤلاء حاول كم أفواه المخرجين والصحافيين ورسامي الكاريكاتير ظنا منهم أن التسلط يساوي الانتصار.

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG