رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

آراء وتحليلات

الخميس 11 يوليه 2019

سناء العاجي

سناء العاجي/

"إذا كنتم تعتبرون المثلية الجنسية حرية، فلماذا لا نقبل أيضا بالبيدوفيليا والدعارة".

"ما دمتم تدافعون عن الحريات الجنسية، فيمكننا أن نقبل غدا الاغتصاب والعلاقة الجنسية مع الأطفال بموافقة ولي الأمر".

هناك، للأسف، خلط كبير لدى العديد من الأشخاص بين مفاهيم لها علاقة بالجسد، لكنها تختلف جوهريا عن بعضها البعض.

المثلية الجنسية هي ميول جنسي وعاطفي من طرف شخص لأشخاص آخرين من نفس جنسه. كما شرح ذلك الصديق نجيب المختاري في مقال نشره مؤخرا على صفحته، فالحديث عن المثلية كـ "اختيار" يعني أن الأشخاص غير المثليين توفرت لهم في وقت من الأوقات إمكانية الاختيار بين المثلية الجنسية أو الغيرية، فاختاروا الغيرية. لا أحد منا يتذكر مثلا متى بدأ يميل لأشخاص من الجنس الآخر، ولا رجلا بيننا قرر بكامل وعيه أنه سيميل للنساء بدل الرجال ولا قررت امرأة بكامل وعيها أن تميل عاطفيا وجنسيا للرجال بدل النساء. وهذا بالذات ما يحدث مع المثليين... لذلك، فالحديث عن "اختيار" يشكل مغالطة كبيرة أو سوء فهم عظيم.

ليس لولي الأمر أن يقرر في الحياة العاطفية والجنسية لأطفاله

ثم، هل نتخيل أن يختار شخص المثلية بكامل وعيه (بينما ميوله الحقيقي غير ذلك)، ونحن نعلم حجم الاضطهاد والعنف الجسدي والنفسي الذي يعيشه المثليون في مجتمعاتنا؟

هنا طبعا، علينا أن نستحضر "اعتراضا آخر" مفاده أن المثلية "موضة" لأن الغرب يدفع مبالغ مهمة للمثليين!

مشكلة الكثيرين بيننا أنهم يعيشون وَهْمَ مركزيتهم في الكون. الغرب يخطط ليدمر العرب والمسلمين. الغرب يخطط لدعم المثليين بهدف إفساد أخلاق المسلمين (وكأن أخلاق مجتمعاتنا مثالية!). الغرب يدفع للنساء من أجل خلق التصدع الأسري تحت شعار حقوق الإنسان وحقوق المرأة (طبعا، فالإسلام كرم المرأة!). نظرية المؤامرة تعشش في أذهان كثيرين. وطبعا، لم يسمع أحدنا أن الغرب يخطط ليقضي على أخلاق اليابانيين مثلا، ولا سمعنا أنه يدفع للمثليين في سنغافورة أو الصين.

للغرب مصالح يدافع عنها، وأحيانا بطرق غير مشروعة. لكن هذا لا يعني أن نعتبر أنفسنا في مركز الكون ونتخيل أن العالم يتآمر ضدنا. ما الذي نملكه من تقدم علمي أو حضاري ليخطط كل الكون ويتآمر ضدنا؟

ثم، في عودة للمثلية، هل نتخيل أن رجلا يميل عاطفيا للنساء أو امرأة تميل للرجال، سيرتبطان بعلاقة عاطفية وجنسية مع أشخاص من جنسهم لمجرد المال، وقد يعرضان أنفسهما للسجن وللعنف في الشارع والنبذ من طرف محيطهما؟ هل يمكنك، مقابل المال، أن تتخيل(ي) نفسك مع شخص من جنسك؟ اللهم إذا أصبح الشخص مهني جنس، يبيع جسده بمقابل (بل حتى مهنيو الجنس، فهم عادة يبيعون المتعة حسب ميولاتهم الطبيعية). من الصعب، منطقيا، أن نتخيل تحول شخص للمثلية، بينما هو غيري، لاتباع موضة أو مؤامرة غربية.

لكن، هناك ما هو أفظع. أغلب من يرفضون المثلية أو يعتبرونها "اختيارا وانحرافا وشذوذا"، لا يقبلون مفهوم الاغتصاب الزوجي. أن يفرض رجل على زوجته ممارسة الجنس، لأنه يملك عقد زواج (عقد ملكية؟)، هو أمر مقبول. "حقه الشرعي"! لكن، أن يمارس شخصان الجنس رضائيا، فهما فاسدان منحلان. وإن كانا من نفس الجنس، فهما شاذان. بعض الظرفاء يعتبرون أنه، ما دام الزوج ينفق عليها، فمن حقه ممارسة الجنس معها متى شاء. ليس في الأمر أي شذوذ! ما أعظم أخلاقنا وما أروع تصورنا للعلاقة الزوجية!

أغلب من يرفضون المثلية أو يعتبرونها "اختيارا وانحرافا وشذوذا"، لا يقبلون مفهوم الاغتصاب الزوجي

الحقيقة أن الشذوذ الحقيقي هو فرض علاقة جنسية على شخص آخر عن طريق الاغتصاب (حتى لو توفر عقد زواج) أو عن طريق الاتجار في البشر عبر الشبكات المنظمة لبيع الجنس.

الشذوذ الحقيقي الآخر هو الاعتداء الجنسي على أطفال غير قادرين على إدراك ميولاتهم ورغباتهم، بما في ذلك عبر تزويج القاصرات. ليس لولي الأمر أن يقرر في الحياة العاطفية والجنسية لأطفاله. كما أن خلط المثلية بالبيدوفيليا هو تخلف وغباء لا تفسير لهما.

حين سنميز فعليا الشذوذ كاعتداء على جسد وكرامة الآخر؛ ونقبل العلاقات الرضائية، المثلية أو الغيرية، بين الراشدين... سنكون قد خطونا خطوة نحو بعض من الإنسانية. بانتظار ذلك، فنحن شعوب متناقضة بطبعها.

اقرأ للكاتبة أيضا: لا تكتب عن كذا... اكتب عن كذا!

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

لاعبو المنتخب الجزائري يحتفلون بفوزهم على السنغال

رياض عصمت/

ربما تكون الذاكرة قد خانتني، لكنني لا أذكر أنه صادف اجتماع كل هذا العدد من بطولات كرة القدم في العالم في وقت واحد! بطولة كأس أمم أفريقيا المقامة على أرض مصر، بطولة "كوبَّا أميركا" لدول أميركا الجنوبية المقامة على أرض البرازيل، بطولة كأس العالم للسيدات في كرة القدم المقامة على أرض فرنسا، بطولة "غولد كاب" (أو "الكأس الذهبي") لدول أميركا الشمالية والوسطى. أخيرا، بطولة أوروبا لسن تحت 21 سنة.

وهناك في المستقبل تصفيات كأس آسيا القادمة، التي تشارك فيها عدة منتخبات عربية، والتي قيل عنها على سبيل الدعابة: "لو أن الرئيس ترامب سحب بطاقات القرعة لتصفيات كأس آسيا، لما جاءت النتائج غير ذلك!" بالفعل، أوقعت المصادفة الفرق الأربعة التالية في مجموعة واحدة: السعودية وقطر وإيران وسوريا! صحيح أن البطاقات الصفراء، وربما الحمراء أحيانا، ستقي الملاعب من عنف غير رياضي الروح في تلك المنافسات، ناهيك عن التعليمات الحازمة من مدربي الفرق وإدارييها للالتزام بالروح الرياضية، لكن حماسة الجماهير لن تسلم من العصبية القومية وسط الخلافات السياسية المستعرة أو التحالفات المستترة بين هذه الدول الأربع، وإن كنا نستبعد أن تتسبب المشاعر المتأججة بحرب كالتي جرت ذات يوم بين السلفادور وهندوراس.

فريق الجزائر، بدا بصورة متكاملة ورائعة، وقدم أداء محترفا قويا

تقام بطولة السيدات كل أربعة أعوام، أما بعض البطولات الأخرى كل سنتين أو كل سنة. هذا هو السبب لتزامن كل هذه البطولات استثنائيا في فترة واحدة هذا العام. أغنى الزخم الإعلامي الشديد والمكثف، والنقل المباشر للمباريات، وتحليل وتعليق كبار المعلقين من الإعلاميين الرياضيين والحكام المتقاعدين، متابعة الملايين من المشاهدين لمختلف البطولات عبر أقنية تلفزيونية فضائية عديدة. يمكن أن تكتب ملاحم عن الأداء الكروي عند بعض الفرق، الرجالية والنسائية، وعلى بريق بعض نجوم الكرة.

لا شك أن المعلقين الرياضيين سيتحفظون على استخدام تعبير "أداء رجولي"، لأن أداء سيدات عديد من الفرق العالمية ـ بالرغم من ارتفاع نسبة الجمال بين اللاعبات ـ لا يقل قوة وسرعة ومهارة عن الرجال. فإذا أرادت المعلقات النساء المساواة، يفترض أن يستخدمن عند وصف مهارة أداء اللاعبين الذكور تعبير "أداء أنثوي".

بالفعل، يلفت النظر في بطولة العالم النسائية لكرة القدم نعومة تعامل اللاعبات مع صافرات الحكام النساء عند ارتكاب "فاول"، واعتذار اللاعبات بلباقة من زميلاتهن عن أية خشونة غير متعمدة، وربما مساعدتهن للنهوض من عثراتهن ومواساتهن عقب خسارة المباراة. كان الاستثناء الوحيد الصارخ هو سلوك فريق الكاميرون النسائي خلال مباراته العنيفة مع فريق إنكلترا، والتي حفلت بتصرفات بعيدة عن روح التنافس الرياضي ومختلفة عن السلوك الحضاري الراقي للاعبات في الفرق النسائية الأخرى من أوروبا وآسيا وأميركا وأستراليا وأفريقيا، وأخص بالإشادة الاسكندنافية من بينها.

كانت بعض نتائج المباريات صاعقة، كما عندما خسرت اسكتلندا مباراتها مع الأرجنتين بعد تقدمها بثلاثة أهداف، فذرفت لاعبات اسكتلندا الدموع غزيرة. كانت مفاجأة البطولة فوز إيطاليا في عدة مباريات، وخسارة أستراليا وألمانيا القويتين في بعضها الآخر.

أبلى فريق الولايات المتحدة النسائي بلاء حسنا، واستطاع إقصاء فرنسا على أرضها وبين جمهورها بنتيجة 2 ـ 1، ليغدو بين أقوى الفرق المرشحة لنيل البطولة. جدير بالذكر أن المنتخب الأميركي النسائي بدأ مشواره بالتغلب على منتخب تايلاند بنتيجة 13 ـ 0. إضافة للاعبته القديرة مورغان، استطاعت لويد وبريس التسجيل ببراعة، أما اللاعبة رابينو فخطفت الأنظار وسجلت هدفين في المرمى الفرنسي لتصبح إلى جانب مورغان من أهم المرشحات لنيل لقب هدافة البطولة. انتهت المنافسة بين المنتخبين الأميركي والإنكليزي بفوز الأول 2-1، وذلك بعد أن كادت هدافة الإنكليز إلين وايت أن تحقق التعادل بإحرازها هدفا ثم إلغاء هدف ثان لها بداعي التسلسل، وكسبت ضربة جزاء لصالح إنكلترا أهدرتها زميلة لها بفضل براعة حارسة المرمى الأميركية. (لا نعلم حتى انتهاء مباراة هولندا والسويد من سيواجه الفريق النسائي الأميركي في النهائي.

أحيط منتخب مصر في بطولة كاس أفريقيا بقدر هائل من الدعاية الإعلامية

تخوض الولايات المتحدة بفريق الرجال بطولة "غولد كاب"، وأحرز الفريق الأميركي نتائج طيبة جدا تبشر بأن تنافس رياضة كرة القدمSoccerجماهيريا رياضة كرة القدم الأميركية ورياضة البيسبول ورياضة كرة السلة الأميركية. هذا أمل قديم متجدد، يدعمه استقدام المنتخب الأميركي مدربين مشاهير مثل اللاعب الألماني السابق كلينزمان، ولاعبين من كبار نجوم العالم، من بيكهام إلى إبراهيموفيتش.

كانت إحدى أبرز المواجهات الكروية تلك المباراة التي جمعت الأرجنتين بالبرازيل على أرض الثانية، والغريب أن ساحر الكرة ليونيل ميسي، رغم أدائه المتميز في هذه المباراة بالذات، ورغم اقترابه من فرص التسجيل، لم يستطع إحراز أي هدف في البطولة كلها. كذلك، لم يستطع أغويرو التسجيل في هذه المباراة الحاسمة بين الجارين العملاقين في كرة القدم. فازت البرازيل 2 - 0 ووصلت إلى النهائي وستواجه بيرو التي نالت كأس هذه البطولة مرتين مثل تشيلي وباراغواي، وقد فازت الأورغواي بالكأس من قبل 15 مرة، والأرجنتين 14 مرة، والبرازيل 8 مرات، في حين أن كولومبيا وبوليفيا فازتا بالكأس مرة واحدة.

أحيط منتخب مصر في بطولة كاس أفريقيا بقدر هائل من الدعاية الإعلامية، سببها الأول إقامة البطولة على أرض مصر، وثاني أسبابها وجود اللاعب العالمي الموهوب محمد صلاح في عداد الفريق، وهو نجم ليفربول وهداف إنكلترا الحائز على عدة ألقاب إنكليزية وعالمية. استطاع محمد صلاح حتى لحظة كتابة هذا المقال تسجيل هدفين رائعين، حتى قيل إنه يجسد "روح الفريق المصري".

تألق حارس المرمى محمد الشناوي منقذا مرماه من عديد من الأهداف، خاصة في مباراة مصر مع فريق أوغندا القوي. كذلك، تألق كابتن الفريق المصري المحمدي، والمهاجم تريزيغيه، والمدافعين الحجازي ومحمود علاء. ينتظر فريق مصر عودة اللاعب عمر وردة بعد تسوية قضية التحرش الجنسي عبر وسائل التواصل الاجتماعي المثارة ضده والتي تسببت بعقوبة إقصائه عن المنتخب في الدور الأول. رغم انتصارات فريق مصر الثلاث في جميع مبارياته، ظل إجماع المعلقين الرياضيين على أن الفريق لم يلعب سوى بنصف مستواه المألوف، بحيث انتظرت الجماهير منه أداء أفضل يصحب النتائج الطيبة في الدور الثاني، لكنه خرج من البطولة على يد جنوب أفريقيا.

على نقيض فريق مصر، عاند الحظ منتخب تونس، رغم أنه يعتبر في عداد المنتخبات العربية القوية، فانتهى إلى التعادل في مبارياته الثلاث خلال الدور الأول، وكان الغريب أن يتعادل مع موريتانيا، في حين كان المتوقع أن يفوز لحداثة عهد موريتانيا بالمشاركة في هذه البطولة. المأمول أن ينقلب الحظ إلى الأفضل في دور الـ 16، وينتزع فريق تونس نتائج تليق بسمعته العريضة بين فرق أفريقيا.

أبلى فريق الولايات المتحدة النسائي بلاء حسنا، واستطاع إقصاء فرنسا على أرضها وبين جمهورها

أما فريق الجزائر، فبدا بصورة متكاملة ورائعة، وقدم أداء محترفا قويا. استطاع التغلب على السنغال في واحدة من أجمل المباريات، رغم كون السنغال أحد أقوى الفرق المشاركة في البطولة. لمع من الفريق الجزائري نجمه رياض محرز، إضافة إلى محمد يوسف بلايلي وآدم أوناس وإسلام سليماني وبغداد بونجاح، مذكرين بأمجاد نجم الجزائر الأسبق رباح مدجر. أثبت فريق الجزائر، بالفعل، أنه أحد المرشحين الكبار في المنافسة على كأس أفريقيا.

حالف النجاح فريق المغرب، الذي انتزع الإعجاب بأدائه القوي، وبأنه لعب لعبا جماعيا، لا فرديا. أعتقد أن الفريق ينقصه حسن التهديف، لكنه حاول أن يعوضه بالتفاهم والانسجام. فاز المغرب بجميع مبارياته، وتصدر فرق مجموعته، لكنه خرج في الدور الثاني.

مفاجآت مهرجان كرة القدم الكبرى هي الأداء المدهش لفرق تمثل دولا صغيرة المساحة وعدد السكان، دول مثل كورساو، مدغشقر وهايتي. بصعوبة بالغة، تمكن فريق المكسيك القوي من انتزاع هدف بضربة جزاء من منتخب هايتي، وكذلك فرق أخرى عريقة لدول كبرى مع منتخبي مدغشقر وكورساو. أخيرا وليس آخرا، رغم أن منتخبي قطر واليابان ليسا جغرافيا ضمن دول أميركا الجنوبية، فقد دعيا للمشاركة لتكملة عدد المجموعات المتنافسة، فأبليا بلاء حسنا وأثبتا مقدرة طيبة. هكذا، بغض النظر عن نتائج منتخب قطر، فإنه قدم أداء جيدا. وبالرغم من عدم تجاوزه الدور الأول، خرج الجمهور بانطباع جيد عن بطل آسيا، الذي سيخوض مباريات كأس العالم القادمة في العام 2022 على أرض قطر.

اقرأ للكاتب أيضا: التشاؤم أم التفاؤل

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG